القواسمي: المنطقة العربية تقسم بأيدي ما يسمى ” بالجماعات الاسلامية”

قال المتحدث باسم حركة ‘فتح’ أسامة القواسمي إن ما يسمى بـ’الجماعات الإسلامية’ تسعى إلى تقسيم المنطقة العربية من خلال مؤامرة واضحة وجلية تماما، مستثنيا من ذلك ‘قلة قليلة لا تتاجر بالدين وتعلم تماما أن الدين الإسلامي دين سماحة ورفعة ووحدة’.

وأوضح القواسمي، في بيان صحفي، مساء يوم الثلاثاء، ‘أن مخطط تقسيم الدول العربية وضع منذ عشرين عاما لدى أجهزة مخابرات دولية، وإسرائيل شريك أساسي في هذا المخطط الذي يستهدف مقدرات الأمة العربية وخيراتها وتقسيمها إلى دويلات متنازعة ضعيفة معدومة الإمكانيات’.

وأضاف أن ‘التنفيذ الأول لهذا المخطط الشيطاني بدأ في صيف 2007 في قطاع غزة، حين انقلبت حماس على الشرعية وبدأت بعملية فصل قطاع غزة عن الضفة الفلسطينية تحت عباءة الدين، تنفيذا لمخطط إسرائيلي استراتيجي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية’.

وقال ‘إن أجهزة المخابرات المعنية وذات الصلة، خاصة تلك المتحالفة مع إسرائيل، راقبت ما يجري في القطاع عبر سنوات ورأت أن نجاح هذه التجربة يمكن تعميمه على المنطقة، فبدأت بدعم الحركات (الإسلامية المتطرفة) التي لا تفهم من الدين شيئا، والتي يمكن تسييرها وفقا للمخطط الموضوع والهادف إلى تعميق النزعات المذهبية والطائفية والدينية والعرقية والقبلية، وفقا لطبيعة مكونات تلك الدول’ .

وأوضح ‘أن المخطط يكمن في تقسيم الدول العربية إلى دويلات صغيرة ضعيفة متنازعة فيما بينها’، مشددا على أن ‘سقوط هذا المخطط الجهنمي للمنطقة العربية يبدأ من فلسطين، من خلال إسقاط مشروع فصل قطاع غزة عن الضفة الفلسطينية’.

ودعا القواسمي حركة ‘حماس’ إلى قراءة واسعة للمشهد السياسي والمخططات التي تحاك تجاه الأمة العربية والابتعاد عن توجهاتها الفئوية الحزبية الضيقة، مؤكدا أن فلسطين والأمة العربية أكبر بكثير من المصالح الفئوية التي تتمسك بها ‘حماس’.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا