كيف تفاعل الإعلام الاسرائيلي مع قرار المحكمة الأمريكية؟

الحكم الذي اصدره القضاء الامريكي في احد محاكم نيويورك ضد السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير بدفع تعويضات عن اضرار كانت لحقت بالإسرائيليين، استقبل بارتياح تام في الاوساط الاسرائيلية الرسمية والإعلامية والحزبية والشعبية ايضا. وحاول الاعلام الاسرائيلي تضخيم الحدث والعمل على تسييس حيثيات الحكم ونتائجه وليس دوافعه، فكان ان بدأت بعض الاقلام تتعامل مع هذا الحدث وكأنه تغيير في موقف الولايات المتحدة من الصراع العربي الاسرائيلي، فقد كتبت الكاتبة الاسرائيلية “يفعات ارليخ” في موقع اسرائيل 24، بعنوان “في الولايات المتحدة فهموا : السلطة الفلسطينية تساوي الارهاب”.
لا شك في أن دوافع الحكم كانت سياسية لكن نتائجه لم تتأثر بموقف الولايات المتحدة واستمر الموقف الأمريكي على حاله من الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وهناك ادلة وشواهد كثيرة على زيف ادعاء الاعلام الاسرائيلي الذي يحاول تغيير الحقائق وتشويهها.
جون كيري وزير الخارجية الامريكي كان قد أعرب عن قلقه من الازمة المالية التي تمر بها السلطة الفلسطينية وابدى مخاوفه من انهيارها وهذا الموقف بحد ذاته يقطع الطريق امام الاعلام الاسرائيلي والمواضيع التي يتناولها، فلو كان هناك تغيير في الموقف الامريكي من جهة السلطة الفلسطينية لما اقدم جون كيري على مثل هذه التصريحات، ثم ان الادارة الامريكية تسعى لإعادة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي الى طاولة المفاوضات، وأيضا لو كان موقف الاعلام الاسرائيلي سليما لما حاولت الادارة الامريكية اقناع الحكومة الاسرائيلية بالجلوس والتفاوض مع “ارهابيين” كما يُسوق الإعلام الاسرائيلي.
ربما يصدر لاحقا حكم من محكمة الجنايات الدولية ضد قيادات اسرائيلية حيث ان هناك ملفا تم فتحه لدى هذه المحكمة ويتعلق بإسرائيل وجرائمها المرتكبة ضد الفلسطينيين وقد تصدر احكام بحق اسرائيليين شبيهة بأحكام صدرت في الماضي ضد النازيين فماذا سيقول الإعلام الاسرائيلي حينها.

مركز الإعلام

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا