الرئيسيةمختاراتمقالاتالذكرى الــ39 ليوم الارض كتب عمر حلمي الغول

الذكرى الــ39 ليوم الارض كتب عمر حلمي الغول

تحل الذكرى ال39 ليوم الارض بعد جلاء غيوم الانتخابات الاسرائيلية، وتسييد زعيم الليكود واقرانه من اليمين المتطرف المشهد الرسمي الاسرائيلي، مع ما لذلك من دلالات سياسية اهمها: اولا رفض نتنياهو إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967؛ ثانيا التخندق في خنادق الاستيطان الاستعماري؛ ثالثا السعي لتنفيذ خيار الحل الاقتصادي، الذي بدأت بوادره تبرز من خلال بعض التسهيلات الاسرائيلية؛ رابعا الدفع باتجاه إقامة الدولة الفلسطينية في قطاع غزةن على حساب المشروع الوطني، وقيام بعض الدول العربية والاقليمية بمساعدة حركة حماس للانفراد بالمحافظات الجنوبية.
وعلى صعيد ابناء الشعب في داخل الداخل، تم تسجيل إنتصار جزئي في الانتخابات الاخيرة بحصول القائمة المشتركة على ثلاثة عشر مقعدا، ومبادرة رئيس القائمة بالمسيرة من النقب الى مقر الحكومة للمطالبة بالاعتراف بالقرى والبلدات الفلسطينية غير المعترف بها، والتوقف عن ممارسة سياسة التمييز العنصري.
اللوحة تشير إلى إحتدام الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على الارض في فلسطين التاريخية. الامر الذي يعطي ليوم الارض في ذكراه التاسعة والثلاثين اهمية خاصة، ويتطلب من الفلسطينيين حيثما كانوا مواصلة التمسك باهدافهم، ومتابعة مسيرة الكفاح في كل المنابر الاممية والاقليمية والعربية والمحلية. ومواصلة الجهود لانتزاع قرار اممي من مجلس الامن يقر بالحقو الوطنية الفلسطينية، ويحدد سقفا زمنيا لازالة الاحتلال الاسرائيلي عن اراضي الدولة الفلسطينية المحتلة في يونيو67، وتأكيد حق العودة للاجئين الفلسطينيين على اساس القرار الدولي 194، وايضا ملاحقة القيادات الاسرائيلية في محكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب، وإعادة النظر باتفاقية باريس، والعمل على تعزيز الاستقلالية للاقتصاد الوطني، وإبعادة تدريجيا عن دائرة المحوطة والتبعية للاقتصاد الاسرائيلي، ومواصلة مقاطعة المنتجات والسلع الاسرائيلية.
وداخل الخط الاخضر تبقى المطالب الفلسطينية ذاتها، اولا الاعتراف بالقرى غير المعترف بها؛ ثانيا مواصلة الحرب ضد مخطط برافر الاستعماري، المستهدف نهب الارض الفلسطينية في النقب؛ ثالثا الاصرار على عودة لاجئي البلدات والقرى، التي هجروا منها في ال1948 وبعد ذلك تحت حجج وذرائع امنية وعسكرية؛ رابعا العمل على انتزاع المساواة في الحقوق للمواطنين العرب داخل دول الابرتهايد الاسرائيلية.
اهدف وطنية واجتماعية عديدة امام كل تجمع من تجمعات شعبنا. لكن الاهم ضرورة العمل على دفع عربة المصالحة الوطنية للامام، والاستفادة من النتائج الايجابية للقاءات رئيس الوزراء، رامي الحمدلله في غزة مع قيادات حركة حماس وفصائل العمل الوطني. ومراكمة الخطوات الايجابية بهدف قطع الطريق على كل من يريد تعطيل المصالحة الوطنية وتأبيد الانقلاب الحمساوي. وفضح وتعرية كل من يعمل ضد المصالحة.
عام جديد ومهام قديمة جديدة مطروحة على الكل الفلسطيني للدفاع عن تلك الاهداف، وحماية وحدة الارض والشعب والنسيج الاجتماعي والمشروع الوطني الفلسطيني والنظام السياسي التعددي الديمقراطي. وكل يوم ارض وفلسطين بخير.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا