المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

المالكى: حماس تستغل جهود المصالحة لتحقيق مآرب محدودة وتعيق اعادة الإعمار

أ ش أ – أكد وزير الخارجية الفلسطينى رياض المالكى، أن جهود المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية مستمرة “ولكن على نار هادئة” لأسباب معروفة، حيث أن “حماس” حاولت استغلال تلك الجهود من أجل أن تحقق مآرب محدودة جدا بما فيها تحميل الاعباء المالية على الحكومة الفلسطينية إذ أن حماس قامت بتعيين ما يقرب من 54 الف موظف خلال فترة الانقلاب على الشرعية الفلسطينية.

واضاف المالكى، فى تصريحات لوكالة انباء الشرق الاوسط المصرية فى بكين اليوم السبت، انه فى نفس الوقت ترفض حماس ان تتنازل عن الحكم ولا زالت هى المسيطرة على المعابر، وايضا على الوضع الامنى فى غزة بقوة السلاح وبالترهيب، وبالتالى فان هذا يعطل مسار المصالحة وايضا امكانية اعادة اعمارغزة.

وذكر المالكي، ان مصر تحملت عبئا اضافيا من خلال تنظيمها بالمشاركة مع النرويج فى شهر اكتوبر الماضى مؤتمر القاهرة لاعادة اعمار غزة، والجهود التى بذلت من قبل كل هذه الدول وعلى رأسها مصر، وللاسف الشديد تواجه العديد من الصعوبات لان حماس لازالت مصرة على نفس الموقف، ولازالت تضع العراقيل امام جهود اعادة الاعمار، ولهذا السبب نجد انفسنا فى وضع صعب جدا ونحن نشعر بمعاناة اهلنا فى قطاع غزة، الذين توقعوا ان عملية اعادة الاعمار سوف توفر لهم على الاقل ما يأويهم خلال فصل الشتاء القارس ومن اجل اعادة اعمار ما تم تدميره خلال العدوان الاسرائيلى الاخير على القطاع.

واشار المالكى الى انه وبالرغم من الجهود المبذولة من جانب مصر لاستضافة وتسهيل عملية المصالحة وايضا جهود عباس فى هذا الصدد لازلنا نجد انفسنا امام المزيد من العراقيل التى تحول دون ذلك ولكن هذا لايعنى اننا سنستسلم امام هذا الواقع الاليم الذى يتم فرضه بالقوة.

وشدد وزير خارجية فلسطين على ان الجهود لازالت تتواصل، ونحن نتوقع ان يبذل المزيد منها من قبل مصر والقيادة الفلسطينية لتذليل كل هذه العقبات وتسهيل حياة الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة وتحفيف العبء الذى يتحمله.

Exit mobile version