المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

رصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية

صحف

ترصد وكالة ‘وفا’ ما تنشره وسائل الإعلام الإسرائيلية من تحريض وعنصرية ضد الفلسطينيين والعرب، وفيما يلي أبرز ما ورد في تقريرها رقم (231)،الذي يغطي الفترة من: 20.3.2015 ولغاية 26.3.2015:

‘المسلمون المخيفون’

نشرت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ وضمن ملحقها الأسبوعي بتاريخ 20.3.2015 مقالة كتبها الصحافي بن درور يميني ادعى في مقدمتها أن المسلمين المهاجرين للقارة الأوروبية ‘مرعبون’.وقال: نترك إسرائيل جانبا، نواسي أنفسنا بضوائق الاخرين. أيضا أوروبا تقع بمشكلة. الإسلاميون لا يهددون إسرائيل فقط، إنما الغرب والعالم أجمع. هذا مخيف. الهجرة الإسلامية متواصلة دون انقطاع. فهي تشمل الكثير من الجهاديين. ويتحولون لمواطنين. يؤثرون ويُخيفون. واليمين الأوروبي يحاول التعامل مع المشكلة.

‘التزييف هو من طبع العرب’

ضمن نشرة الأخبار المركزية للقناة الثانية بتاريخ 20.3.2015 تم نشر تقرير أعده شاي جال حول حملة قام بها ساغي كايزلر، الذي يشغل منصب مدير عام ‘لجنة مستوطني السامرة’ لمراقبة ‘النزاهة’ في الانتخابات، الذي تفرغ بدعم من حزب الليكود، إسرائيل بيتنا والبيت اليهودي لتأهيل وإرسال 1500 مستوطن ليراقبوا ‘نزاهة’ الانتخابات في القرى والمدن العربية. وادعى كايزلر في سياق التقرير: أينما توجد القرى العربية، يوجد تزييف. هذه هي طريق العمل، ويقومون بذلك أيضا بالانتخابات المحلية، ليس فقط ضد الدولة. هذا طبعهم. لا يمكن الوثوق بأي أحد ولا بالعرب. نمنحهم إمكانية الانتخاب في دولتنا على الرغم من أنها دولتنا. والقائمة المشتركة توحدت لتجتاز نسبة الحسم ولكن بالاساس لانها توحد اطراف شريرة من اجل اسقاط اليمين ونحن في معركة على مستقبل دولتنا، ضد الاوروبين وضد بعض القوات الأميركية وضد العرب.

‘شارع يشكل خطرا أمنيا’

نشر موقع ‘إن آر جي’ بتاريخ 24.3.2015 خبرا حول شق شارع جديد بين قرية دير دبوان شرق رام الله ومستوطنة عوفر. وجاء في الخبر إن ‘أعمال شق الشارع التي يقوم بها الفلسطينيون في منطقة بنيامين قد تشكل خطرا امنيا. ومصادر في الادراة المدنية ستحد من حركة السير. وجاء في الخبر ايضا: الشارع سيصل الى شارع 60، وفي مستوطنة عوفر يدعون انه اضافة الى التلويث البيئي النابع من عمل الكسارة والمس بموارد الطبيعة، فإن المحور يشكل خطرا امنيا للمسافرين في شارع 60.

Exit mobile version