«معاريف» : الحديث مع “حماس”.. خطوة خاطئة

حسب مصادر فلسطينية فان حكومة نتنياهو تجري في هذه الايام مفاوضات مع «حماس»، رغم أن «حماس» تنفي ذلك. هذا ليس جديداً، والنبأ ليس مزعزعا. هذه ظاهرة مقبولة بعد حرب انتهت بخسارة الطرفين. وحسب المصادر، فانه يوجد على الجدول وقف إطلاق نار طويل الأمد (هدنة) مقابل اعمار غزة وإعادة جثتي الجنديين الاسرائيليين. تتم الاتصالات من خلال مصر، وبشكل مباشر على المستوى الميداني.

«حماس» بحاجة الى هذا الاتفاق من أجل اعمار القطاع، وزيادة شرعيتها في الشارع الغزي في مواجهة جهات متطرفة، وفي صراعها أمام «فتح». التهدئة طويلة الأمد ستخدم مصالح قيادة غزة في إصلاح العلاقات مع مصر.

يهتم نتنياهو جدا بهذا الاتفاق. فهو غير متحمس لجولة اخرى من الصواريخ باتجاه معظم مدن الدولة؛ وبينه وبين نفسه يريد تقوية «حماس». ومن هذه الناحية صدق افيغدور ليبرمان في انتقاداته. اذا كانت «حماس» قوية فان هذا يكون على حساب «فتح» في الضفة الغربية، حيث لا يريد رئيس الحكومة اجراء المفاوضات معها – «ارض (اسرائيل) الكاملة»، هذا ما يوجد في قلبه. وبذلك فانه يمنع حل الدولتين، حماستان في غزة مقبولة عليه، ومن جهته فان المهم أن يستمر في توسيع المستوطنات في الضفة والحفاظ على الاتحاد غير المكتوب مع مصوتي اليمين المتطرف الذين ضمنوا ولايته الرابعة.

يريد نتنياهو أن يتعامل العالم مع التهدئة في غزة كأنها عملية سياسية مع الفلسطينيين، وبالتالي فانه يتوجه الى الأوروبيين في موضوع اعمار القطاع. الاردن من جانبه يشترط العملية في غزة بالعملية السياسية في إطار اقامة الدولة الفلسطينية.

تجربة الحديث فقط مع «حماس» خاطئة. (اسرائيل) بحاجة الى حل الدولتين كحاجتها الهواء من أجل التنفس. هويتها كدولة يهودية ديمقراطية توجد الآن في خطر، وعليها تقوية أبو مازن و»فتح» من خلال المفاوضات التي تشارك فيها الولايات المتحدة، على أساس اتفاق الاطار الذي اقترحه جون كيري. هذا المسار يمنع توسيع المستوطنات، ويستوجب تقديم اقتراح سخي للمعسكر الصهيوني من أجل حكومة الوحدة الوطنية.

الاتفاق مع «حماس» هو اشارة غير صحيحة للعالم العربي، المنقسم الآن بين السنة البراغماتيين مثل مصر والاردن والسعودية، وبين جهات ارهابية منها «حماس»، التي ما زالت عل ى صلة بطهران. عملية كهذه لن ترأب الصدع الخطير مع البيت الابيض، لأن من يجلس فيه يريد حل الدولتين، من اجل أمن وهوية (اسرائيل).

يجب الاعتراف بحق أن نتنياهو مواظب: لا لعملية سياسية مع أبو مازن، لا لحل الدولتين، نعم لتوسيع المستوطنات، ونعم لائتلاف مع اليمين المتطرف. ورسائله في هذه الاثناء ما زالت قومية وهستيرية. وفي مواجهة العالم الذي يُعادينا والعرب «الذين يريدون القضاء علينا»، فهو يتقن تحقيق نبوءاته، والحديث مع «حماس» هو ورقة أخرى من الأوراق الكثيرة التي يملكها.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا