الرئيسيةأخبارالرئيسيةمسؤول: يجب إعادة النظر بالاتفاقات مع إسرائيل

مسؤول: يجب إعادة النظر بالاتفاقات مع إسرائيل

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء سلطان أبو العينين، اليوم الثلاثاء، أن الدورة الحالية للمجلس المركزي يجب أن تدفع بقوة نحو العودة إلى مجلس الأمن الدولي للحصول على الدولة كاملة العضوية، وتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال.

وشدد عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير اللواء أبو العينين، في لقاء خاص مع وكالة معا: لدينا الحظوظ في الحصول على 9 أصوات، ولتستخدم الإدارة الأمريكية حق النقض الفيتو بعد ذلك، لرفع وصاية الولايات المتحدة الأمريكية الحصرية على مسار الحل السياسي بيننا وبين العدو الإسرائيلي.

وأكد اللواء أبو العينين على ضرورة مواصلة العمل على تدويل القضية الفلسطينية، والعمل على عقد مؤتمر دولي للسلام، لحل القضية الفلسطينية، خاصة في ظل استمرار التعامل مع إسرائيل على أنها جولة فوق القانون الدولي.

وأوضح اللواء أبو العينين أن المجلس المركزي سيناقش الاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل، وقال: هل باتت الاتفاقيات المبرمة مع العدو الإسرائيلي ملزمة لمنظمة التحرير الفلسطينية، بات ضرورياً ووطنياً أن نعيد النظر في هذه الاتفاقيات، فإن لم تكن هذه الاتفاقيات ملزمة وتبادلية بيننا وبين الاحتلال، وإن لم تكن ذات قيمة لدى دولة الاحتلال، فبالتالي يجب ألا تكون ملزمة لنا، وعلينا أن نعيد النظر في سياق هذه الاتفاقيات أو بالحد الأدنى أن نوقف مفاعيل مضامينها، ما دام الجانب الآخر ألغى مضامينها.

وأكد اللواء أبو العينين، أن اجتماع المجلس المركزي يعقد في مفصل تاريخي، وفي ظل ظروف دقيقة جداً وخطيرة على مستوى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وفي ظل الغطرسة الإسرائيلية المتواصلة واللامتناهية قبل موعد انتخابات الكنيست، والتصعيد المتواصل ظناً من حكومة نتنياهو أن ذلك سيعزز أصواته في صندوق الانتخابات.

ولكن اللواء أبو العينين أوضح أن هذه الاعتداءات المتواصلة تعزز نشوء حالة عدوانية متصاعدة جراء ما تعرض له ولا يزال الشعب الفلسطيني، لذلك يأتي الاجتماع أمام المشهد السياسي الذي لم يبق فيه العدوان الإسرائيلي مكاناً للتفاوض أو مكاناً للمباحثات على طاولة المفاوضات، في ظل ما تتعرض له الأراضي الفلسطينية من اعتداءات.

وأوضح اللواء أبو العينين أن الدورة الحالية للمجلس المركزي ستكون أمام مسؤوليات تاريخية باتخاذ قرارات مصيرية.

وتابع اللواء أبو العينين: علينا أن نعمل بقوة لوقف التنسيق الأمني مع العدو الإسرائيلي، لأنه ما دامت إسرائيل غير ملتزمة بالتزاماتها فعلينا أيضاً أن لا نلتزم بها.

وأشار اللواء أبو العينين إلى وجود ضغوط كبيرة على الرئيس محمود عباس في ملف قرارات المجلس المركزي، ووصلت إلى حد التهديد، حتى لا تكون القرارات بمستوى القضية الفلسطينية، ولكن لا يوجد ما يخسره شعب فلسطين وقيادته.

وشدد على ضرورة تفعيل المحكمة الجنائية الدولية والانضمام للمنظمات الدولية الأخرى، ووقف التنسيق الأمني وإعادة النظر في الاتفاقيات المبرمة مع الاحتلال.

وتابع اللواء أبو العينين: بعد مفاوضات 23 عاماً ماذا بقي من اتفاقيات لم تدعسها دولة الاحتلال بأقدامها؟ لم تترك اتفاقاً إلا وخرقته، ولم يبق منها شيئاً، ولماذا علينا نحن أن نلتزم باتفاقيات لا تلتزم بها دولة الاحتلال.

وأكد أن الإدارة الأمريكية تضغط بقوة من أجل تخفيف استصدار قرارات المجلس المركزي، وهي تتذرع بحجة أن أي قرار سيستخدم ضد نتنياهو في الانتخابات.

معا – متابعة: فراس طنينة

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا