تركيا تحاول إعادة الحوار مع إسرائيل بهدف شن عملية عسكرية ضد سوريا

تشير التقديرات إلى أن تركيا تحاول إعادة الحوار مع إسرائيل بهدف شن عملية عسكرية ضد سوريا. يعتبر وكيل الخارجية التركي فيريدون سينيرلي أوغلو واحد من أكثر الشخصيات غموضا في أنقرة، حيث توجد لدية العديد من الاتصالات الخاصة مع إسرائيل، كونه عمل سابقا سفيرا لدى تركيا في تل أبيب، بالإضافة إلى أنه هو الشخص الوحيد الذي يقوم بتسيير العلاقات بين تركيا وإسرائيل، ويقوم بتوفير الاتصالات التجارية مع إسرائيل، وهو من قام باعتراض النشرة الحمراء للانتربول الدولي من أجل اعتقال المسئولين الإسرائيليين عن حادثة أسطول الحرية، ودعا رئيس الجمعية التركية المسئولة عن أسطول الحرية بالصمت. قام سينيرلي أوغلو بإعادة العلاقات مع إسرائيل من أجل تحسين الصورة لدى الغرب. كان لقاء سينيرلي أوغلو مع مدير مكتب وزارة الخارجية الإسرائيلي قبل عدة أيام في روما ليس من أجل إعادة العلاقات بين الطرفين، وإنما من أجل الحصول على دعم من قبل إسرائيل للدخول إلى سوريا، لأن تركيا ترى بأن مصدر دعمها الدولي سيكون من إسرائيل.

المصدر: موقع المخابر التركي
ترجمة مركز الإعلام

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا