اشتية: أمامنا محطات هامة هي المجلس المركزي والانتخابات الإسرائيلية والمحكمة الجنائية

رام الله- قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية إن هناك ثلاث محطات مهمة ينتظرها الفلسطينيون، أولها اجتماع المجلس المركزي بعد أيام والذي سيعيد صياغة العلاقة مع إسرائيل بشكل كامل، بشقها السياسي والاقتصادي والأمني.
وأوضح، خلال استقباله وفدا من اتحاد الكنائس في الولايات المتحدة، أن استمرار السلطة الفلسطينية بشكلها الحالي لم يعد ممكناً فهي لا تملك سيادة حقيقة على أرضها وتستمر إسرائيل بفرض الأمر الواقع باقتطاع الأراضي والاستيطان واقتحام المدن.
وقال اشتية: “إن المحطة الثانية هي الانتخابات الاسرائيلية حيث لا نرى فيها اختلافا بين الاحزاب المتنافسة، فلا أحد يملك برنامجاً لانهاء الاحتلال، إلا ان معسكر هرتسوغ- ليفني قد يبدي مرونة وهمية بالشكل وينسفها بالمحتوى”
واضاف أن المحطة الثالثة هي تقديم لائحة الاتهام ضد إسرائيل أمام محكمة الجنايات الدولية في الأول من نيسان القادم بما يشمل العدوان على غزة والاستيطان.
وبيّن اشتية للوفد أن الأراضي الفلسطينية تعيش أزمة اقتصادية كبيرة تتمثل في ارتفاع نسبة البطالة والفقر وعجز الموازنة وإحجام المانحين عن توفير الأموال التي تعهدوا بها لإعمارغزة وكذلك احتجاز اسرائيل لأموال الضرائب. مشيراً إلى أن هذه القضايا ستعقد المشهد السياسي وسترمي بظلالها على اجتماع المجلس المركزي.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا