عسكريون في اسرائيل يدعمون بناء ميناء بغزة مقابل التهدئة

ذكرت القناة العاشرة الاسرائيلية الليلة ان المستوى العسكري-الأمني الاسرائيلي يقترح على المستوى السياسي استغلال الفرصة للتوصل الى اتفاق تهدئة طويل المدى – يصل الى عشر سنوات – مع حماس التي تحكم قطاع غزة.
ويأتي ذلك في ظل تخوف في مستوطنات محيط قطاع غزة من امكانية تجدد القتال هذا الصيف أيضا، على خلفية قيام التنظيمات السلفية باطلاق الصواريخ على مستوطنات جنوب اسرائيل.
ويرى جهاز الأمن الاسرائيلي ان التنظيمات السلفية “تسبب القلق لقادة حركة حماس في القطاع، التي تعمل ليل نهار من أجل القبض على مطلقي الصواريخ”، وفق القناة العاشرة.
وكانت مصادر في القطاع أشارت الى اعتقال حماس لنحو 200 عنصر من الجماعات السلفية التي تدعم تنظيم الدولة الاسلامية – داعش – وفق القناة الاسرائيلية التي اشارت الى تخوف حماس من ان استمرار رشق مستوطنات الجنوب بالصواريخ “هنا وهناك” سيؤدي الى مواجهة عسكرية مع اسرائيل.
وبالتالي يرى المستوى العسكري – وفق ما كتب المحلل العسكري للقناة الاسرائيلية ألون بن-دافيد – بأنه بالامكان التوصل الى هدنة لعشر سنوات على الحدود مع قطاع غزة، حيث يرى ان فتح ميناء قد يمنح حركة حماس المصلحة للحفاظ على الهدوء كونهم معنيين بان يثبتوا عدم رغبتهم باستغلال الميناء من اجل تهريب الاسلحة.
وفي الوقت الذي يتخبط القادة السياسيون في اسرائيل ازاء مقترحات القادة العسكريين، يقول ضابط عسكري كبير للقناة الاسرائيلية مقتنع بهذا التوجه: “بناء الميناء يستمر عشر سنوات، اما تدميره فيستمر عشر دقائق”.

معا

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا