الرئيسيةأخبارأهم الأخباروكيل وزارة الخارجية: مبادرات خلاقة قريبا لنقل القضية الفلسطينية للمحافل الدولية

وكيل وزارة الخارجية: مبادرات خلاقة قريبا لنقل القضية الفلسطينية للمحافل الدولية

أشاد وكيل وزارة الخارجية تيسير جردات، الليلة، بترؤس جمهورية مصر العربية للقمة العربية المقبلة، مؤكدا أنه سيكون في المرحلة المقبلة مبادرات خلاقة لنقل القضية الفلسطينية وتدويلها للحصول على حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة .
وقال جردات في تصريح لـ’وفا’ عقب انتهاء الجلسة الثانية المغلقة التحضيرية لوزراء الخارجية العرب للقمة العربية في دروتها الـ26 في شرم الشيخ: لقد أكد اجتماع وزراء الخارجية العرب على دعم للقضية الفلسطينية بالإجماع، وهي مازالت القضية المركزية للدول العربية، كما أنها تحافظ على زخمها من خلال قرارات الاجتماعات الوزارية والقمم العربية.
وأضاف أن من أهم القرارات السياسية الداعمة للتحرك الفلسطيني على المستوى الدولي التي اعتمدت اليوم كان هناك قرارات سياسية داعمة للتحرك الفلسطيني على المستوى الدولي، إضافة إلى إدانة ورفض استمرار السلطات الاسرائيلية في تهويد مدينة القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية.
وأوضح، أن المجلس الوزاري أدان مواصلة اسرائيل في انتهاكاتها الجسيمة والعنصرية لتغيير الوضع الديمغرافي في القدس، وعدم سماح الخبراء الدوليين من قبل اليونسكو إلى المدينة المقدسة، بالإضافة إلى استنكار استمرار اسرائيل بمصادرة الأراضي وتوسيع الاستيطان وبناء آلاف الوحدات الاستيطانية فوق الأرض الفلسطينية وداخل البلدة القديمة بالقدس .
وأكد، استمرار تكليف رئاسة القمة العربية ولجنة مبادرة السلام العربية ‘ برئاسة المملكة الأردنية الهاشمية’ رئيس الدورة الحالية لإجراء مشاورات لحشد الدعم الدولي لإعادة طرح مشروع قرار عربي جديد امام مجلس الأمن يتضمن انهاء الاحتلال الاسرائيلي لدولة فلسطين وانجاز التسوية النهائية مع الاستمرار مع الدول ذات العلاقة .
وقال جردات، إن وزراء الخارجية العرب رحبوا بانضمام دولة فلسطين إلى مجموعة من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية بما فيها ‘ المحكمة الجنائية الدولية’، كما رحبوا بإطلاق الدراسة الأولية من قبل المدي العام للمحكمة والتأكيد على توثيق كل ما يلزم من دعم ومساندة واستشارات قانونية في هذا المجال .
وقال: إن الوزاري رفض رفضا قاطعا الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية ورفض جميع الضغوطات التي تمارس على القيادة الفلسطينية، والادانة كافة الاجراءات الاسرائيلية غير الشرعية التي تسعى الى تغير التركيبة الديمغرافية.
وأوضح أن وزراء الخارجية العرب رفضوا تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو اثناء حملته الانتخابية والتي تتنكر لحل الدولتين، بالإضافة إلى الرفض القاطع الى محاولة الالتفاف على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ورفض أي مشرع دولة فلسطينية على حدود مؤقتة.
وأردف وكيل وزارة الخارجية أن وزراء الخارجية طالبوا بتجديد الدعم المالي المقدم لدولة فلسطين والمقر في قمة بيروت لمدة عام اخر تبدأ من أول شهر نيسان المقبل .
وقال: لقد أكد الوزراء دعم حكومة الوفاق الوطني برئاسة الرئيس محمود عباس حتى تبسط سيطرتها على قطاع غزة ومن ثم تبدأ عملية اعمار القطاع وذلك تمهيدا لفك الحصار عنه .
وتابع ان رجوع مصر إلى دورها الطبيعي وقيادتها للمجموعة العربية والمحاور الاقليمية في افريقيا وغيرها يصب في صالح القضية الفلسطينية، فهذا بالتأكيد سيعزز من الانجازات وسيقلل من الصعوبات التي تواجهها، منوها بالدور التي قامت به دولة الكويت ‘ رئيس القمة العربية السابق’ من جهود ونشاطات قامت بها في المحافل الدولية لدعم القضية الفلسطينية.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا