المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

الجمهوريون يهيمنون على “آيباك” ويزجون بنتنياهو في معركتهم

لا تخلو الحسابات الحزبية الانتخابية من موقف الحزب الجمهوري الأمريكي الداعم والمؤيد لخطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في واشنطن، الأمر الذي دفع عشرات النواب الديمقراطيين لمقاطعة خطاب نتيناهو اليوم من ضمنهم أصدقاء لإسرائيل.

المعلق السياسي في صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ الذي يرافق الطاقم الإعلامي لنتنياهو، أهرون برنياع، سلط الضوء في تقرير للصحيفة صباح اليوم على الإشكاليات التي تحيط بخطاب نتنياهو المزمع الساعة السادسة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي. ويقول إن قاعة الكونغرس ستشهد اليوم تصفيقا مدويا ليس لأن نتنياهو يعتبر واحدا من الجمهوريين فحسب بل أيضا لكونه تجرأ على الدخول في مواجهة علنية مع رئيس يريدون إهانته.

لكن في المقابل، يقول برنياع، إن القاعة ستشهد غياب عشرات النواب الديمقراطيين، بينهم نواب يهود، لكن الغياب الأكثر إيلاما لإسرئيل هو غياب النواب السود. ويضيف: هناك أيضا من يقاطعون لكن بهدوء، وهم 11 قاضيا في المحكمة العليا الأمريكية، بينهم 3 يهود مؤيدون لإسرائيل ومحافظون عينهم رئيس جمهوري.

ويضيف أن البيت الأبيض يواجه حملة نتنياهو على جبهتين، في الأولى يبرز المساعدات التي قدمتها وتقدمها الإدارة لإسرائيل، ومن ناحية أخرى يؤكد بأن خطاب نتنياهو لن يغير شيئا فيما يخص المحادثات مع إيران.

ويلفت برنياع النظر إلى أن اللوبي اليهودي ‘آيباك’ الذي استضاف خطاب نتنياهو يوم أمس بات يهيمن عليه اليهود الجمهوريون، وبدأ شيئا فشيئا يخلو من الديمقراطيين رغم أنهم يشكلون السواد الأعظم من اليهود.

وأضاف أن اليمين والمتبرعين يسيطرون على المنظمة، ورغم أنها تتمتع بتمويل وافر ولديها تأثير وعلاقات واسعة إلا أنها تفقد الجمهور شيئا فشيئا.

ومضى قائلا: إن الجمهور المتحمس الذي يأتي كل عام أبعد من أن يعكس توجهات الغالبية في الجالية اليهودية، ويتساءل: ما قيمة أيباك دون غالبية اليهود.

Exit mobile version