إصابات وإعتقالات في قمع الاحتلال لمسيرة مطالبة شارع الشهداء بالخليل

أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي، والعشرات بالرصاص المطاطي والاختناق، واعتقال ثلاثة مواطنين جراء قمع الاحتلال للمسيرة السلمية التي نظمت اليوم للمطالبة بفتح شارع الشهداء وسط الخليل.
وقال منسق تجمع شباب ضد الاستيطان عيسى عمرو، إن الاحتلال الإسرائيلي هاجم المشاركين المظاهره السلمية التي انطلقت من مسجد علي بكاء في حارة الشيخ باتجاه شارع الشهداء، وشرعوا بإطلاق الأعيرة الحية والمطاطية والقنابل الدخانية والصوتية صوبهم، ما أدى إلى إصابة هؤلاء المواطنين بالرصاص الحي.
كما وأصيب العشرات بحالات الاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي اطلق بكثافة صوب المشاركين، بالإضافة إلى عدد آخر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.
وأشار عمرو إلى أن قوات الاحتلال استخدمت القوة لمنع المشاركين من الوصول إلى شارع الشهداء المغلق منذ مجزرة الحرم الابراهيمي الشريف، واعتقلت ثلاثة منهم عرف من بينهم الناشط في تجمع شباب ضد الاستيطان حجازي عبيدو الذي نقلته الى جهة غير معلومة.
من جانبه، أكد عضو اقليم حركة فتح وسط الخليل عيسى ابو ميالة على المقاومة الشعبية السلمية، مشيرا إلى أن هناك يوم غضب جماهيري سينظم الشهر المقبل لمنع نتنياهو من زيارته للبلدة القديمة من الخليل والمستوطنات المحيطة بها .
وثمن المحامي فريد الاطرش مشاركة جميع القوى الوطنية والإسلامية، وجميع المؤسسات والمجموعات الشبابية والشعبية في مختلف محافظات الضفة الغربية بهذه الفعالية التي تأتي ضمن حملة دولية في 120 دولة لإعادة فتح شارع الشهداء.

من ناحية أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، ناشطين ضد الجدار والاستيطان بعد توقيفهم على حاجز عسكري على المدخل الشمالي لمدينة الخليل.
وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال نصبت حاجزا عسكريا في منطقة رأس الجورة، واعتقلت الناشطين يونس عرار من بلدة بيت أمر، ومحمد محيسن، وذلك بعد توقيف مركبتهم عقب مشاركتهم في المسيرة السلمية المطالبة بفتح شارع الشهداء وسط مدينة الخليل.
وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية جنوب الخليل راتب جبور، إن قوات الاحتلال تستهدف النشطاء واللجان الرافضة للاستيطان ضمن سياسة ممنهجة لمنعهم من مقاومة مخططات الجدار والاستيطان بالضفة الغربية.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا