الرئيسيةأخبارأهم الأخبارد.غنام: شعبنا الفلسطيني وحدة واحدة وفلسطين التاريخية حاضرة بثبات أهلنا فيها

د.غنام: شعبنا الفلسطيني وحدة واحدة وفلسطين التاريخية حاضرة بثبات أهلنا فيها

قالت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام أن شعبنا الفلسطيني واحد وفلسطين حاضرة بثبات أهالينا في الداخل رغما عن الإحتلال وسياساته العنصرية تجاه كل ما هو عربي فلسطيني.
وبينت المحافظ خلال استقبالها في مكتبها اليوم وفدا من شركة ” رويال للإعلان التسويقي” من الناصرة على رأسه المدير العام رائد نصر الله بهدف التعريف بالدليل الفلسطيني الذي تنوي الشركة إصداره بحضور رئيس غرفة تجارة وصناعة رام الله خليل رزق، أن أهلنا في الداخل يدفعون ثمنا باهظا نتيجة سياسة التمييز الممنهج والهادف لتذويب هويتنا الفلسطينية من الذاكرة والتاريخ، إلا أنهم يثبتون دائما أنهم باقون كشجر الزيتون المتجذر بأرضه رغما عن الإحتلال وإجراءاته.
وأكدت غنام أهمية التواصل الإجتماعي والإقتصادي بين أبناء الشعب الواحد دعما للإستثمارات الوطنية بالأرض والإقتصاد والإنسان، داعية إلى مزيد من التواصل مع غرفة تجارة وصناعة رام الله والبيرة للخروج بإنجازات ملموسة وآثار ايجابية على مجتمعنا وأبناء شعبنا، مشيرة أن هذا الديل المنوي اطلاقه والذي يشجع الاستثمار وينشط الوضع الاقتصادي الفلسطيني يؤكد على التكاتف الفلسطيني في كافة اماكن التواجد، مشددة على أهمية اعطاء التاجر المقدسي في البلدة القديمة الدعم الأساسي وتكثيف الزيارات للقدس ودعم تجارها المرابطين برغم ظروفهم الصعبة.
ووضعت المحافظ الوفد بتفاصيل المحافظة من النواحي الإجتماعية والإقتصادية والسياسية، مبينة أن العمار والإعمار الذي تشهده الأراضي الفلسطينية برغم الدمار الذي يسعى الإحتلال لتعميمه نابع من ايمان المستثمرين وإرادة الشعب والقيادة الفلسطينية، مشددة أن رام الله والبيرة هي مركز حراك سياسي واقتصادي ولن نسمح باعتبارها العاصمة لأننا مؤمنون بأن عاصمتنا الوحيدة والأبدية هي القدس.

من جانبه اعتبر الوفد أن التطور الإقتصادي المشهود في المحافظة ينم عن مثابرة وجهد نوعيين، مبينا أن التواصل البناء على كافة المستويات يحمل بطياته تحديا للإحتلال ومساعيه الرامية لتكريس التفرقة والتشتيت لشعبنا، مشددا أنه وعلى الرغم من محاولات الإحتلال المتواصلة لتذويب الفلسطينيين في الداخل إلا أنهم باقون كالشوكة في عنقه.
وعبر الوفد عن اعتزازه بالمحافظ غنام وبالمرأة الفلسطينية الصابرة الصامدة برغم كافة المعيقات، مشيدين بالنمو والتطور الذي تشهده المحافظة على كافة الأصعدة.
وأكد الوفد على أهمية التواصل مع أهلنا في المناطق الفلسطينية، وعرف بالدليل الذي يختص بالاقتصاد والصناعة والتجارة والسياحة والتعليم مؤكدا أن إصدار هذا الدليل سيعود بالفائدة على الاقتصاد الفلسطيني.
وجرى الإتفاق على تنسيق العمل مع الغرفة التجارية في المحافظة بصفتها جهة الإختصاص للخروج بمخرجات ايجابية تكثف من العمل المترابط الذي يهدف لدعم التجارة والاستثمار الفلسطيني.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا