الرئيسيةأخبارعربية ودوليةأحمد منصور يفضح الإخوان.. مذيع «الجزيرة»: التنظيم الدولي «مخترق».. «CIA» يسيطر على...

أحمد منصور يفضح الإخوان.. مذيع «الجزيرة»: التنظيم الدولي «مخترق».. «CIA» يسيطر على الجماعة

أحمد منصور يفضح الإخوان.. مذيع «الجزيرة»: التنظيم الدولي «مخترق».. «CIA» يسيطر على الجماعة..

ويؤكد تجهيز «الشباب» فيديوهات ووثائق لفضائح القيادات ونشرها على الملأ.. ويقر بـ«غياب الشفافية» في التنظيم

أكد الإعلامي بقناة الجزيرة القطرية أحمد منصور، المحسوب على الإخوان، اختراق التنظيم الدولي للجماعة، من قبل أجهزة مخابرات عالمية، على رأسها، جهاز الاستخبارات الأمريكي «CIA».

كما أكد منصور استعداد شباب الجماعة لتجهيز فيديوهات ووثائق لفضح قيادات التنظيم، الذين ضحوا بهم، وتاجروا بدمائهم؛ لخدمة أهدافهم فقط.

وقال منصور إن الاختراق الذي حققه جهاز الاستخبارات الأردنى وثيق الصلة بجهاز الموساد الإسرائيلى والسى آى إيه الأمريكى لما يسمى بالتنظيم الدولى للإخوان المسلمين من خلال المراقب العام السابق للإخوان المسلمين في الأردن عبد المجيد الذنيبات الذي ظل عضوا في شورى التنظيم الدولى للإخوان إلى أسابيع قليلة مضت وكان كما يقول مقربون ينقل طوال السنوات الماضية تفاصيل ما يجرى في هذه الاجتماعات إلى جهاز المخابرات الأردنى الذي يقوم بدوره بنقل كل ما لديه من معلومات إلى شركائه في السى آى والموساد والمخابرات المصرية، وبالتالى فإن التنظيم الدولى بكل ما فيه أصبح مخترقا بكل ما يقوم به إن كان يقوم بشيء ؟ ويجب حله أو تجميده أو تجديد عضوية أعضائه ولوائحه بالكامل، إن كان هناك فائدة من بقائه ووجوده، لاسيما وأنه لا توجد له أي إنجازات ملموسة منذ تأسيسه قبل نحو ثلاثين عاما.

غياب المحاسبة

وأضاف منصور، على صفحته بموقع “فيس بوك”: إن غياب المحاسبة واللوائح الحاكمة داخل التنظيم الدولى هو الذي مكن شخصيات مثل مراقب الإخوان السابق في الأردن عبد المجيد الذنيبات ليصبح عضوا في التنظيم رغم معرفة علاقته بالاستخبارات الأردنية منذ سنوات وأنه أصبح معول هدم داخل الجماعة، ولغياب المحاسبة والشفافية وغلبة سياسة تبويس اللحى والأبوية وإحسان الظن ترك في موقعه حتى ظهرت الفضيحة للعيان، حينما طالب قبل أسابيع بإنشاء كيان جديد لإخوان الأردن يلغى كيانهم القائم من أربعينيات القرن الماضى، هذه الفضيحة المدوية يجب أن تدفع المخلصين من الإخوان المسلمين لاسيما القيادة الجديدة أن تعيد النظر في الكيان الهلامى المتكلس المسمى التنظيم الدولى للإخوان المسلمين والذي أسس في العام 1985 لظروف وأسباب تختلف كثيرا عن واقع اليوم، وهو في الحقيقة اسم كبير مخيف يقلب الدنيا على الإخوان ويخيف العالم منهم دون طائل، لا سيما بعدما تحول إلى منتدى لكبار السن والمنتفعين من الإخوان من محبى الوجاهة والمناصب الفارغة.

كما أنه ليس له أي دور فاعل أو إنجازات ملموسة على أرض الواقع، وتغيب عنه الرؤية ويفتقد الدور الواضح، لأن مصيبة الإخوان الكبرى هي انعدام المحاسبة والشفافية والمؤسساتية، وهذا ما جعل شخصية مثل كمال الهلباوى تتسلق التنظيم الدولى من قبل بل ويصبح ناطقا باسمه لعدة سنوات ويرتكب من المخالفات بأشكالها وألوانها دون حساب أو عقاب مما يجعل غيره ينهج نهجه في ظل انعدام المحاسبة وبالتالى فإما أن يتم تفعيل التنظيم الدولى بقيادات تعيش العصر وتعرف واجباتها ومسئولياتها أمام الله أولا ثم أمام الناس والتاريخ، وإما أن يتم حله وتسريح من فيه بعد محاسبتهم على ما ما أخذوا وماذا قدموا طوال السنوات الماضية لأن الأموال التي تجمع من جيوب الإخوان ليست هبة ولا منة لأحد ولا تصرف بغير حساب وإنما هي لأبوابها المشروعة.

أساس الداء الإخواني

وقال منصور: إن أساس الداء داخل الإخوان هو انعدام المحاسبة للكبار واختطاف القرار من قبل الذين يعتبرون أنفسهم أوصياء على الجماعة والدعوة، ولن يحدث إصلاح حقيقى داخل الإخوان -حتى لو استبدلت القيادة – دون مصارحة ومكاشفة ولن يحدث تغيير دون محاسبة وعقاب، ولن ينصر الله إلا من ينصره أما الذين يقدمون مصالحهم الشخصية وامتيازاتهم المادية على مصلحة الدعوة والجماعة والوطن والأمة والدين فلن يكتب الله على أيديهم نصرا حتى أبد الآبدين.

القيادات لا تريد الإصلاح

وتابع منصور: إذا كانت القيادة الجديدة للإخوان تريد الإصلاح فلن يكون هناك إصلاح في ظل وجود كيان ثبت أنه مخترق، وأنه لا يفعل شيئا سوى أنه ناد للكبار الذين يعتقد بعضهم أنهم سدنة النظام وحراس المعبد فإذا كانت هذه دعوة الله فالله يتكفل بدعوته ويرسل لها من يحفظها ويجددها فكرا وعلما وإدارة، وينشرها بين الناس أما إذا اعتقد كل من ولى أمرا من أمور الإخوان أمرا أن منصبه أبدى مدى الحياة وأن الله اختاره من عنده وليس هناك رقابة عليه أو محاسبة له فما الذي تركه هؤلاء لطغاة العصر مثل الحبيب بوقيبة وزين العابدين بن على ومعمر القذافى وحسنى مبارك وبعضهم قضى في مواقعه سنوات تعادل السنوات التي قضاها بعض هؤلاء في مواقعهم وهم متشبثون بمواقعهم ويرفضون تسليم ما اؤتمنوا عليه من أموال وقرار كأنما ورثوه عن أمهاتهم وآبائهم وهذه قمة الدرك الإنسانى والسقوط الأخلاقى.

خطة الإنقاذ

واستطرد منصور قائلا: إذا لم يتحرك المصلحون والقيادة الجديدة للإخوان داخل مصر وخارجها لقيام بثورة داخلية على هذه الإقطاعيات الفاسدة والسلوكيات الخاطئة داخل الجماعة التي جرت الأمة بعجزها إلى هذه الهاوية وأدت إلى صناعة شخصيات فاسدة مثل الهلباوى والخرباوى وحبيب والذنيبات وغيرهم ممن لازال بعضهم يتربع في مناصبه داخل الجماعة يخرب ويفسد تلك القيادات الفاسدة التي صعدت على ظهور الإخوان بسبب أخطاء القيادة وخلل الإدارة وسوء الاختيار وغياب المحاسبة وتحولوا إلى أدوات هدم للأمة وتآمر على الأوطان والإخوان وإلا فإن الله لا يصلح عمل المفسدين.

لذلك إذا لم تتحرك قيادات الإخوان لتنظيف الصف من هؤلاء فإن كثيرا من شباب الإخوان يعدون حملة كبيرة لنشر فضائح هؤلاء بالأسماء والمعلومات على الملأ لا سيما وأن روائحهم قد فاحت وقصصهم تتناقلها الألسن وربما وسائل الإعلام قريبا فالمسئولية في الإخوان ليست شرفا ومنصبا وإنما هي أمانة وإنجاز ومحاسبة والأمم لا تنهض بالعجزة مثيرى الفتن مفرقى الصفوف أصحاب الأهواء والمطامع وإنما بالأقوياء الأمناء فإذا لم ينسحب العجزة بصمت فسوف تلاحقهم الفضائح في الدنيا والخزى يوم القيامة.

غرس الرءوس في الرمال

وأنهى منصور كلامه قائلا: أعرف أن كلامى سيغضب كثيرين ممن يفضلون غرس الرءوس في الرمال سواء من الإخوان أو غيرهم أو ممن يحبون تبويس اللحى والتمسح بالأبوية التي أشبه بالكهنوت الفاسد الذي ليس له في الإسلام موقع، وسوف يجتزئ المرجفون في وسائل الإعلام الفاسدة بعض عباراتى وجملى للتشهير بالإخوان والطنطنة الجوفاء عليهم وهذا طبع المنافقين وسلوك المرجفين لكنى لا يهمنى من أمر هؤلاء جميعا شيء لأن دماء الشهداء التي سالت وتسيل وعشرات الآلاف ممن وراء القضبان بسبب أخطاء هذه القيادات يجب أن تحرك جميع المخلصين من الإخوان داخل مصر وخارجها لإصلاح هذا الخلل ودراسة هذه الأخطاء ولله المثل الأعلى فالنص القرآنى كان يعالج الأخطاء في لحظتها وأوانها وارجعوا إلى معالجة القرآن لغزوة أحد وحادث الإفك وقصة الأعمى في سورة عبس ونبى الله أعز خلقه عليه والأمثلة القرآنية والسيرة النبوية مليئة بالكثير أما الذين يراكمون أخطاء الجماعة دون حساب أو عقاب أو عبرة وعظة منذ ستين عاما بدعوى أن الوقت لم يحن بعد، فهؤلاء هم المخطئون والذين يرفضون تنظيف الجماعة وإصلاح مسيرتها هم المدلسون…ألا هل بلغت اللهم فاشهد… “ربنا لا تجعلنا فتنة للذين آمنوا واغفر لنا ربنا إنك غفور رحيم “.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا