الجمعة, يونيو 14, 2024
Google search engine
الرئيسيةمختاراتمقالاتخربشات من هون " وا " هناك كتب احمد دغلس

خربشات من هون ” وا ” هناك كتب احمد دغلس

اولهم اخونا خفيف الدم والظل نبيل شعث عضو مركزيتنا الموقره ، إيلي بحيي البنات على تفوقهم بالتوجيهي …؟! كمان انا بحيي البنات وأمهات البنات وكنت قبل سنتين بهذه المناسبة كتبت فكره بمقال ” سلموها للبنات ” حتى ممكن تزبط اخي نبيل لكن لِحد هسا عنا اخونا نبيل والجميع قاعدين متمسمرين والبنات بتفوقوا وبتفوقوا وإحنا قاعدين وعلى الكراسي متمددين ..؟!

ثانيهم الهند وتصويتهم في مؤتمر حقوق الإنسان بسويسرا لصالح اسرائيل ( ميش ) مثل العاده من زمان … زمان …؟! طيب وين وكيف كان يعمل اخونا عدلي صادق السفير في الهند الذي انهى خدماته قبل بضعة شهور وإيلي إملي الدنيا بمقالاته في الصحف…؟! لم نسمع منو أي تقييم عن الهند بعد إنهاء الخدمة ليكون ذنبه اكبر وأكثر من غيرو لأن البقية من سفرائنا ما بكتبوش مشغولين بالتدوير ووجع راس ميش مثل وجع راسنا في البلاد .

ثالثهم زمن المعجزات ورفيقنا ” بوتين ” رئيس روسيا بمشروعه بحلف سوري سعودي تركي قطري والولايات المتحده الذي وصفه وليد المعلم وزير خارجية سوريا بقوله “” اعرف ان روسيا بلد يصنع المعجزات … لكن ان نتحالف مع السعودية وتركيا ….الخ فهذا امر يتطلب معجزة كبيره جدا “” ليرد عبد الرحمن الراشد / صحيفة الشرق الوسط السعودية بنعم لكن بدون الأسد للقضاء على ألإرهاب …؟! يبقى السؤال ، مين بصرف وحيصرف على داعش والإرهاب ..؟! ومين سمح ومهد لإيران ان تسيطر اولا على العراق ..؟! وحاصل تحصيل على سوريا وشوية لبنان …؟!

اما الرابع ” مجنون ليلى ” القائد الحمساوي إسماعيل ألأشقر الذي يطالب بحرب ضد ألأجهزة ألأمنية الفلسطينية في الضفة ..؟! يعني قتلهم كما تقتل انصار بيت المقدس الجنود المصريين في سينا مما يعني ان إبن اختي وعمي وخالي حيقتلوا إولادهم وإولاد بناتهم من ألأجهزه الأمنية …؟! طيب هذول في الجنه ام في النار لإنهم موظفين في السلطة مع ان القتلة من عيلتهم حمساويين …؟! انا ميش فهمان يبدوا ان الأشقر شقاروا على إخوالوا من بقايا الحملات الصليبه …!!

RELATED ARTICLES

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

Most Popular

Recent Comments

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا