الأسرى للدراسات : زوجة عدنان ستطهو له الطبخة التى طلب في يوم الافراج

أشاد عضو لجنة الدفاع عن المعتقل خضر عدنان ومدير مركز الأسرى للدراسات رأفت حمدونة اليوم الثلاثاء بالدور المميز والمبدع لزوجة المعتقل عدنان والذى كان حجر أساس بمعية الأحرار والشرفاء فلسطينياً وعربياً ودولياً في نجاح أخطر اضراب مفتوح عن الطعام على مدار الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة على الاطلاق .

ونقل حمدونة وفق محادثة جرت مع زوجة المعتقل صباح اليوم أنها لا تطرح ذاتها كناطقة اعلامية ولا مخططة ادارية ولم تعمل بشكل منهجى مع أى مؤسسة أو مركز أو جمعية ، بل أعادت كل شىء للعناية والرعاية الربانية والخطوات الميدانية والانتماء لزوج لم أر في حياتى منه الا كل معاملة انسانية واخلاص وانتماء أسرى واجتماعى .

ونقلت موسى سراً عند آخر بسمة للمعتقل عدنان لحظة الانتصار قبل الوداع والاطمئنان على حياته وصحته بعد ابرام الاتفاق أنه طلب منها مازحاً أن تحضر له ” طبخة مغشى باذنجان ” كما يحب ، الأمر الذى سأطهوه له وفق طلبه يوم التحرر .

جدير بالذكر أن السيدة رندة جهاد موسى مواليد 1979 من قرية الفندقومية قضاء جنين و تحمل شهادة البكالريوس ” فقه وتشريع ” وتزوجت منه في العام 2005 وأنجبت منه 6 أطفال هم : معالي (7 سنوات)، وبيسان (4 سنوات)، وعبدالرحمن (3 سنوات)، وثلاث توائم ” علي، وحمزة، ومحمد ” (بعمر عام ونصف .

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا