الرئيسيةمختاراتمقالاتالسعودية: سياسة ثابتة تجاه فلسطين كتب د. عبد الرحيم محمود جاموس

السعودية: سياسة ثابتة تجاه فلسطين كتب د. عبد الرحيم محمود جاموس

لقد كانت ولا زالت وستستمر المملكة العربية السعودية ومواقفها المتتالية الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، والتي تضرب جذورها العميقة في الماضي والحاضر والمستقبل، وفي ظل ما تشهده اليوم المنطقة العربية من تداعيات وتغييرات وهزات وأزمات تتوالى عليها، تستهدف أمنها وإستقرارها، وتستهدف التغطية والتعمية على القضية العربية الأساس والمركزية للأمة والمنطقة، وفي ظل ما تتعرض إليه المملكة العربية السعودية من ضغوط إقليمية ودولية بهدف التأثير على سياساتها الراسخة مع أشقائها، والثابتة والواضحة وضوح الشمس إزاء مواقفها، سواء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، أو على مستوى بقية علاقاتها مع الدول الشقيقة وفي مقدمتها مصر وفلسطين، تأتي دعوة الرئيس محمود عباس لزيارة الرياض ظهر 23/فبراير/2015م والحفاوة والإستقبال والتكريم البالغين الذي أحيطت به الزيارة، والمباحثات المعمقة بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس محمود عباس، لتؤكد رفض المملكة لهذه الضغوط والمؤثرات، وتؤكد سياسة المملكة العربية السعودية الثابتة تجاه فلسطين القضية والشعب والقيادة وتعلنها من جديد أنها علاقة مصير وليست بعلاقة عابرة كما يظن البعض أو حاول الإيحاء أن المملكة قد تعيد النظر في مثل هذه السياسات القائمة منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز، والتي تزداد اليوم رسوخاً ووضوحاً في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الذي لم يألو جهداً منذ أيام شبابه الأولى من التعبير عن هذه السياسة الثابتة والمستمرة في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته ووحدة قيادته، فليس جديداً على خادم الحرمين الشريفين تأكيده للرئيس الفلسطيني على إستمرار دعم المملكة الثابت لقضية فلسطين، وهنا كما هي دائماً تخيب الرياض رهانات المراهنين على حرف سياساتها الثابتة والراسخة تجاه فلسطين وغيرها من الأشقاء، رغم ما تعج به المنطقة من قضايا وأزمات، إلا أن فلسطين هي الأولوية وهي القضية الرئيسية والتي لن يشغل الرياض والمملكة وقياداتها وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أي شاغل عنها، وتقوم دائماً على توفير كافة أشكال الدعم والمساندة المادية والسياسية حتى يتمكن الشعب الفلسطيني إن شاء الله من مواصلة درب الصمود والنضال بمختلف الوسائل والطرق المشروعة، لإنتزاع وإسترداد حقوقه الوطنية المسلوبة، وإنهاء الإحتلال الإسرائيلي الغاشم وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.
هذه هي السياسة السعودية الثابتة تجاه القضية الفلسطينية.

عضو المجلس الوطني الفلسطيني

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا