إحياء ذكرى النكبة بمسيرة حاشدة بمحاذاة الجدار العنصري في منطقة يعبد

أحيت فصائل العمل الوطني واللجنة الشعبية في محافظة جنين، بالتعاون مع مجلس الرياض في قرية نزلة زيد، شمال بلدة يعبد، اليوم الخميس، الذكرى الـ67 للنكبة بمسيرة جماهيرية بمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري والمستوطنات المقامة على أراضي مواطنين المنطقة، وبرفع أكبر علم في فلسطين بطول 67 مترا نسبة لعدد سنوات النكبة.

وانطلقت مسيرة من أمام مدرسة نزلة زيد الثانوية باتجاه مدرسة الطرم بطول 3 كيلومترات، تقدمتها قوات الأمن الوطني، وهي ترفع علم فلسطين بطول 67 مترا، وفرق الكشافة لطلبة المدارس.

وشارك في المسيرة والمهرجان الخطابي الذي أقيم في ساحة مدرسة الطرم، مدراء وممثلون عن المؤسسات الرسمية المدنية والأمنية والأهلية، والهيئات المحلية في يعبد وقراها، وفصائل العمل الوطني، والأطر النسوية والنقابية، وطلبة المدارس.

وألقيت في المهرجان الخطابي عدة كلمات لكل من: قوى الأمن، ومحمد صلاح، وغسان دغلس مسؤول ملف الجدار والاستيطان، وكلمة فصائل العمل الوطني ألقاها عطا اغبارية، وكلمة تربية جنين ألقاها سائد قبها، والذي أكد أن جماهير شعبنا وقواه الوطنية مستمرة بإحياء هذه الذكرى الأليمة التي مضى عليها 67 عاما، وأكد أن المخيم رمز القضية والمعاناة لشعبنا الفلسطيني داخل الوطن وخارجه.

وأجمع المتحدثون على أن المنظمة هي الممثل الشرعي والوحيد لأبناء شعبنا الفلسطيني، والمتمسكة بالثوابت الوطنية وعلى رأسها حق العودة رغم كل المؤامرات والضغوطات التي تمارس على القيادة الفلسطينية والتهديدات من الحكومة الإسرائيلية، وأن قضية اللاجئين هي قضية مركزية لأبناء شعبنا وقيادته وعلينا التوحد من أجل تحقيق هذا الهدف.

وطالب المتحدثون بحماية أبناء شعبنا في مخيمات الشتات، خاصة مخيم اليرموك الذي يتعرض للإبادة والتهجير بعد أن اقتلعوا من فلسطين .

وندد المتحدثون بسياسة الاحتلال وعدوانه المستمر والمتصاعد على شعبنا، خاصة في سياسة السرطان الاستيطاني، داعين إلى مزيد من الحراك في المقاومة السلمية الشعبية.

وفي نهاية المهرجان تم إهداء العلم الفلسطيني لقوات الأمن الوطني .

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا