الخارجية الأميركية تتجاهل في تقريرها انتهاكات إسرائيل ضد الفلسطينيين

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية عصر الخميس، تقريرها السنوي عن وضع حقوق الإنسان في العالم بعد تأخره أكثر من أربعة أشهر دون تفسير، تجاهلت فيه الانتهاكات الإسرائيلية التي نفذتها حكومة الاحتلال ضد الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية.
ويزعم التقرير في فصله المخصص حول “إسرائيل والأراضي المحتلة” بأن “أسوأ الانتهاكات لحقوق الإنسان التي تعرضت لها إسرائيل تمثلت بالصواريخ التي أطلقها مقاتلون باتجاه أهداف مدنية “، مضيفة بأن “الحكومة الإسرائيلية قامت بشن عملية الجرف الصامد بين 8 تموز و26 آب 2014، ونفذت خلالها 5242 غارة جوية، في حين سقط 4465 صاروخاً بحسب سجلات إسرائيل”.
وأدت الحرب على غزة لاستشهاد 2205 أشخاص في الجانب الفلسطيني، ثلثهم من الأطفال، في حين قتل 74 إسرائيليا بينهم 67 جنديا”.
ويتجاهل التقرير الأمريكي 50000 قذيفة أطلقها جيش الاحتلال على غزة بما في ذلك القنابل التي تزن طناً من المتفجرات.
وحول الأراضي المحتلة، يقول التقرير “إن أسوأ الانتهاكات تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين من قبل السلطة الفلسطينية بما في ذلك القتل والاعتقالات العشوائية والتعذيب، وقمع الحريات المدنية خاصة في غزة، حيث ليس هناك أي أساليب محاسبة للحكومة”.
أما بالنسبة للانتهاكات التي قامت فيها إسرائيل في الضفة، فيشير التقرير إلى أن “إسرائيل استخدمت القوة المفرطة ضد المدنيين (الفلسطينيين) وأساءة معاملة المحتجزين في السجون، خاصة أثناء الاعتقال والتحقيق؛ وهدم البيوت والقيود المفروضة على حرية التحرك”، كما يذكر التقرير “عنف المتطرفين المستوطنين ضد المدنيين الفلسطينيين”.

(صحيفة القدس:26/6)

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا