الاتيرة تسلم التقرير الاول للانتهاكات الاسرائيلية للبيئة للمقرر الخاص لحقوق الانسان للاراضي الفلسطينية بعد لقاءه في الاردن

الاردن ــ سلمت رئيس سلطة جودة البيئة في فلسطين م. عدالة الاتيرة بحضور المستشار القانوني لسلطة جودة البيئة أ. مراد المدني التقرير الاول عن حالة البيئة الفلسطينية للمقرر الخاص لحالة حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967 السيد مكارم ويبسون وذلك خلال لقاء جمعها اليوم في الاردن.

وبينت الاتيرة بان التقرير يستعرض حالة البيئة لدولة فلسطين الواقعة تحت الاحتلال بكل مكوناتها الاقليمية الضفة الغربية لنهر الاردن بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة خلال الفترة الزمنية 2014 – 2015 .

واشارت الاتيرة خلال لقاء جمعها مع المقرر الخاص بان التقرير يعتمد بالدرجة الاولى على التقارير الشهرية للمكاتب الإقليمية لسلطة جودة البيئية في المحافظات والتي رصدت ميدانيا كل الانتهاكات الإسرائيلية للبيئة الفلسطينية، بالإضافة إلى تقارير خاصة ببعض عناصر البيئة أو بعض الحالات البيئية المعدة والصادرة عن جهات فلسطينية ذات العلاقة وتقارير المنظمات غير الحكومية الفلسطينية والمنظمات الدولية العاملة في الأراضي الفلسطينية.

واضافت الاتيرة بان التقرير الفلسطيني يستعرض القضايا ذات الاهمية الخاصة وذات حساسية مثل الوضع البيئي في القدس المحتلة على وجد التحديد والاثار البيئية للعدوان الاسرائيلي الاخير على قطاع غزة والوضع البيئي في اراضي الغور والبحر الميت.

واوضحت بان التقرير يحتوي على حالات تفصيلية للتلويث والاستغلال الحاصل على عناصر البيئة الإحيائية وغير الإحيائية والتي تتمثل في البيئة الأرضية والبيئة المائية والبيئة الهوائية والكائنات الحية النباتية والحيوانية ، وتم تخصص قسم خاص للمصادر الطبيعية لاهمية ما تتعرض الية من من استغلال جائر يصل إلى حد النهب والسلب .

واستعرضت الاتيرة للمقرر الخاص الواقع البيئي للاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 مما تعانيه من إجهاد حاد للبيئة يتمثل في استمرار”اسرائيل” في العامين 2014 ــ 2015 لنشاطاتها المدمرة للبيئية الفلسطينية، سواء كان ذلك من خلال التلويث الذي تحدثه في الأراضي الفلسطينية أو من خلال استغلالها للمصادر الطبيعية الفلسطينية.

واشارت بان الاحتلال الإسرائيلي بما يقوم به من أعمال حربية وأمنية يشكل مصدرا خطيرا للتلوث الحاد للبيئة الفلسطينية بالإضافة إلى التلوث الحاصل من المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية والتلوث العابر للحدود والقادم من ” إسرائيل ” واستهدافها للتراث الطبيعي والثقافي والتاريخي الفلسطيني من خلال إقامتها لجدار الفصل ﺍﻟﻌﻨﺼﺭﻱ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻭﻁﻨﺎﺕ ﺍﻹسرائيلية وتدمير عشرات ﺍﻟﻤﻭﺍﻗﻊ بفعل ﻤﺴﺎﺭ ﺍﻟﺠﺩﺍﺭ والاستيطان.

وأكدت الاتيرة للمقرر الخاص لحالة حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967 السيد مكارم ويبسون بان الدلائل والحقائق تشير بان “اسرائيل” تمارس نشاطاتها في إطار خطة او سياسة عامة، وعملية ارتكاب واسعة النطاق تنطوي على انتهاك خطير للقوانين والأعراف الدولية منها قواعد القانون الدولي الانساني وقواعد حقوق الانسان الخاصة منها بحق الانسان بالبيئة وقواعد قانون البيئة الدولي.

وشددت الاتيرة بان الانتهاكات الاسرائيلية تعمد الى إحداث ضرر واسع النطاق وطويل الأجل وشديد للبيئة الطبيعية الفلسطينية، مما يتعذر إصلاحها واحتمالية أن تؤدي إلى منع إمكانية إعادة بنائها وتدمير المناطق الطبيعية البكر وإلحاق الضرر بنظم ايكولوجية مهمة.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا