الرئيسيةأخبارفتححركة فتح وفعاليات الخليل تحيي الذكرى 39 ليوم الأرض الخالد بمهرجان خطابي

حركة فتح وفعاليات الخليل تحيي الذكرى 39 ليوم الأرض الخالد بمهرجان خطابي

احيت الفعاليات الشعبية وحركة فتح اليوم الاثنين، الذكرى 39 ليوم الأرض الخالد بمهرجان خطابي في مدرسه ام لصفة الأساسية المستهدفة من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين، وذلك في مسافر يطا جنوب الخليل.

واشار عضو اللجنة المركزية لحركه فتح جمال محيسن، الى ضرورة تمسك المواطن الفلسطيني بأرضه، موضحا المخططات التي تسعى اسرائيل من خلالها للاستيلاء على مزيد من الاراضي لصالح المستوطنات المقامة على اراضي المواطنين، واكد اهمية تمسكنا بالثوابت الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

واكد رئيس مجلس قروي ‘خله المية والديرات وأم لصفة والرفاعية ووادي الماء والبويب’ خالد ابو حميد، على ضرورة مساندة المواطنين في المناطق المهمشة والقريبة من المستوطنات، وأشار الى ضرورة تعزيز صمودهم لمناهضة التوسع الاستيطاني، ومنح هذه القرى مجلس بلدي لمساحتها الواسعة وتعداد سكانها الكبير

وأشاد أمين سر اقليم يطا والمسافر كمال يونس، بصمود السكان في أراضيهم المحاذية للمستوطنات، وشدد على اهمية تصديهم لقطعان المستوطنين في مناطق التماس، ودعاهم الى التمسك بحقوقهم والدفاع عنها حتى دحر الاحتلال والاستيطان من كافة مدننا وقرانا ومضارب بدونا وخربنا وبلداتنا الفلسطينية.

وممثلا عن قيادات التجمع الوطني الديمقراطي لعرب الداخل أكد عوض عبد الفتاح على وحدة الحال والمصير لأبناء شعبنا في مواجهه المخططات الصهيونية تجاه ابناء شعبنا في الضفة الغربية وداخل الخط اراضي عام 48، وشدد على ضرورة التلاحم الجماهيري لمواجهه مخططات التهويد.

وتحدث نيابة عن تربيه وتعليم جنوب الخليل، خالد ابو شرار، موجها التحية لكافة ابناء شعبنا الصامدين في مناطق التماس مع الاحتلال ومستوطنيه، واشار الى دور التربية والتعليم في دعم صمود المواطنين من خلال فتح العديد من المدارس خاصة في مناطق مسافر يطا، حيث تم افتتاح 3 مدارس في قرى الفخيت وجنبا والمجاز، وشدد على دور التربية والتعليم في صقل شخصيه الطالب وتوعيته وطنيا والعمل على ايجاد جيل متعلم ومقاوم بعيدا عن الظلامية والتفكير الاعمى.

واشار منسق هيئه المتابعة للمقاومة الشعبية في الضفة الغربية نعيم مرار، في كلمته التي القاها نيابة عن لجان المقاومة الشعبية، الى ضرورة دعم المقاومة الشعبية وتلاحم القوى الوطنية، ووضع برنامج نضالي مقاوم للاستيطان، وشدد على الدور الذي لعبه الشهيد زياد أبو عين قائلا: ‘نزل أبو عين الى الميدان فكان مثالا للنضال ترك المكاتب وعمل حتى استشهد وهو يغرس الأرض بزيتونة السلام’.

وتخلل المهرجان عده فقرات فنيه وقصائد شعريه، وافتتح المشاركون حديقة في المدرسة سميت باسم الشهيد زياد أبو عين، غرس فيها محافظ الخليل كامل حميد عددا من أشجار الزيتون، تخليدا لذكرى الشهيد أبو عين كما نظم معرض صور للمقاومة الشعبية بجانب المهرجان.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا