الرئيسيةأخبارالرئيسيةإدانات دولية وعربية لجرائم عصابات "تدفيع الثمن" اليهودية بحق المقدسات في القدس

إدانات دولية وعربية لجرائم عصابات “تدفيع الثمن” اليهودية بحق المقدسات في القدس

أدانت فرنسا اليوم الجمعة، ‘ التخريبيّة غير المقبولة والتي استهدفت على مدار اليومين الماضيين، مسجدا في منطقة قريبة من مدينة بيت لحم، ومبنىً تابعاً لكنيسة الروم الأرثوذكس في مدينة القدس.
وقال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسية، في بيان وزعته القنصلية الفرنسية العامة في القدس: تعبّر فرنسا عن كامل تضامنها مع الأطياف الدينيّة التي تم استهدافها، كما تدعو إلى تسليط كامل الضوء على ملابسات هذه الأعمال حتى لا يفلت مرتكبوها من العقاب.

من جانبها، طالبت الجامعة العربية المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل المسؤوليات المباشرة تجاه الاعتداءات الإسرائيلية بحق المقدسات الاسلامية والمسيحية في الأرض الفلسطينية المحتلة .
وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة السفير محمد صبيح في تصريح صحفي اليوم، إنه كان متوقعا حدوث مثل هذا التخريب الذي طالما تكرر كلما اقتربت الانتخابات الإسرائيلية، فـ’هذا اليمين الاسرائيلي المتوحش هو الذي يحرض على هذه الاعمال وهذا المناخ الذي يغير نتنياهو وحزب الليكود والأحزاب اليمينية’.
واضاف، اننا نرى التطرّف بكل معانيه والعنصرية بكل أبعادها تطبق الآن على الأرض الفلسطينية حيث ينال المسجد الاقصى قسطا كبيرا من ذلك من اقتحامات تكاد يومية على الأقصى، بالإضافة إلى الاعتقالات التي تنفذها قوات الاحتلال ومنع المصلين والمرابطات من دخول الاقصى.
وأردف السفير صبيح، إنه خلال ساعة تم حرق مسجد الجبعة جنوب غرب بيت لحم، ليتبع ذلك الاعتداء على كنيسة الروم الارثدوكس في جبل صهيون بمدينة القدس والتي تعرضت لأكثر من مرة من الاعتداءات من قبل قطعان المستوطنين، وهذا يدل على مدى الكراهية وعدم قبول للآخر.
وحمل صبيح المسؤولية على المجتمع الدولي، والامم المتحدة، موضحا انه لابد من دعم المقدسيين دعما كاملا في الأيام القادمة حفاظا على المقدسات وعلى أهل القدس.
وقال: إن المطلوب من القمة العربية القادمة ان تخصص مساحة واسعة لدعم أهل القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية، حيث ان الانتخابات الإسرائيلية المقبلة خطيرة جدا وتحتاج الى وحدة الصف القوي في وجه هذا اليمين، والمشاركة بكل ما نستطيع في هذه الانتخابات حتى نخرج مجموعة من الشباب الوطني للوقوف امام هذه التوجهات الإسرائيلية الخطيرة في داخل الكنيسيت الاسرائيلي.

كما أدانت جمهورية مصر العربية جريمتي إقدام متطرفين يهود على إحراق مسجد بيت لحم بالضفة الغربية، ومبنى تابع للكنيسة اليونانية الأرثوذوكسية بالقدس.
وطالبت الخارجية المصرية في بيان لها اليوم، المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لتوفير الحماية للمقدسات الدينية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

يذكر أن جماعات يهودية متطرفة تطلق على نفسها اسم ‘تدفيع الثمن’ على التي تنفذ مثل هذه الهجمات سواء في الضفة الغربية أو داخل أراضي 1948م.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا