أبو ليلى يحذر من تفرد حركة حماس باتفاق التهدئة مع “إسرائيل”

حذر النائب قيس عبد الكريم “أبو ليلى” نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من تفرد حركة حماس في إبرام اتفاق منفرد مع إسرائيل، لما يترتب على ذلك من انعكاسات خطيرة وبعيدة المدى على الوضع الفلسطيني، حيث يجري الحديث عن (تهدئة لمدة 5 سنوات مقابل إجراءات وإنشاء ميناء بحري برئاسة دولية).
وقال النائب أبو ليلى في تصريح صحفي “، إن مثل هذه الخطوة تشكل انعكاسات خطيرة على الوضع الفلسطيني وتصب في مصلحة إسرائيل.
وأوضح النائب أبو ليلى انه “لا يوجد شئ رسمي ابلغنا به من حركة حماس غير أن التصريحات الصادرة من قيادة الحركة تشير إلى مثل هذا الاتفاق”، قائلا لم يتم اطلاع القيادة الفلسطينية على العروض التى تلقتها حركة حماس من جهات دولية وهذا خرق للاتفاق الوطني الفلسطيني
واعتبر النائب أبو ليلى أن ما يجري هو خرق للتوافق الوطني بين الفصائل وحركة حماس، وله تداعيات سلبية على الكل الفلسطيني ويصب باتجاه رغبة إسرائيل بانفصال قطاع غزة عن المشروع الوطني الشامل.
وأضاف أن هذا الموضوع ليس خاصا بغزة ولا هو موضوع خاص بحماس، ودعيا حركة حماس إلى إشراك القوى الوطنية الفلسطينية بكل ما هو مطروح حول التهدئة.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا