الرئيسيةتقاريرقضايا المرأة والشبابصالون جنين الثقافي وبالتعاون مع منتدى الأديبات الفلسطينيات يناقش المجموعة القصصية...

صالون جنين الثقافي وبالتعاون مع منتدى الأديبات الفلسطينيات يناقش المجموعة القصصية ” مجنون حيفا”

نظم صالون جنين الثقافي وبالتعاون مع منتدى الأديبات الفلسطينيات في محافظة جنين لقاء أدبيا لمناقشة المجموعة القصصية ” مجنون حيفا” للكاتبة عبلة الفاري وذلك في مكتبة بلدية جنين العامة بحضور عدد كبير من الأدباء والأديبات والشاعرات والمهتمين بواقع الحياة الثقافية في محافظة جنين والوطن.

الكاتبة عبلة الفاري تنتمي إلى أسرة لاجئة من المنسي قضاء حيفا.و هي عضو في نقابة الأطباء في فلسطين عام 2005م .و تعمل في وزارة الصحة فرع جنين.و يذكر أن الكاتبة حصدت العديد من الجوائز الأدبية في تونس خلال العام 1997 و نشرت العديد من القصص والأعمال الأدبية بلغات مختلفة وفي العديد من المواقع الإلكترونية والصحف العربية.

ومجنون حيفا هي المجموعة القصصية الأولى للكاتبة عبلة الفاري صدرت في طبعتها الأولى في العام 2010 عن المركز الفلسطيني للثقافة والإعلام في محافظة جنين وتحتوي المجموعة القصصية في طياتها تسع قصص قصيرة متنوعة من حيث الموضوعات المطروقة و الأسلوب الأدبي الشيق إذ تنتقل الكاتبة من الهم الذاتي الفردي إلى مناقشة قضايا اجتماعية تشغل روح المواطن العربي في كل مكان حيث قالت الكاتبة في حديثها : ” إن الكاتب له روح كونية لا تحده الجغرافية ولا تقيده الحدود، أفكاره تحاكي كل مكان وكل زمان، ولذا كانت مجموعتي القصصية تناقش هذا الثقل الاجتماعي والوطني والانساني بروح واعية مثقلة بالحنين أحيانا إلى الوطن حيث كتبت الكثير من هذه القصص وأنا خارج الوطن في تونس و القاهرة وانتهيت بقصص مكتوبة في مدينة جنين.”
استهل اللقاء الأدبي بتعريف الحضور المشاركين بمنتدى الأديبات الفلسطينيات وهو جمعية أدبية ثقافية خيرية تأسست منذ العام 2013 تهتم بدعم وتعزيز الانتاج الأدبي للكاتبات والشاعرات في محافظة جنين بشكل خاص والمرأة حيث قامت الشاعرة عايدة أبو فرحة بالتعريف بالمنتدى و أكدت على أن باب الانتساب مفتوح لجميع الأديبات والشاعرات في المحافظة، وقدمت الكاتبة سناء البدوي قراءة أدبية سجلت فيها لأهم المحاور والمواضيع التي ناقشتها المجموعة القصصية وأهم السمات الفنية لها.
وقد تناول الحضور خلال نقاشهم المجموعة القصصية مواضيع عديدة إذ تم التركيز على دور المثقف – الفلسطيني خاصة_ في المجتمع ومدى المسؤولية الملقاة عليه ودوره في التصدي للقضايا التي يتناولها في كتاباته سواء كانت قضايا وطنية أو اجتماعية أو انسانية، إذ تطرقت الكاتبة في قصصها لمواضيع تتعلق بالهجرة غير الشرعية و الواسطة و النظرة الاجتماعية التقليدية لأفراد المجتمع .
وأكدت الكاتبة في حديثها على محاولتها ترسيخ وجودها الانساني والثقافي في فلسطين من خلال ما تكتبه من ابداع أدبي وما تؤكده من التزامها بروح الانتماء للوطن إذ تتناول قضايا تتعلق باللجوء الفلسطيني والحنين للعودة و تذكر بعد نفس عميق أنها تتمنى أن تكتب من مجنون حيفا القصة التي اختتمت فيها مجموعتها الأولى واختارتها لتكون عنوانا لها جزءا آخر تؤكد فيه الانتماء الأول للأرض التي لم تزرها يوما.
وقدمت الكاتبة فاطمة القاضي من مدينة رام الله في الختام عرضا موجزا حول العمل الأدبي و طبيعة قراءتها له وما رأت فيه خلال المناقشة و اللقاء مع الكاتبة عبلة الفاري.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا