الرئيسيةمختاراتتقارير وتحقيقاتبعد 27 عاما.. وائل جودة يروي قسوة الحجارة ورحمتها

بعد 27 عاما.. وائل جودة يروي قسوة الحجارة ورحمتها

يامن نوباني – بعد أيام قليلة من تهديد وزير الجيش الإسرائيلي آنذاك اسحق رابين بتكسير عظام وأطراف مُلقي الحجارة لوقف زحف انتفاضة الحجارة التي انطلقت شرارتها في 9-12-1987، بعد يوم واحد على قيام مستوطن متطرف بدهس أربعة عمال واستشهادهم في جباليا البلد في قطاع غزة، التقط موشي ألبرت مصور صحفي يعمل لدى تلفزيون ‘سي بي أس’، فيديو يهاجم فيه أربعة جنود إسرائيليين الشابين وائل جودة وأسامة جودة، أثناء رعيهما الغنم بأعلى جبل فوق بلدتهما ‘عراق التايه’ قرب نابلس، في 26-2-1988، في مشهد إجرامي يدل على بشاعة الاحتلال منذ مجازر النكبة (1948) إلى الآن.

هذا ما اقترفته وتقترفه أيدي جنود الاحتلال بحق أصحاب الأرض والحق، مشاهد التقطتها عدسات المصورين، كإطلاق النار على محمد الدرة وهو في حضن والده في أيلول 2000 في منطقة مثلث الشهداء بغزة، والذي بثته كافة وسائل الإعلام، وأخرى حدثت في الخفاء، كحرق جثة الشهيد الطفل محمد أبو خضير من قبل ثلاثة مستوطنين في أحراش دير ياسين بالقدس المحتلة في تموز 2014، ومئات آلاف الجرائم بحق الإنسان والحجر والشجر والشمس والماء والهواء والبيت الفلسطيني.

ظنهم العالم استشهدوا، لكن وائل جودة (43 عاما)، عاد بعد 27 عاما على الحادثة ليروي تفاصيلها، فيقول:، كانت الضفة الغربية تغلي على جنود الاحتلال والمستوطنين، وكانت المدارس والجامعات مُعطلة، لأن الكل يريد أن يشارك في التظاهرات في مختلف المدن والمخيمات والقرى الفلسطينية، رفضا للاحتلال وممارساته القمعية تجاه أبناء شعبنا، وكانت نابلس وقراها ومخيماتها تشهد توتراً وتصعيداً. صعدت إلى الجبل الواقع فوق قريتي ‘عراق التايه’، مع ابن عمي أسامة جودة، وكان يكبرني بأعوام، نرعى الماشية، فتفاجأنا بعشرات الجنود الإسرائيليين مدججين بالعتاد والأسلحة، يصعدون نحونا من 3 جهات بطريقة جنونية، وكان هناك شبان يهربون منهم إلى سفح الجبل ويختفون. أمرنا الجنود بالجلوس على الأرض، وبدأ أربعة منهم بضربنا بوحشية وعنف، يُمسكون أيدينا ويلوونها ويضربونها بالحجارة، هذا عدا عن ركلنا بأقدامهم وأعقاب بنادقهم على كل أنحاء جسدينا.

يتابع جودة لـ’وفا’: كان الجنود يضربون ويصرخون علينا، وعلى خوذة أحدهم مكتوب بالإنجليزية ‘وُلدت لأقتل الفلسطينيين’، وكانت العادة في الانتفاضة الأولى أن تتجمهر النساء وتبدأ بالصراخ على الجنود كلما اعتقلوا أو حاولوا اعتقال طفل أو شاب، ولم يوقف الجنود تكسيرنا إلا حين تجمعت نساء القرية وبدأن الصراخ والبكاء بصوت عالٍ. استمر اعتقالنا 8 أيام في سجن نابلس المركزي وسجن الفارعة، ولم يُقدم لنا أي نوع من العلاج، وبقينا نعاني الرضوض والكسور والوجع إلى حين خروجنا، وأذكر أنه في الليلة الأولى دخل علينا قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال عمرام متسناع، وقال لنا: ‘العالم يعرف الآن أنكم ميتون’، وذلك في محاولة منه لكسرنا.

وأضاف جودة: كان للصحافة الدور الأبرز في إطلاق سراحنا، حيث شاهد العالم بشاعة ما التقطته كاميرا المراسل الأجنبي من همجية الاحتلال في التعامل مع الأطفال الفلسطينيين، ولو لم يتواجد الصحفي لفعل بنا الجنود ما هو أكثر إجراما، وبعد خروجنا من الأسر، قيل لنا أن امرأة من سكان حي الضاحية في نابلس أصيبت بحالة صدمة طويلة أدخلت نتيجتها للمستشفى بعد أن شاهدت ما تعرضنا له، فقمنا أنا وأسامة بزيارتها والاطمئنان على صحتها، ولتطمينها على صحتنا.

وحول تداعيات ما جرى في ذلك الوقت، يقول جودة: في مؤتمر القمة العربية الذي عُقد بتاريخ 7-6-1988 في الجزائر، والذي ضم على جدول أعماله قضية واحدة، دعم الانتفاضة الفلسطينية، تحدث الرئيس الراحل ياسر عرفات، عن الطريقة الوحشية التي تعامل بها الجنود معنا، ومع شبان الانتفاضة، كما اتصل بنا الرئيس الليبي آنذاك مُعمر القذافي، طالبا منا القدوم لليبيا للعيش والعمل والدراسة فيها، كما قام رجل دنماركي بطلاق زوجته اليهودية بعد مشاهدته الفيديو، ردا على جرائم جنود الاحتلال، وفي مقابلة أجرتها إحدى القنوات التلفزيونية الإسرائيلية مع والدة أحد الجنود، قالت: ‘لديه ابنة واحدة وأخاف عليها منه’.

وأضافت الطبيبة دلال أبو صالحة من نابلس، والتي أشرفت على علاجهما، بعد الإفراج عنهما ودخولهما مستشفى الاتحاد النسائي في نابلس: أصبت بالصدمة نتيجة ما شاهدته من كدمات وكسور لأطراف وائل وأسامة، ورأيت انتشار بقع حمراء وزرقاء على كامل جسديهما من شدة وقسوة الضرب بالحجارة والبنادق، وحين دخلا المستشفى لم يقويا على الوقوف من الألم والإرهاق الذي أصابهما.

يختم وائل جودة: رأيت الموت بعيني لكن حجارة فلسطين رحيمة على أبنائها.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا