الجمعة, يونيو 14, 2024
Google search engine
الرئيسيةأخباراسرائيليةالفاتيكان ترفض طلبات إسرائيلية لمعرفة تفاصيل اتفاقها مع الفلسطينيين

الفاتيكان ترفض طلبات إسرائيلية لمعرفة تفاصيل اتفاقها مع الفلسطينيين

قال مسؤول إسرائيلي كبير لـ هآرتس إن الفاتيكان رفض طلبات إسرائيلية للحصول على نص الاتفاق الذي وقعه الكرسي الرسولي مع “دولة فلسطين” قبل أسبوعين، على الرغم من أربعة طلبات لأربعة من الديبلوماسيين الإسرائيليين، حيث رفض الفاتيكان تقديم تفاصيل عن مضمون الاتفاق.

ووقع كل من الفاتيكان والفلسطينيين في 26 حزيران/يونيو في مدينة الفاتيكان في روما على مسودة اتفاق، ووقع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي على الاتفاق بالنيابة عن الفلسطينيين ومن الجانب الآخر وقع وزير الخارجية رئيس الأساقفة بول غالاغر بالنيابة عن الفاتيكان. شكل الاتفاق طابع جديد للعلاقات بين الجانبين من خلال الاعتراف بـ “فلسطين” كدولة. ويتضمن ثمانية بنود إضافية تتعلق بنشاط الكنيسة الكاثوليكية في “دولة فلسطين”.

ومباشرة بعد التوقيع على الاتفاق أصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بيانا أعربت فيه عن أسفها على قيام الكرسي الرسولي بالاعتراف بفلسطين كدولة، معتبرة هذا خطوة متسرعة ويمكن أن تشكل أضرار على أي اتفاق سلام دولي وإنه يضر بالجهود الدولي الرامية الى اقناع السلطة الفلسطينية للعودة الى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل. وأعقب هذه الضجة محادثات جرت في وزارة الخارجية الإسرائيلية للتباحث حول ما يمكنها أن تقوم به.

ومع ذلك لم تطلع إسرائيل على النسخة الكاملة للاتفاق واطلعت فقط على المقدمة التي تضم 3 صفحات، وتؤكد حق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية على أساس حدود 1967 والتي ستعيش في أمن وسلام الى جانب جيرانها.

وخلال المناقشات التي جرت في وزارة الخارجية الإسرائيلية كان هناك قلق خاص بشأن التعامل مع الوضع القائم في الأماكن المقدسة المسيحية وراء الخط الأخضر، خصوصا في القدس الشرقية، حيث توجد هناك سيادة إسرائيلية أو عسكرية، وظهرت مخاوف أيضا من أن تكون هذه المعاهدة تتناقض مع معاهدة مماثلة قائمة بالفعل بين الفاتيكان وإسرائيل.

ومن الخطوات التي اتخذت كانت إرسال السفير الإسرائيلي لدى الفاتيكان تسيون عبروني لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين في الفاتيكان للحصول على مزيد من المعلومات حول الاتفاق. حيث أجرى عبروني ثلاثة اجتماعات منفصلة مع المسؤولين في الفاتيكان خلال الأسبوعين الماضيين، وطلب نسخة كاملة من المعاهدة للتأكد من عدم احتوائه على أية أمور من شأنها أن تنتهك أية اتفاقات بين الفاتيكان وإسرائيل. والتقى مسؤولون كبار بوزارة الخارجية أيضا مع سفير الفاتيكان في إسرائيل وتقدموا بطلب مماثل.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير بأنه في جميع الحالات الأربع رفض ممثلو الفاتيكان الطلبات الإسرائيلية، وقدموا فقط معلومات عامة فقط ولم يوفروا نسخة من الاتفاق بأكمله.

وادعى ممثلو الكنيسة الكاثوليكية أنه بمجرد التصديق على المعاهدة من قبل الفاتيكان والفلسطينيين فإنها ستصبح عامة وحينها يمكن توفير نسخة كاملة منها، وأضاف المسؤول أن ممثلو الكنيسة لم يجيبوا على أسئلة محددة وقالوا إنه لا داعي للقلق من الاتفاق الذي لا يتعارض مع اتفاقهم مع إسرائيل.

من جهته أكد مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى الى هآرتس أنه على الرغم من تطمينات ممثلي الفاتيكان- أو ربما بسببها لم يتم تخفيف المخاوف في إسرائيل من مضمون الاتفاق وانما زادت.

المصدر: هآرتس

RELATED ARTICLES

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

Most Popular

Recent Comments

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا