الرئيسيةأخبارالرئيسيةفي رده على رئيس بلدية الاحتلال..عليان: نرفض تهويد القدس تحت مسميات خدماتية

في رده على رئيس بلدية الاحتلال..عليان: نرفض تهويد القدس تحت مسميات خدماتية

اكد المتحدث الرسمي باسم حركة فتح في القدس رأفت عليان اليوم، ان تصريحات رئيس بلدية الاحتلال في القدس “نير بركات”، حملت مضامين خطيرة جدا، تمثلت بخلق وجه جديد للاحتلال يحمل طابع خدماتي.

وحذر عليان من ان تمرير المخطط الذي اعلن عنه بركات، أمس، انما يعزز اطباق الاحتلال على كافة مناحي الحياة في القدس الشرقية، خاصة المدارس وتنفيذ مناهج الاحتلال في تلك المدارس، ناهيك عن اضفاء الطابع الاسرائيلي على المرافق الدينية والسياحية في المدينة المقدسة.

وشدد عليان على ان الاحتلال الاسرائيلي وامام صمود المقدسيين، لجأ إلى خطة تنفذ بصمت، تحمل في ظاهرها تعزيز البنية التحتية للقدس الشرقية، ولكن في باطنها مزيدا من طمس المعالم الاسلامية والمسيحية، ومزيدا من التهويد، وصولا للسيطرة الكملة على تلك المقدسات.

وكشف عليان أن محاولات بركات، لحرف انظار المقدسيين عن المسجد الاقصى وكنيسة القيامة وعروبة القدس، من خلال اغرائهم بالمشاريع السياحية والترفيهية، لن تمر على ابناء المدينة المقدسة، وسيواجهونها ويفشلونها كما افشلوا محاولات الاحتلال خلال العقود المنصرمة.

ورفض عليان ما ساقه بركات من مساواة تطرف غلاة المستوطنين، بمقاومة شعبنا في المدينة المقدسة ودفاعهم عن المقدسات، مشيرا إلى أن هذا مقدمة لتثبيت مخططات تقسيم المسجد الاقصى المبارك زمانيا ومكانيا، وشرعنة اقتحامات المستوطنين للمسجد وتنديسه.

وفي هذا السياق قال عليان إن رصد الاحتلال لمئات ملايين الشواقل لتنفيذ هذا المخطط يتطلب ردا عربيا واسلاميا، واضحين، بتعزيز صمود أهالي القدس، ورصد الاموال اللازمة لصندوق القدس، داعيا الامتين العربية والاسلامية إلى تحمل مسؤولياتها الكاملة لأن المدينة المقدسة باتت على منعطف خطير جدا.

وقال عليان إن القيادة وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس، تأخذ هذه الخطة على محمل الجد، مشيرا إلى انها تشكل لائحة اتهام جديدة ضد الاحتلال واقطابه في المحاكم الدولية، مؤكدا أن القدس كانت حاضر ة بقوة خلال لقاء القمة الذي عقده أمس الرئيس عباس مع خادم الحرمين الشريفين.

وأضاف أن التنسيق الفلسطيني الاردني قائما على اعلى المستويات لمواجهة وصد هذه المخططات، لافتا إلى الاهتمام الشخصي لجلالة الملك عبد الله الثاني بمدينة القدس، التي باتت حاضرة في كل خطاباته.

كما شدد عليان على ان ابناء المدينة المقدسة وفي مقدمتهم ابناء حركة التحرير الوطني الفلسطيني، فتح، سيظلون رأس الحربة وشوكة في حلق كل المشاريع الاستيطانية في المدينة المقدسة، وسيواصلون صمودهم وتحديهم لهذه المخططات.

وكان رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات عقد أمس مؤتمرا صحفيا انتخابيا، اعلن فيه رصد الاحتلال لمئات ملايين الشواقل، من أجل تعزيز المخططات الاستيطانية الرامية إلى طمس ملامح المدينة المقدسة، وسلخها عن محيطها العربي والاسلامي، ومعلنا عن الكثير من المشاريع بقيمة 300 مليون شيكل ستنفذ خلال خمس سنوات .

دنيا الوطن

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا