الرئيسيةأخبارأهم الأخبارالمالكي: كلمة الرئيس في القمة العربية شاملة بينت خطورة الوضع الفلسطيني

المالكي: كلمة الرئيس في القمة العربية شاملة بينت خطورة الوضع الفلسطيني

وصف وزير الخارجية رياض المالكي، كلمة الرئيس محمود عباس التي ألقاها في القمة العربية في دورتها الـ26 بمدينة شرم الشيخ المصرية، بأنها ‘شاملة ووافية’، لخطورة الوضع الفلسطيني.

وقال المالكي في تصريحات صحفية، قبيل مغادرته شرم الشيخ اليوم، ‘إن الكلمة كان لها اهتمام كبير من القادة العرب لوصف سيادته الدقيق الوضع في فلسطين’، مضيفا ‘أننا أتينا إلى هذه القمة مثقلين بالكثير من الجراح والقضايا، أهمها تعثر المصالحة، وتعثر عمل حكومة الوفاق الوطني، وتعثر عملية إعادة إعمار قطاع غزة، بالإضافة إلى تعثر عملية المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، في ظل ظهور نتنياهو على حقيقته خلال الحملة الانتخابية التي أكد فيها أنه لن يقيم الدولة الفلسطينية ما دام في سدة الحكم’.

وأشار إلى خطورة ما يحدث الآن في القدس والتصعيد الخطير الذي تقوم به إسرائيل، من تغيير لمعالم القدس وفرض الأمر الواقع فيها وإلغاء الشخصية العربية المسيحية – الإسلامية فيها، وإحلال شخصية يهودية مكانها، مضيفا أن هناك خطورة حقيقية لما يتعرض له المسجد الأقصى من عملية تهويد مستمرة وما تقوم به من ادعاءات تقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا.

وأكد وزير الخارجية، أن إسرائيل تريد تحويل المسجد الأقصى إلى مكان يهودي ‘ توراتي’ خالص، و’هذا ما نتوقعه من إسرائيل في المرحلة المقبلة، حيث ستمنع المسلمين من الدخول إليه وإقامة الشعائر الدينية فيه’.

وقال ‘إن القضية الفلسطينية تتفاعل في إطارها المالي والاقتصادي بالإضافة إلى الديني والسياسي، نتيجة القرار الذي اتخذته الحكومة الإسرائيلية بمنع تحويل الأموال الفلسطينية’.

وأكد المالكي ‘أن كل ذلك يضع العبء الكبير على الرئيس محمود عباس تحديدا، ولهذا السبب كان سيادته واضحا كل الوضوح في كلمته التي ألقاها أمام أخوته القادة العرب في القمة، فكان شفافا إلى درجة عالية مع شعبه ومع الشعوب العربية عندما تحدث بإسهاب وبتجرد عن الوضع الفلسطيني بحالة وصفية متناهية في الدقة، لكي يظهر للعالم مدى خطورة ما وصلنا إليه وهو ناتج عن مجموعة من العوامل، أهمها عدم وجود الرد الكافي العربي لتوفير الضمانات لدعم الصمود الفلسطيني على الأرض الفلسطينية’.

وتابع أن القضية ليس فقط مرتبطة بالوجود الفلسطيني وإنما لها تشعباتها السياسية والدينية على مستوى المنطقة والعالم.

وقال المالكي: ‘كان هناك إقرار كامل لكل مشاريع القرارات المرتبطة بالقضية الفلسطينية في القرارات التي صدرت عن القادة اليوم’، مؤكدا أن المهم هو آلية تنفيذ هذه المشاريع والقرارات.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا