الرئيسيةمختاراتمقالاتاليرموك يدفع فاتورة الاخوان كتب عمر الغول

اليرموك يدفع فاتورة الاخوان كتب عمر الغول

مخيمات الشعب الفلسطيني في سوريا مازالت تدفع فاتورة عالية جدا نتاج الصراع الدائر بين النظام في سوريا وقوى المعارضة، التي تعمل وفق اجندات عربية واقليمية ودولية، وخاصة تنظيمات التكفير الاسلاموية. ولم يسلم اي مخيم من مخيمات اللجوء في سوريا من ويلات الحرب الضروس، رعم التوقيع على العديد من الاتفاقات بين الفصائل الفلسطينية والجماعات التكفيرية من جهة، وبين الفصائل والنظام في سوريا من جهة اخرى.
غير ان زج المخيمات بين الفينة والاخرى في الصراع الدائر على الارض السورية بات مصلحة للقوى الاسلاموية الارهابية. لا سيما وان المخيمات تقع جميعها حول وفي قلب المدن السورية بما فيها العاصمة دمشق. وإذا كانت المخيمات ككل تعاني ويلات الأحداث المأساوية، فإن مخيم اليرموك، اكبر المخيمات الفلسطينية في سوريا، دفع ثمنا عاليا جداً من التضحيات الجسام بين الشهداء والجرحى والنزوح المتواصل حتى لم يبق من ابناء المخيم سوى (18) الف لاجئ من اصل (150) ألفاً.
يوم الاربعاء الماضي ونتيجة التباين بين ذراع حركة حماس في المخيم (أكناف بيت المقدس) وتنظيم “داعش”، واغتيال يحيى حوراني، احد كوادر حماس (الذي ادعى خالد مشعل وموسى ابو مرزوق، انه لا يمت بصلة لحركتهم، وهو ما يتناقض مع بيانات النعي الرسمية وغير الرسمية في غزة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي) الامر الذي فجر الصراع بين القوى التكفيرية المختلفة. ومن المثير للانتباه، ان جماعة “النصرة” دعمت “داعش” ما مكنها من السيطرة على اجزاء كبيرة من المخيم. وما زال القتال دائرا على ارض المخيم، ما ضاعف عدد النازحين وضحايا الجوع والقتال.
هذا الصراع بغض النظر عن الاسباب المباشرة، إن كانت بالصدفة ام معدة مسبقا، فإنه جاء ليحقق لحركة حماس بعض ما تصبو اليه، والايحاء بانها تقف إلى جانب اهل النظام العربي الرسمي، لتجسير العلاقة مع اهل النظام الرسمي، خاصة عرب الخليج، الذين أمسوا يتعاملون مع جماعة الاخوان المسلمين كجزء من المشهد السياسي في المنطقة. مع ان الانسان البسيط يعلم، ان جماعة النصرة واكناف بيت المقدس وداعش، ليست سوى أذرع لجماعة الاخوان المسلمين. بالتالي الصراع الدائر في المخيم بغض النظر عن مركباته وخلفياته، يهدف إلى: اولا لخلط الاوراق على ساحة المخيم؛ ثانيا لقطع الطريق على تنفيذ الاتفاقات المبرمة بين القوى المتصارعة على ساحة المخيم، وإبقاء المخيم في دائرة الاستهداف؛ ثالثا لتنفيذ مخطط خطير قديم جديد، تعميق فكرة ركوب البحار والمحيطات والموت فيها او اللجوء لاوروبا او كندا، كجزء من معالجة قضية اللاجئين عبر إفراغ المخيمات منها في سوريا ولبنان خصوصا وباقي دول الشتات؛ رابعا لتنفيذ مخطط القوى الاقليمية والدولية، الهادف لتدمير البنى التحتية في سوريا، ولمواصلة تطويق النظام؛ خامسا لفرض الجماعات التكفيرية نفسها بديلا عن المعارضة السورية الديمقراطية. وغيرها من الاهداف.
القيادة الفلسطينية برئاسة ابو مازن، تابعت التطورات عن كثب، واجرت الاتصالات مع الدولة السورية ومع اطراف الصراع في المخيم لعودة الهدوء له، ولرفع الحصار عنه تمهيدا للسماح بعودة النازحين اليه، وايصال المساعدات الانسانية والطبية للصامدين على ارض اليرموك. ولوأد الاهداف الخبيثة المستهدفة لابناء الشعب الفلسطيني في مخيم اليرموك ومخيمات سوريا ولبنان وغيرها من دول الشتات. وحماية ابناء الشعب في مخيمات اللجوء وحقوقهم الوطنية.
oalghoul@gmail.com

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا