الرئيسيةأخبارالرئيسيةعساف: الشركات الإسرائيلية تسعى لتعويض منع دخول بضائعها لأسواق الضفة بإدخالها لأسواق...

عساف: الشركات الإسرائيلية تسعى لتعويض منع دخول بضائعها لأسواق الضفة بإدخالها لأسواق غزة بالتواطؤ مع حماس

قال أحمد عساف المتحدث بإسم حركة فتح، إنه وفي الوقت الذي تمنع فيه حركة فتح والفصائل الوطنية في منظمة التحرير دخول البضائع الإسرائيلية لاسواق الضفة ، فإننا نلاحظ كيف تسهل حماس دخول هذه البضائع الى قطاع غزة بل وتشجعها مقابل فرض ضرائب مضاعفة على هذه البضائع تذهب لقيادة حماس، مشيراً أن الشركات الإسرائيلية تحاول تعويض خسائرها التى لحقت بها في أسواق الضفة، بزيادة إدخال بضائعها الى القطاع بالتواطؤ مع حماس.

وأكد عساف في حديث لإذاعة “موطني” اليوم السبت، أن قيادة حماس تروج بأن فصائل العمل الوطني في الضفة الغربية في حالة إستسلام، بينما على ارض الواقع نرى أن المقاومة الشعبية التى تقودها حركة فتح، وهي المقاومة التى تلحق أفدح الأضرار السياسية والمادية بالإحتلال الإسرائيلي وتحاصره على الساحة الدولية.

وأكد عساف على عزم حركة فتح وإصرارها على مواصلة تصعيد المقاومة الشعبية في وجه الإحتلال الإسرائيلي حتى نيل الحرية والإستقلال، لافتا الى الحضور الرسمي والشعبي الحاشد في المسيرة المركزية التى إنطلقت أمس في بلعين، وأضاف” أن ردة فعل الإحتلال العنيفة على المسيرات الأسبوعية تؤكد على اهمية المقاومة الشعبية التى تزعج الإحتلال لذلك لجأ الى إغتيال قائد المقاومة الشعبية الشهيد زياد أبو عين”. ودعا عساف الكل الفلسطيني بالمشاركة والإنخراط في المقاومة الشعبية والتى تتخذ أشكالاً عديدةً من بينها السلاح الإقتصادي الذي تفعله حركة فتح ومعها جماهير شعبنا في مقاطعة المنتوجات الإسرائيلية، ومنع دخولها الى الأسواق الفلسطينية، رداً على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

وناشد المتحدث بإسم حركة فتح، أبناء شعبنا الفلسطيني خاصة في قطاع غزة الى كسر التواطؤ الإسرائيلي-الحمساوي، الذي يستهدف إضعاف المقاطعة النشطة للبضائع الإسرائيلية في الضفة مقابل حفنه من الدولارات تذهب لجيوب قيادات حماس، والتى بدأت تؤثر سلباً على الإقتصاد الإسرائيلي، مشيراً الى أن الدليل على ذلك التهديدات الإسرائيلية المتواصلة لرئيس اللجنة الوطنية العليا للرد على الاجراءات العقابية الاسرائيلية الأخ محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وأعضائها الأخرين، مؤكداً ان هذه التهديدات لن تثني حركة فتح والفصائل الوطنية من مواصلة مقاومة الإحتلال وتوسيع دائرة مقاطعة المنتوجات الإسرائيلية ومنع دخولها الى الأرض الفلسطينية المحتلة.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا