الرئيسيةأخبارعربية ودوليةفشل الإخوان لمدة عامين يدفع حلفاءها لفضحها.. سباب متبادل بين أعضاء الجماعة...

فشل الإخوان لمدة عامين يدفع حلفاءها لفضحها.. سباب متبادل بين أعضاء الجماعة وأنصارها

فضح أحد حلفاء الإخوان، سياسة الجماعة فى الخارج، بعدما كشف أنهم يسعون فقط إلى تحقيق مصالحهم ولا يقبلون النقد، ويهاجمون كل من يوجه لهم النصيحة، فيما رد عليه أعضاء الجماعة بالهجوم عليه.

وقال ثروت نافع ، رئيس برلمان الإخوان المزعوم، والمستقيل مؤخرا من المجلس، أن النقد ليس له وقت هكذا الديمقراطيه الصحيح’ موجها رسالته لجماعة الإخوان قائلا: “حين كانوا فى السلطة وننقدهم كان ردهم “نحن نعلم، ودعونا نعمل وكل شىء بوقته”، فلما ضيعوا كل المكتسبات حتى ما لم يشاركوا فيها! فإذا انتقدتهم الآن يردون “لا تجهزوا على الجريح” بخلاف السب والتخوين فى الحالتين طبعا”.

هجوم نافع على الإخوان

وأضاف نافع فى تصريحات عبر صفحته الرسمية على “فيس بوك”: “هذا عبث وإرساء للديكتاتورية بأشكال مختلفه، الأمم لا تتقدم إلا بالنقد والتشريح، لذلك الديمقراطية بمفهومها الحديث هى الحل، ودونها سندور فى فلك التخلف”.

رد الجماعة على ثروت نافع

وتعرض نافع إلى الهجوم عليه من جانب أعضاء جماعة الإخوان، بعد توجه النقد لهم، ورد عناصر التنظيم على تدوينته قائلين:” انت سايب كل ده وجاى تنقضهم اصحى شوية”، فيما رد عليهم ثروت نافع قائلا:”أنا لا أخشى من الإرهاب المعنوى بتاعكم، أتمنى أن تصحوا أنتم”.

ويأتى هذا بعد أيام من الهجوم الذى تعرض له ثروت نافع بعد استقالته من برلمان الإخوان المزعوم، وكشفه أن الجماعة تستخدمه لتوجيه قرارات وإجراءات بعينها دون الرجوع إليه على الإطلاق، مما دفعه لتقديم الاستقالة، وعقبها اتهمه أعضاء الجماعة بالخيانة لهم ، فيما ردت عليه الجماعة بتعيين أحد قياداتها بدلا منه وهو جمال حشمت عضو مجلس شورى الإخوان.

فشل الإخوان على مدار عامين

من جانبه قال سامح عيد، القيادى الإخوانى المنشق، إن فشل الإخوان فى تحقيق أى هدف من أهدافهم أو أى نجاح نوعى منذ عزل مرسى، أدى إلى قيام حلفاءها بتوجيه الاتهامات لها بشكل لاذع، وحدوث تبادل للشتائم والسباب الذى سيزداد خلال الفترة المقبلة.

وأضاف عيد لـ”اليوم السابع” أن جماعة الإخوان دائما توجيه انتقادات واتهامات لكل من يوجه لها النصيحة، حتى إذا كان هذا الشخص أو الجماعة داعمة لأهداف الجماعة ومساعدة لها، موضحا أن تلك المعارك زادت بشكل رئيسى فى زمن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وكذلك فى عهد الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك.

وأوضح القيادى الإخوانى المنشق، أن السباب المتبادل بين الإخوان وحلفاءها سيؤدى إلى انفصال هؤلاء الحلفاء عنها، بعدما فشلت الجماعة فى الوفاء بعود أنصارها، كما أنها تستعين بالخارج ولا تقبل نصائح حلفاءها الذين يطالبون بالتراجع عن التصعيد.

اليوم السابع

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا