حملة اسأل حماس “توتير” كتب بسام صالح

من اطرف ما قرأت ان مسؤولي الاعلام حماس ، وغيرة مما يقوم به اعلام داعش الذي نشط كثيرا في اظهار ما يقوم به من جرائم بدءأ بجز الرقاب والاعدام بدم بارد لارواح الابرياء وانتهاءا بحرق الانسان جسديا وتدمير كل ما له علاقة بالحضارة الانسانية في بلاد الرافدين، وهذه جزء من التراث الانساني العالمي. ضحكت بسخرية وانا اقرأ ان حماس كي تقنع الاتحاد الاوروبي بمسحها من القائمة السوداء للارهاب، لجأت الى وسائل الاعلام الاجتماعية “تويتر” تحت عنوان اسأل حماس لتشجيع المستخدمين من جميع انحاء العالم لطرح استفساراتهم واسئلتهم لمعرفة ما تفكر به حماس حول كافة المواضيع التي تطرحها حماس ، ولماذا الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة واسرائيل بالطبع يعتبرونها منظمة ارهابية. طبعا انا كفلسطيني ارفض وصف اي تنظيم فلسطيني بالارهابي. مع اختلافي الكامل مع حماس منهجيا وعقائديا و وطنيا.
يقول طاهر النونو مسؤول اعلام حماس” الحملة تهدف الى ازالة نعت المقاوميين الفلسطينيين بالارهابيين!!” واضاف ان الهدف النهائي هو اقناع الاتحاد الاوروبي بازالة اسم حماس من قائمة الارهاب .
الحملة التي انطلقت مساء اليوم لا تبشر خيرا فالاسئلة والاستفسارات تحمل من السخرية والاستهزاء ما يفوق الخيال، فالساعات الاولى من التغريدات شهدت تشهيرا حقيقيا بحركة حماس وقيادتها وافعالها وفسادها. فان كان الهدف هو توضيح مواقف وسياسات الحركة فقد ثبت فشله منذ الدقائق الاولى. واثبت عجز الاعلام الحمساوي عن الرد المقنع .نعم هناك تغريدات كثيرة من الاسرائيليين يقرؤها المشاركون في التغريدات ويردون عليها. مثلا صورة خالد مشعل التي كتب عليها هذا الرجل يملك 2.6 بليون دولار؟؟و صورة اخرى للقدس شبه مدمرة عام 1880 تقول هكذا كانت القدس التي كانت لكم يوما؟ واخر كتب فلسطين لم تكن موجودة ابدا!!
وهذه بعض التغريدات التي تثير السخرية من حماس ومن حملتها: لماذا قتلت 30 مدنيا في نتانيا عام 2002 ؟ واخر يسأل ماذا ستفعل حماس في الانتخابات الفلسطينية؟ الطفلة / العروس اليست اضحوكة؟
ولكن افضل التغريدات هي الساخرة : كم شهيدا تحتاج حماس لتغيير المباح الكهربائي؟؟ الا تشعر حماس بالخجل من اطلاق هذه الحملة على الشبكة الاجتماعية التي اسسها اليهود؟؟ واخر يسأل عن افضل الاوقات لزيارة غزة؟ الا تشعر حماس بان اسمها مدنس عند كتابته بالاجنبية هام اس ) حيث هام تعني الخنزير.؟؟؟ ومتى ستطلقون اسم اوباما على احد صواريخكم؟ وتغريدة اخرى ساخرة هل يمكن استرداد الايميل من القرص الصلب؟ واخرى انتم تغارون من داعش لانها اكثر مهارة منكم فهل بهذه الحملة ستصبحون انتم اكثر مهارة؟ واخيرا هل تعتقدون ان الامور ستتغير بعد الساعة الخامسة؟ موعد اطلاق الحملة.
وهذا هو بيت القصيد، الانطباع العام ان الامور لن تتحسن في كل شئ، وهذه الحملة قد تصبح قريبا حدثا فريدا من نوعه لهذا العام. فلا تضيعوا فرصة المتابعة.
Askhamas

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا