نشرة الحقيقة العدد(105) لليوم الجمعة 26-6-2015

رئاسة

الرئيس يتسلم التقرير السنوي لهيئة مكافحة الفساد و يشكر قطر على استكمال إجراءات فتح باب استقدام العمالة الفلسطينية

تسلم الرئيس محمود عباس، يوم الخميس، التقرير السنوي لهيئة مكافحة الفساد للعام 2014.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس، لرئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة، وأعضاء المجلس الاستشاري للهيئة، ممدوح العكر، محمد منصور “أبو عاصي”، وصبري صيدم، وأكرم الخطيب، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

وأشاد الرئيس، بعمل الهيئة وانجازاتها، مؤكدا دعمه الكامل لعملها، وتقديم الامكانيات كافة لإنجاح عملها.

وأشار إلى أن الجميع يخضع للقانون الذي يجب أن يطبق على جميع المواطنين بعدل ومساوة وشفافية.

بدوره، اطلع النتشة، الرئيس على أبرز نتائج التقرير السنوي، والانجازات التي حققتها الهيئة خلال العام المنصر، والخطط الاستراتيجية لتطوير عملها.

وثمن رئيس الهيئة، الدعم الكبير الذي يقدمه الرئيس لعمل هيئة مكافحة الفساد، في المجالات كافة.

وأوضح النتشة، أن الرئيس أكد على ضرورة تعاون كافة الجهات ذات العلاقة لتذليل العقبات التي تعترض عمل الهيئة.

وفي سياق مختلف عبر الرئيس محمود عباس، عن شكره وتقديره لأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والحكومة القطرية، على استكمال إجراءات فتح باب استقدام العمالة الفلسطينية الى هذا البلد الشقيق.

وكان الرئيس قد طلب من أمير دولة قطر، تسهيل وفتح باب الاستقدام للعمالة الفلسطينية بدولة قطر للمساهمة في تخفيف معاناة أبناء شعبنا في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها، ودعما لصمود المواطنين وتسهيلا لمواجهة أعباء الحياة.

وكانت وزارة الخارجية القطرية قد ابلغت سفير دولة فلسطين في الدوحة بهذا القرار عبر مذكرة رسمية ظهر اليوم.

فصائل

عريقات: مساعينا في الجنائية الدولية للعدالة وليس للانتقام

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس اللجنة الوطنية العليا لمتابعة ملف المحكمة الجنائية الدولية صائب عريقات، أن مساعي دولة فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية تهدف إلى تحقيق العدالة وليس للانتقام.

جاء ذلك أثناء لقاء عريقات، اليوم الجمعة، مع المبعوث الأوروبي لعملية السلام فرناندو جنتلني، والقنصل الفرنسي العام هارف ماغرو، كل على حدة.

وأوضح عريقات أن الخطوة التي سوف تتبع تقديم الملفات وانتهاء الفحص الأولي الذي بدأته المحكمة الجنائية الدولية في شهر كانون ثاني الماضي، تتمثل بعرض الملفات التي قدمتها دولة فلسطين التي تشمل الاستيطان، والعدوان على قطاع غزة 2014، والأسرى، ونتائج الفحص الأولي، على مجلس القضاة في المحكمة الجنائية الدولية، لاتخاذ قرار بفتح التحقيق القضائي.

الشأن الفلسطيني

توقيع اتفاق شامل بين دولة فلسطين والكرسي الرسولي

تم اليوم الجمعة توقيع اتفاق شامل بين دولة فلسطين والكرسي الرسولي “دولة الفاتيكان”، في حاضرة الفاتيكان بحضور وفود رسمية من الدولتين.

وقام وزير الخارجية ورئيس الوفد الفلسطيني رياض المالكي والمطران غالاغر وزير خارجية الكرسي الرسولي بتوقيع اتفاق شامل بين دولة فلسطين والفاتيكان، وهو الأول من نوعه في تاريخ الكنيسة مع دولة فلسطين التي تعترف بها رسميا دولة الفاتيكان.

وحضر توقيع الاتفاق عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، رئيس لجنة الكنائس حنا عميرة، ومدير عام الصندوق القومي رمزي خوري، وسفير دولة فلسطين لدى الفاتيكان عيسى قسيسية.

كما حضر الحفل، السفيرة روان أبو يوسف مساعد وزير الخارجية، والمستشار عمار حجازي والمستشار عازم بشارة، والقائم بأعمال سفارة دولة فلسطين لدى الفاتيكان عمار النسناس، ورئيس بلدية رام الله موسى حديد، ورئيسة بلدية بيت لحم فييرا بابون.

وضم وفد الكرسي الرسولي الرسمي الاسقف البريطاني بول ريتشارد غالاهر سكرتير العلاقات مع الدول، والبطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، والعديد البطاركة ومسؤولي الكنائس في فلسطين ومنطقة الشرق الأوسط.

وعبر الوزير المالكي في كلمة له بهذه المناسبة عن تقديره لجهود وزير خارجية الكرسي الرسولي المطران غالاغر، مضيفا: هذا الاتفاق تاريخي، لم يكن ممكنا من دون الدعم والالتزام الشخصي للرئيس محمود عباس، ومباركة قداسة البابا فرانسيس لجهودنا في هذا الصدد.

وذكر المالكي أن هذا الاتفاق يساهم في تعزيز العلاقات الخاصة بين دولة فلسطين والكرسي الرسولي، ويبني على الاتفاق الأساسي بين منظمة التحرير الفلسطينية، والكرسي الرسولي الموقع في عام 2000.

وتتضمن أحكام هذا الاتفاق الشامل والتاريخي، رؤية الطرفين المشتركة للسلام والعدالة في المنطقة، وحماية الحريات الأساسية، ووضع وحرمة الأماكن المقدسة، وسبل تعزيز تواجد الكنيسة الكاثوليكية وتعزيز أنشطتها في دولة فلسطين.

ويشتمل الاتفاق على اعتراف رسمي من قبل الكرسي الرسولي بدولة فلسطين، واعترافا بحق الشعب الفلسطيني غير القابل للتصرف في تقرير المصير والعيش بحرية وكرامة في دولته المستقلة، خالية من آثار الاحتلال.

كما تدعم الاتفاقية رؤية تحقيق السلام في المنطقة وفقا للقانون الدولي وعلى أساس حل الدولتين اللتان تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن على أساس حدود عام 1967.

خطوات تصعيدية لأسرى فتح…وقراقع يحذر من استشهاد خضر عدنان

أعلن رئيس هيئة الأسرى والمحررين عيسى قراقع لـوطن للأنباء أن أسرى فتح في سجون الاحتلال “رامون والنقب ونفحة” هددوا بخطوات تصعيدية مطلع الأسبوع القادم، تتمثل بإرجاء وجبات الطعام في حال عدم إستجابة إدارة سجون الإحتلال لمطالب الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان.

وأضاف “يومي السبت والأحد القادمين، ستشهد هذه السجون تصعيد حقيقي من قبل أسرى حركة فتح، وأنه لن يكون هدوء ولا إستقرار في حال إستمرار هذه المماطلة في المفاوضات من قبل إدارة سجون الإحتلال في التعامل مع قضية الأسير عدنان”.

وحذر قراقع من استشهاد الأسير خضر إثر تدهور حالته الصحية، قائلاً ” الشيخ خضر مهدد بالموت بأي لحظة”.

يذكر ان الأسير خضر عدنان مستمر في إضرابه المفتوح عن الطعام منذ الخامس من الشهر الماضي، ويرفض أخذ كل أشكال المدعمات والفيتامينات الغذائية، وكذلك إجراء الفحوصات الطبية.

عشرات الصائمين يتناولون الماء والملح على الإفطار تضامناً مع الأسير عدنان

تناول عشرات الصائمين، امس الخميس، الماء والملح على الإفطار في باب العامود وسط القدس المحتلة تضامناً مع الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان لليوم الرابع والخمسين.

ورفع المشاركون في الفعالية التضامنية العلم الفلسطيني ورددوا هتافات داعمة للأسير عدنان المضرب ضد اعتقاله الإداري وذلك تزامناً مع ذات الفعالية في غزة وعمّان أمام مقر الصليب الأحمر الدولي.

وقال الناشط ياسين صبيح إن الفعالية تأتي في ظروف خطيرة تهدد حياة الأسير عدنان وللشعور معه في رحلة اضرابه المتواصلة منذ ٥٤ يوماً والتي يتناول فيها فقط الماء والملح ضد الاعتقال الإداري.

وأشار صبيح إلى وجود دعوات من قبل الحراكات الشبابية في القدس بالتظاهر غداً بعد صلاة الظهر من المسجد الاقصى وصلاة التراويح دعماً للشيخ خضر عدنان في إضرابه المتواصل.

دولة فلسطين تقدم أول ملفاتها ووثائقها بشكل رسمي للمحكمة الجنائية الدولية

قدمت دولة فلسطين، الخميس، أول ملفاتها ووثائقها بشكل رسمي إلى المحكمة الجنائية الدولية، كما قدم وفد فلسطين ملفات تتعلق بجرائم الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة بما فيه القدس الشرقية، وملفات أخرى تتعلق بالحملة العسكرية الإسرائيلية، خاصة العدوان الأخير على قطاع غزة المحاصر، بالإضافة إلى ملف الأسرى.

وقال بيان صحفي صدر عن اللجنة الوطنية العليا المسؤولية عن المتابعة مع المحكمة الجنائية الدولية، إن تزويد المحكمة الجنائية الدولية بالملفات والوثائق الرئيسية سيساهم في تسريع الدراسة الأولية الخاصة بفحص الجرائم الإسرائيلية التي ارتكبت في أرض دولة فلسطين، والتي باشرت بها المحكمة بدءا من 14 حزيران 2014 بأثر رجعي.

ويترأس وفد فلسطين إلى المحكمة وزير الخارجية رياض المالكي، وفريق من الدبلوماسيين والمحامين، بالإضافة إلى سفير دولة فلسطين في هولندا نبيل أبو زيد.

وأكد البيان التزام فلسطين بقيم ومبادئ القانون الدولي، حيث يعد انضمام دولة فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية تحولا هاما في حياة الشعب الفلسطيني نحو تحقيق حقوقه غير القابلة للتصرف والعدالة التي طال انتظارها.

القيادة مصممة على اعتماد أدوات القانون الدولي ومؤسساته للوصول إلى الاستقلال

شاركت دولة فلسطين امس الخميس، لأول مرة في اجتماع الدول الأطراف في الاتفاقية الدولية للقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري بمقر الأمم المتحدة في نيويورك باعتبارها الدولة الطرف 177.

وترأس وفد دولة فلسطين في الاجتماع المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير الدكتور رياض منصور، الذي وضع ورقة الاقتراع في الصندوق لانتخاب 9 أعضاء جدد في لجنة القضاء على كافة أشكال التمييز العنصري ضجت القاعة بالتصفيق لفلسطين.

وجدير بالذكر أن إسرائيل كانت قد تقدمت بالترشيح لعضوية اللجنة ولكنها عندما أدركت أنها ستفشل في مسعاها قررت سحب مرشحها قبل عقد الاجتماع.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت الاتفاقية الدولية للقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري في ديسمبر 1965 ودخلت حيز التنفيذ في يناير 1969. وانضمت دولة فلسطين إلى الاتفاقية في أبريل 2014.

مستوطنون يخطون عبارات عنصرية قرب مسجد في القدس

خطّت عصابات المستوطنين، فجر اليوم، عبارات عنصرية منها “الموت للعرب'”مقابل مسجد شومان في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

وتجدر الاشارة الى ان عصابة “تدفيع الثمن” وعناصرها من المستوطنين لطالما اعتدت بالحرق وبكتابات عنصرية على مقدسات اسلامية ومسيحية في القدس وخارجها.

اخبار فلسطين في لبنان

“مجموعة العمل” تحذّر من انفجار اجتماعي في المخيمات

حذرت مجموعة العمل اللبنانية حول قضايا اللاجئين الفلسطينيين ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، في بيان من انفجار اجتماعي مسرحه المخيمات الفلسطينية، وأبدت تخوفها من أن يتسع نطاقه ليطال المناطق اللبنانية. ودعت كلا من رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الخارجية جبران باسيل إلى المسارعة إلى التدخل مع الأمم المتحدة والدول المانحة من أجل تأمين سد العجز في موازنة الأونروا، والذي يتهدد بوقف تقديماتها وخدماتها للاجئين الفلسطينيين سواء منهم المقيمين في لبنان أو النازحين إليه من سوريا.

وكانت مجموعة العمل قد تبلغت من وكالة الأونروا مباشرة وكذلك من السفارة الفلسطينية والفصائل احتمال توقف الأونروا عن تقديم خدماتها نهائيا في شهر أيلول المقبل اذا ما استمرت أوضاعها المالية على ما هي عليه من تدهور. وقد عمدت الوكالة مؤخراً الى تخفيض خدماتها وتقديماتها للاجئين الفلسطينيين في عموم المخيمات والتجمعات الفلسطينية تحت وطأة العجز في تمويلها، والذي بلغ العام الجاري 100 مليون دولار اميركي، بفعل نقص التمويل من جانب الدول المانحة، في وقت تتضاعف فيه الحاجات نتيجة ازدياد عدد اللاجئين من جهة، وازدياد احتياجاتهم الملحة من جهة ثانية. وقد بادرت الوكالة الى وقف بدلات الاسكان للاجئين النازحين من مخيمات سوريا، وتتوجه الى رفع عدد التلامذة في الصف الواحد الى 50 تلميذاً لتقليل الحاجة الى معلمين اضافيين، ووقف التوظيف في المجالات التي تنشط فيها، ومعها برنامج الطوارئ المواكب لمشروع إعادة إعمار مخيم نهر البارد.

وحذرت المذكرة من أن يقود مثل هذا الوضع الى إنفجار اجتماعي في المخيمات قد تكون له انعكاساته على محيطها.

وكان رئيس الحكومة تمام سلام قد تسلم من مجموعة العمل اللبنانية ولجنة الحوار ثلاث مذكرات حول قضايا اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، خلال لقائه بهما في السراي الحكومي. تناولت الاولى منها مضاعفات خفض وكالة الاونروا تقديماتها للاجئين الفلسطينيين. ودعت الرئيس سلام الى توجيه تعليماته الى باقي الوزارات المعنية من أجل تخفيف القيود المستجدة على عمل اللاجئين.

وضم وفد المجموعة الذي التقى الرئيس سلام: رئيس لجنة الحوار الوزير السابق الدكتور حسن منيمنة والنواب: علي فياض (حزب الله)، عمّار حوري (تيار المستقبل)، سيمون أبي رميا (تكتل التغيير والاصلاح)، الوزير السابق طوني كرم (القوات اللبنانية)، بهاء أبو كروم (الحزب التقدمي الاشتراكي)، ومحمد جبّاوي (حركة أمل)، ورفيق غانم (حزب الكتائب اللبنانية). كما حضر الخبراء المساعدون الدكاترة انطوان حداد وأديب نعمة وزياد الصايغ. وفريق عمل اللجنة.

اعتصام تضامني مع الأسرى في سجون الاحتلال

نظّمت اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني ولجنة التنسيق اللبنانية الفلسطينية اعتصاماً تضامنياً مع الأسرى في سجون الاحتلال أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في صور. وتخلل الوقفة التضامنية عدة كلمات أكدت جميعها على ضرورة أن تبقى قضية الأسرى القضية الأولى والمركزية وإثارتها في كافة المحافل الدولية.

وسلم المعتصمون مذكرة موجهة إلى رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر فابريزيو كاربوني عبر ممثل اللجنة رياض دبوق، دعت إلى إعطاء الأهمية القصوى لقضية الأسرى وطالبت المجتمع الدولي بالضغط على حكومة الاحتلال لإجبارها على التعامل معهم وفق الشرائع الدولية انسجاماً مع المادة من اتفاقية جنيف الرابعة لا سيما وأن الاعتقالات والاحكام التعسفية الجائرة أصبحت تطال الطفل والشيخ والرجل والمرأة.

من جهة ثانية، أعلنت الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي «تضامن»، وبالتعاون مع مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب أن الأمين العام للمركز محمد صفا ومنسق حملة تضامن فهد حسين زارا مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف، والتقى رئيس اللجنة هشام الخضراوي وسلمه لائحة بأسماء المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي. كما زارا مع منسق الحملة الدولية للإفراج عن جورج عبدالله، بسام القنطار، مقر مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وسلموها ملفاً عن الأسرى ومذكرة موجهة الى المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعدالله.

المكتب الطلابي يطلق البرنامج الرمضاني (سؤال على الطريق) في مخيم البداوي للعام الثاني

في أجواء رمضانية مميزة ومع تجاوب فئات شعبنا في مخيم البداوي، انطلق البرنامج الذي يطرح أسئلة دينية وثقافية وأسئلة عن تاريخ وجغرافية فلسطين يوم الخميس الموافق 25 حزيران وقد تم تقديم الهدايا للناس.

وشكر المكتب الطلابي لحركة “فتح” ابو الوليد الريناوي والاخ ابو عمر الريناوي على تقديم هدايا هذا البرنامج الذي سيعرض على شاشة الريناوي ايام الاثنين والاربعاء والجمعة الساعة الثامنة والنصف مساء.

الشأن الاسرائيلي

خارجية الاحتلال: الفلسطينيون يحاولون تضليل محكمة لاهاي

عقبت وزارة الخارجية الإسرائيلية على تقديم دولة فلسطين ملفات حول جرائم الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي الخميس، وزعمت أن الفلسطينيين يحاولون تضليل المحكمة.

فيما ادعى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أن الطائرات الحربية الإسرائيلية تستهدف مقاتلي المقاومة الفلسطينية بدقة، متجاهلا حقيقة أن غالبية الشهداء في الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة كانوا من المدنيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عمانوئيل نحشون إن “تقديم الفلسطينيين الملفات إلى المحكمة الجنائية الدولية هو محاولة فلسطينية لتضليل أجهزة المحكمة وتحويلها إلى أداة سياسية”، مضيفا “أننا نأمل بألا تقع المدعية (فاتو بنسودا) في هذا الفخ”.

من جانبه، اعتبر نتنياهو، خلال مراسم تخريج فوج من الطيارين في قاعدة “حتسريم”، مساء اليوم، أن “إسرائيل موجودة في حرب تشارك فيها جهات عديدة وأمام تحديات لا تتوقف على أمنها. وأية دولة أخرى ستكون قد انهارت أو كانت ستستخدم قوة لا حدود لها، وهذا لم يحدث عندنا”.

وزعم نتنياهو أن “طيارينا يبذلون كل ما بوسعهم من أجل التصويب بدقة فائقة باتجاه المخربين الذين يريدون السوء لنا، في الوقت الذي فيه يبذل أعداؤنا كل ما بوسعهم من أجل أن نقتل المواطنين الذين يختبئون وراءهم”.

وادعى أن “هذه الحقيقة لا تمنع جهات في المجتمع الدولي من توجيه ادعاءات كاذبة ضدنا وكأننا نرتكب جرائم حرب”.

وارتكبت آلة الحرب الإسرائيلية جرائم مروعة خلال عدوانها الشرش على غزة الصيف الماضي، فقتلت وأصابت عشرات آلاف المدنيين في آلاف الغارات والهجمات.

إسرائيل تجمد المحادثات حول المعونات الأمنية مع الولايات المتحدة

في مؤشر جديد على عمق الأزمة بين البيت الأبيض وإسرائيل، قررت الأخيرة تجميد المحادثات مع الإدارة الأميركية حول المعونات التي تقدمها لإسرائيل، ويبدو أن إسرائيل تحاول ابتزاز الإدارة الأميركية عن طريق استخدام نفوذها في الكونغرس. ولم تستبعد مصادر أمنية إسرائيلية أن يتواصل تعليق المحادثات إلى ما بعد الانتخابات الأميركية.

وقالت وسائل إعلام عبرية إنه في ختام لقاء مشترك بين ممثلين عن وزارة الأمن الإسرائيلية ومكتب رئيس الحكومة ووزارة الخارجية، تقرر تجميد المحادثات مع الإدارة الأميركية بشأن المساعدات الأمنية التي تمنحها الولايات المتحدة لإسرائيل، لما بعد انتهاء المحادثات النووية مع إيران على الأقل.

ونقل موقع ‘واللا’ العبري عن موظفين كبار في الحكومة الإسرائيلية قولهم إن قرار التجميد جاء بسبب التوتر المتصاعد بين البيت الأبيض وحكومة بنيامين نتنياهو. ونقل عن مسؤول أمني قوله إن التجميد يهدف إلى إتاحة المجال لإسرائيل بلورة مطالب جديدة تحدد بموجب بنود الاتفاق مع إيران بهدف الحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي بما يتناسب مع التطورات.

عربي ودولي

السيسي يبحث القضية الفلسطينية مع كيري والرئيس القبرصي

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، امس الخميس، عن أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بحث مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية وعملية السلام والأوضاع العامة في المنطقة مع كل من الرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس، ووزير خارجية أميركا جون كيري.

وقال المتحدث في بيان صحفي: تلقي الرئيس السيسي اتصالا هاتفيا من نظيره القبرصي، حيث أطلع السيسي من نظيره نيكوس أنستاسيادس على محصلة التحرك القبرصي في الإطار الأوروبي من أجل تسوية القضية الفلسطينية، منوهاً إلى دور مصر الحيوي والمحفز لجهود السلام، فضلاً عن جهودها لمواجهة التحديات في منطقتيّ الشرق الأوسط والمتوسط، علاوةً على كونها الركيزة الأساسية للاستقرار في المنطقة.

كما أعلن المتحدث عن أن السيسي تلقى اليوم اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأميركي جون كيري، وتم خلال التباحث بشأن أفكار جديدة لدفع جهود السلام قدماً في منطقة الشرق الأوسط.

الأمم المتحدة تدعو ‏نتنياهو لتنفيذ التزامه بحلّ الدولتين

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى “ترجمة أقواله إلى أفعال” بشأن التزامه بحل الدولتين.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فلتمان، في كلمة أمام مجلس الأمن، يوم الأربعاء، إن الأمين العام يرحب بالتزام نتنياهو بحل الدولتين، إلا أنه يؤكد على ضرورة ترجمة الأقوال إلى أفعال، وبالتالي وقف إسرائيل مخططاتها الاستيطانية في الضفة الغربية.

وأفاد فلتمان، أن الأمين العام طلب من دولة الاحتلال- في إطار إجرءات تعزيز الثقة- تأمين “حق الانتقال المشروع” للأشخاص والبضائع بين غزة والضفة الغربية و ‏القدس الشرقية.

مذكرة في البرلمان الأوروبي لرفع الحصار عن غزة

وزع تحالف اليسار الأخضر الشمالي في البرلمان الأوروبي مذكرة إلى أعضاء البرلمان تتضمن طلبا لرفع الحصار الإسرائيلي البري والجوي والبحري المفروض على قطاع غزة.

وأشارت مارتينا أندرسون عضوة البرلمان، المتحدثة باسم التحالف في مؤتمر صحفي، إلى تعرض غزة لعدوان إسرائيلي عسكري ثلاث مرات خلال السنوات الثمانية الأخيرة، لافتةً إلى أن تلك الظروف حولت القطاع إلى أكبر سجن في العالم.

من جانب أخر، تجمع مجموعة من النواب الإسبان أمام مبنى البرلمان في العاصمة مدريد في وقفة داعمة لـ “اسطول الحرية 3” الهادف لكسر الحصار عن غزة.

وأفادت المجموعة في بيان لها أن كل من النائبة في البرلمان الأوروبي عن حزب “بوديموس” الإسباني “إستيفانيا توريس”، والبرلمانية الأوروبية، مساعدة رئيس تحالف أوروبا الحرة “آنا ميراندا”، إضافة إلى الراهبة والطبيبة الإسبانية “تيريزا فوركادس”، سيتوجهون إلى غزة برفقة “اسطول الحرية 3”.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا