الأسيرين المريضين الرفاعي والمصري مهددان بالموت

أفاد رئيس الوحدة القانونية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين لؤي عكة، بأن الملفين الطبيين للأسيرين المريضين يسري المصري، وإياس الرفاعي، يشيران إلى خطورة أوضاعهما الصحية بسبب معاناتهما من مرض السرطان منذ فترة طويلة داخل السجون.

وقال عكة في بيان صدر عن الهيئة، اليوم السبت، ‘تم إحضار التقارير الطبية للأسيرين لاستكمال طلب هيئة شؤون الأسرى بالإفراج المبكر والعاجل عن الأسيرين نتيجة انتشار الأمراض القاتلة في جسديهما وعدم تلقيهما العلاج اللازم’.

وأضاف: أن الهيئة رفعت طلبا عاجلا للإفراج عن الأسيرين المعرضين للموت في أية لحظة بعد أن تردى وضعهما الصحي في الآونة الأخيرة، والملفات الطبية تشير إلى حالة الضرورة العاجلة للإفراج المبكر عنهما.

وأوضح عكة أن الأسير يسري المصري (30 عاما) من دير البلح بقطاع غزة والمحكوم (20 عاما) ويقبع في سجن ايشل في بئر السبع، نقل أكثر من مرة إلى مستشفى سوروكا الإسرائيلي بسبب معاناته من أورام سرطانية في الغدد اللمفاوية انتشرت في كافة أنحاء جسده ووصلت إلى الكبد.

وأشار إلى أن الأسير الرفاعي (32 عاما) من رام الله يعاني من التهابات رئوية حادة وأـورام خبيثة وسرطانية، وحالته الصحية تدهورت في الآونة الأخيرة ونقل أكثر من مرة إلى مستشفى سوروكا الإسرائيلي.

ولفت إلى أن الوضع الصحي للأسرى المرضى، يثير القلق الشديد في ظل تزايد عدد الحالات المرضية الصعبة والتي أصبحت حياتها مهددة بالخطر.

وقال عكة إن أكثر من 1500 حالة مرضية في سجون الاحتلال، منها 85 حالة صعبة من الأسرى المصابين بالسرطان والأورام، والمشلولين والمعاقين والمصابين بجروح، ومن الأسرى الذين يعانون من أمراض الكبد والرئة والقلب، إضافة إلى أسرى يعانون من أعراض نفسية وعصبية.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا