الجمعة, يونيو 14, 2024
Google search engine
الرئيسيةمختاراتمقالاتداعش سيناء ومخططات الاخوان كتب مأمون هارون

داعش سيناء ومخططات الاخوان كتب مأمون هارون

أن نظرة سريعة على خلفيات وأهداف العملية الاجرامية التي استهدفت مواقع أمنية في مناطق من سيناء وبالاخص الشيخ زويد , تظهر لنا مدى تورط جماعة الاخوان المسلمين وأدواتها في هذة العملية الاجرامية التي استهدفت المواطنين الابرياء , وعناصر من الجيش والامن المصري في هذا الشهر الحرام , شهر رمضان المبارك .

فلو ألقينا نظرة على الحملات الاعلامية وحالات الشحن والتوتير والتهديد التي شنتها جماعة الاخوان المسلمين قبل هذة العملية , وخاصة مع اقتراب ذكرى الثورة , مهددة بالانتقام لسقوط حكم عصابتها في مصر , كذلك ارتفاع وتيرة انقادات حلفائها في الداخل والخارج , وهجومهم المستمر على السياسة المصرية في محاولة لافشال جهود الدولة في استعادة الامن والامان , من خلال فرض النظام والنهوض بتنمية تعيد لمصر بريقها ومكانتها العربية والدولية , اذا نظرنا لذلك لعرفنا من هم أصحاب المصلحة الحقيقية لاشاعة الفوضى من خلال هذة الاعمال الاجرامية, التي أرادت ضرب المنظومة الامنية المصرية التي تعمل على حفظ الامن , والذي هو المدخل الاول لاعادة نهضة مصر من خلال تنمية لن تكون بدون أمن وأمان .

أن الحلم الاخواني الذي لازال يراود بعض العقول المريضة , والذي لايرى نفسة الا في سدة الحكم تحت ادعاء اقامة الخلافة , والتي هى حلم جماعة الاخوان وبعض داعميها في الاقليم وفي العالم , ولكل مصالحة في ذلك , كما أن الحلم الاسرائيلي الهادف الى اقتطاع جزء من سيناء لاقامة كيان فلسطيني علية يحل مشكلة الاجئين والقضية الفلسطينية بأسرها , وهذا ما اتفقت علية اسرائيل مع عصابة الاخوان عندما كانت على سدة الحكم في مصر وذلك برعية أمريكية , هذا الحلم لازال يراود ساسة اسرائيل التي تلتقي مصالحها هنا مع مصالح الاخوان وأذنابهم في ضرب الاستقرار في مصر لتنفيذ مشاريعهم الشيطانية , وعوامل اخرى كثيرة تثبت أن هؤلاء هم أصحاب المصلحة الحقيقية في زعزعة الامن والاستقرار في ربوع مصر .

لقد كان هدف الارهابيون هذة المرة الاستيلاء على مساحة من الارض يعلنون كيان لهم فيها , وأي كان المسمى لافرق المهم هو النتيجة , وهذا هدف اخواني حمساوي اسرائيلي متفق علية أصلا , فكان هذا العداد الكبير من الارهابين , وهذة الامكانيات التي لايعقل أن تكون بدون دعم خارجي ومن جهات باتت معروفة للجميع , لقد خططوا لاعلان امارة لهم على غرار امارت العراق وسوريا , والتي لم يعد يخفي على أحد من يقف ورائها , ومن يستفيد من أعمالها .

الاخوان غارقون حتى منبت شعرهم في هذا العمل المجرم الذي استهدف مصر وأهلها , وليس أمام الجميع الا أن يدركوا حجم المؤامرة التي تحاك على الامة بأثرها , وأن يصطفوا صفا واحدا في مواجهة هذة الفئة الضالة وفي كل مكان .

RELATED ARTICLES

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

Most Popular

Recent Comments

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا