القائمة المشتركة: هجمة بينط وريغيف ضد المسارح والفنانين العرب ابتزاز وتكميم أفواه سيدمر الثقافة

قالت القائمة المشتركة في بيان صادر لوسائل الإعلام تعقيبا على الهجمة التي شنها وزير التربية نفتالي بينط ووزيرة الثقافة ميري ريغيف، ضد مسرح الميدان في حيفا لعرضه مسرحية “الزمن الموازي” وضد الفنان نورمان عيسى لرفضه المشاركة بعرض مسرحي في منطقة الاغوار المحتلة، أن “بينط وريغيف يمتطيان موجة شعبوية عنصرية رخيصة ستؤدي لدمار الحيز الثقافي والفني بالبلاد”.

وورد في البيان:” إن بينط وريغيف فشلا في إدارة الوزارات بشكل رسمي ولم يتورعا بلجم نزعاتهم الايدلوجية اليمينية المتطرفة، والتي تجلت هذه المرة في سيناريو ابتزاز وترهيب وتكميم أفواه، للمس في حرية الابداع والفن والثقافة وبحرمان الأولاد والتلاميذ من حق مشاهدة منتوجات ومسرحيات تجسد تراثهم وثقافتهم العربية الفلسطينية”.

وأشارت القائمة المشتركة الى أن الوزيرة ميري ريغيف قالت عبر صفحتها على الفيس بوك وفي مقابلات مع وسائل الإعلام أن “التعايش لا ينتهي في تل أبيب- يافا”، ولكن غاب عنها أنه في المكان الذي تنتهي فيه حرية التعبير والثقافة والتعايش غير القائم أصلا، يبدأ الاحتلال.

وأكدت القائمة المشتركة أن تعامل الوزيران العنصري مع الفنان نورمان عيسى أو أي فنان عربي عبارة عن سياسة ترويض، لإخضاع الفنانين لكل توجيه يخرج من مكاتبهم. “بينط وريغيف يرفضان إجراء حوار مع عالم الثقافة والفن، بل يريدان إسكاته ويحاولون بشتى الوسائل ترسيم حدود المشهد الثقافي من خلال تدمير كل ذكر لحرية الرأي والتعبير”.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا