المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

اسرائيل تفرج عن المشتبهين في قتل دوابشة

افرجت اجهزة الاحتلال الاسرائيلي عن جميع الذين اعتقلتهم الاحد في اطار التحقيق في حريق ادى الى استشهاد الطفل علي دوابشه ووالده سعد واصابة امه وشقيقه بجروح خطيرة.
وقال متحدث باسم “الشاباك” “تم اطلاق سراح جميع الذين تم اعتقالهم البارحة (الاحد) للاستجواب” بدون ان يحدد عددهم.
وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية تحدثت عن اعتقال الشين بيت لعشرة اشخاص في بؤرتين استيطانيتين عشوائيتين في شمال الضفة الغربية المحتلة.
والاعتقالات جرت في بؤرتين قريبتين من قرية دوما الفلسطينية التي قضى فيها الطفل الفلسطيني علي دوابشة حرقا.والبؤر الاستيطانية “العشوائية” هي التي لم تحصل على تصريح رسمي من السلطات العسكرية والمدنية الاسرائيلية لبنائها.
واستشهد الطفل الفلسطيني علي دوابشة (18 شهرا) حرقا في 31 تموز/يوليو عندما القى متطرفون يهود من نافذة منزل عائلته التي تركت مفتوحة بسبب الحر، زجاجة حارقة ما ادى الى اشتعال النيران في المنزل.
وتوفي والد الطفل سعد دوابشة السبت متأثرا بجروحه.
وتم وضع ثلاثة متطرفين يهود قيد الاعتقال الاداري بدون توجيه اي تهمة اليهم لستة اشهر قابلة للتجديد، في اجراء يتخذ عادة بحق المعتقلين الفلسطينيين.
وينتهج المستوطنون المتطرفون سياسة انتقامية يسمونها “دفع الثمن” تقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية وكذلك مهاجمة جنود في كل مرة تتخذ السلطات الإسرائيلية إجراءات يعتبرونها معادية للاستيطان.
وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون. ونادرا ما يتم توقيف الجناة.

Exit mobile version