برنامج ملف اليوم الضيوف جميل شحادة ورأفت عليان 24 5 2015

استضاف برنامج “ملف اليوم” جميل شحادة، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ورأفت عليان المتحدث باسم حركة فتح بالقدس، للتعليق على الاقتحامات المتواصلة للحرم القدسي وسبل مواجهتها :

قال جميل شحادة :
• الواضح أن لدى الحكومة الإسرائيلية خطة واضحة لتهويد القدس والتعدي على المسجد الأقصى، ولتنفذ خطتها في تقسم المسجد زمانيا ومكانيا، ولذاك هي تدفع بالمستوطنين لتشجيعهم وحمايتهم من أجل اقتحام المسجد الأقصى والتعدي عليه.
• سياسات هذه الحكومة الإسرائيلية لن تثني الشعب الفلسطيني عن مقاومة المحاولات التي يقوم بها المستوطنون من اقتحامات للمسجد الأقصى المبارك.
• نقول وبشكل واضح إن القدس تتعرض إلى خطر شديد، وهذا يتطلب أن يكون هناك موقف موحد من قبل كافة فصائل العمل الوطني بالقدس، ويجب أن يكون هناك وحدة بالموقف لمواجهة ممارسات الاحتلال بالقدس.
• يجب تفعيل قرارات المؤتمرات الإسلامية التي تشجع المسلمين بكل أنحاء العالم لزيارة المسجد الأقصى، بالإضافة إلى دعم أهلنا وشعبنا بالقدس سواء من خلال توحيد المرجعيات أو من خلال تفعيل صندوق القدس وضرورة فرض ضريبة خاصة للقدس حتى يكون هناك رسالة واضحة للعالم بأن الشعب الفلسطيني يقف بالخندق الأول دفاعا عن كرامة الأمة العربية والإسلامية.
• هناك اجماع وطني وعربي وإسلامي بأن مدينة القدس أصبحت في خطر شديد وحقيقي، ولكن يجب على الجميع أن يقف لمواجهة هذا الخطر.
• نوجه رسالة إلى الإخوة بحركة فتح بأن يعملوا على توحيد كافة الفصائل وفعالياتها، وتطويرها بالقدس حتى يكونوا بمستوى التحدي الذي تتعرض له القدس بشكل عام والمسجد الأقصى بشكل خاص.
• على الحكومات العربية أن تضع وفق أجنداتها موضوع كيف يتم دعم وحماية المسجد الأقصى المبارك.
• بهذه الفترة يجب علينا توحيد موقفنا داخل القدس، وكل محاولة تجري من أي طرف لتجاوز الحالة الوطنية العامة لمصلحة أي طرف سياسي سواء عبر “الدردشات” أو غيرها ستشكل خطورة على المشروع الوطني الفلسطيني وعلى هؤلاء أن يفكروا بمصلحة ومصير الشعب الفلسطيني.
• نحن بحاجة إلى وحدة وطنية حقيقية لإنهاء الانقسام كرد حقيقي على الإجراءات الإسرائيلية بالقدس.

قال رأفت عليان :
• نحن نقول لليمين المتطرف وعلى رأسهم بنيامين نتنياهو، أنتم جربتم الشعب الفلسطيني على مدار سنوات طويلة وخاصة أبناء المدينة المقدسة، لا يمكن لهذه السياسة الإسرائيلية أن تمر على أبناء القدس دون عقاب.
• إسرائيل بالفترة الأخيرة قامت بتغيير أسماء الشوارع بالقدس المحتلة، وقامت بالسيطرة على أغلبية مداخل ومخارج المسجد الأقصى المبارك.
• سئمنا من مناشدة الأمة العربية والإسلامية، كانوا فقط يقفون ويتفرجون علينا وكأن القدس لا تعنيهم، يجب علينا أن نخاطب أنفسنا والفصائل الوطنية والإسلامية ليس فقط بالقدس عامة بأن تجتمع نحو القدس حتى تكون البوصلة نحو القدس، للأسف تركوا المقدسيين بالمعركة لوحدهم للدفاع عن القدس.

https://www.youtube.com/watch?v=MBYj7Iivm_A

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا