المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

هيئة الأسرى: مأساة صحية يعانيها الأسير خالد الشاويش

أفادت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، بأن مأساة صحية يعيشها الأسير خالد الشاويش من طوباس والمحكوم بالسجن 10 مؤبدات، وهو مقعد ومشلول ويتنقل على كرسي متحرك بسبب إصابته بـ14 عيار ناري عند اعتقاله عام 2007.

وقالت الخطيب التي زارت الأسير في مستشفى الرملة الإسرائيلي، إنه يعيش على المسكنات فقط ويتلقى أدوية مخدرة بمقدار 100 ملغم من الفولتارين و300 من دواء لاريكا، و60 ملغم من أوكسنتين صبح مساء، وهي أدوية تبقيه نائماً ومخدراً على مدار الساعة.

وأضافت أن الأسير الشاويش يعاني من كسور في يده اليمنى، وأن العظم يتحرك من مكانه وهو بانتظار عملية جراحية.

وقال الشاويش إن هناك مماطلة طويلة في إجراء الفحوصات والعمليات الجراحية له، وهو ينتظر عملية جراحية منذ عام ونصف لإزالة الشظايا من جسمه.

وأضاف أن مستشفى سجن الرملة سيء للغاية وهو ليس مستشفى بل سجن وقبر، وأن الذي يتحكم به المخابرات الإسرائيلية، مشيرا إلى أنه حصل على قرار للقاء شقيقه الأسير ناصر الشاويش المحكوم بالسجن 12 عاما، وهناك قرار من المحكمة المركزية بذلك ولكن إدارة السجون تماطل في تنفيذ القرار.

ودعا الشاويش إلى الانتباه للأسرى المرضى في مستشفى الرملة البالغ عددهم 16 أسيرا، والذين يعاني 10 منهم من الإعاقة والشلل.

Exit mobile version