الحمد الله يؤكد استعداد وجدية القيادة والحكومة في إنهاء الانقسام وتكريس الوحدة الوطنية

أطلع رئيس الوزراء رامي الحمد الله، وزيري الداخلية الإسباني خورخي فيرنانديز، والعدل رافاييل كاتالا، اليوم السبت، على آخر تطورات العملية السياسية والاقتصادية، وجهود الحكومة في إعادة اعمار قطاع غزة والمصالحة الوطنية.

وأكد الحمد الله لدى استقباله الوفد الضيف، بحضور القنصل الاسباني العام في القدس، خوان خوسيه اسكوبار، عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، معربا عن تقديره لدعم اسبانيا المستمر لشعبنا على كافة الأصعدة، خاصة قطاع البنى التحتية، ودعم قطاع الأمن والعدل، إضافة إلى دعمها المقدم لإعادة اعمار قطاع غزة.

وشدد على التزام القيادة بحل الدولتين، وصولا إلى الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على أن استمرار إسرائيل بسياستها الاستيطانية، إضافة إلى الانتهاكات اليومية بحق أبناء شعبنا، وعدم جديتها بالعملية السلمية، يقوض جهود السلام ويقضي على حل الدولتين.

وأكد رئيس الوزراء، استعداد وجدية القيادة الفلسطينية والحكومة في إنهاء الانقسام وتكريس الوحدة الوطنية على ارض الواقع، في سبيل توحيد مؤسسات الدولة في الضفة الغربية وقطاع غزة، تحت سلطة واحدة وقيادة واحدة.

من جانبه، أكد الوفد الاسباني، التزام واستمرار اسبانيا في دعم جهود حل الدولتين، إلى جانب دعم الحكومة الفلسطينية، وتعزيز قدرات مؤسساتها في عدة مجالات من خلال الوكالة الاسبانية للتنمية.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا