الرئيسيةأخبارالرئيسيةالأمن الداخلي لحماس بدأ ملاحقة عدد من موظفي الحركة بسبب إنتقاد قيادة...

الأمن الداخلي لحماس بدأ ملاحقة عدد من موظفي الحركة بسبب إنتقاد قيادة حماس

وكالات- كشفت مصادر مطلعة في حركة حماس النقاب عن وجود حالة من القلق والتوتر في أوساط القيادة السياسية للحركة التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007، وذلك بعد تفاقم الأزمة المالية وعدم قدرة الحركة على دفع رواتب موظفي حكومتها المقالة، وتراكم المستحقات الخاصة بالموظفين على الحركة.

وحسب المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها لموقع 24 فإن التوتر الذي تشعر به قيادات حركة حماس، سببه الرئيس يعود إلى اتساع رقعة الانتقادات الموجهة للحركة من الموظفين التابعين لها، والذين لم يتقاضوا رواتبهم كاملة منذ أكثر من عامين.

ملاحقة أمنية

وأكدت المصادر أن جهاز الأمن الداخلي التابع لحركة حماس في القطاع بدأ حملة أمنية لملاحقة الموظفين العاملين في حكومة حماس على خلفية انتقادات وجهوها لقيادة الحكومة ولإسماعيل هنية ولشخصيات سياسية في الحركة.

وأوضحت المصادر أن تعالي أصوات موظفي حكومة حماس دفع بأجهزة الأمن وعلى رأسها جهاز الأمن الداخلي إلى متابعة مواقع التواصل الاجتماعي باستمرار، لرصد كافة التعليقات التي تخرج من الموظفين حول الأزمة المالية التي تمر بها حركة حماس.

وبينت أن عدداً كبيراً من منتسبي جهاز الأمن الداخلي يعملون بشكل متواصل ودوري على متابعة كافة مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما فيس بوك وتويتر لرصد أي تعليقات ساخرة تستهدف قيادة حماس أو أزمتها المالية، ويقوموا بالرد على تعليقات وتغريدات الموظفين وتوجيه التهديد لهم.

ويحمل الموظفين قيادة حركة حماس مسؤولية الجوع والضيق الذي يتعرضون له، مشيرين إلى أن صبرهم بدأ ينفذ.

وتخشى قيادة حركة حماس أن تصبح الانتقادات الموجهة للحركة ظاهرة، أو أن تتسع رقعتها لتشمل كل العاملين في الحكومة التابعة لها، وأن تكون مقدمة لثورة عارمة ضد الحركة في القطاع.

تعليقات ساخرة

وكان رامي ريان الموظف في حكومة حماس أرسل رسالة إلى إسماعيل هنية من خلال صفحته على الفيس بوك شاكياً إليه جوعه وجوع أطفاله ومطالباً بسلفة مالية.

وقال ريان في رسالته “إلى السيد إسماعيل هنية ومكتب حماس السياسي في غزة: السلفة الموعودة لم تأت بعد، وإذا كنتم قد نسيتم فإن الموظف بحاجة إلى ما يبقيه وأطفاله على قيد الحياة”.

كما أرسل تامر الهندي رسالة لإسماعيل هنية محملاً إياه مسئولية جوع أطفال موظفي حكومة حماس بغزة.

وقال الهندي “إلى إسماعيل هنية إذا كنتم قد عجزتم عن توفير الأموال فليس أقل من أن تقوم بنفسك وبصحبتك المكتب السياسي بزيارة ميدانية لجميع الموظفين في أماكن عملهم وشرح الوضع لهم مباشرة دون وسطاء”.

وأضاف “إنك مسؤول بالدرجة الأولى عن جوع أطفال موظفي غزة فأرجو ألا تشبع قبلهم”.

نقابة وهمية

كما لم تسلم نقابة الموظفين التابعة لحركة حماس ورئيسها محمد صيام من تعليقات الموظفين الساخرة والتي تنتقد أداء النقابة معتبرة أنها نقابة حزبية لا تدافع عن هموم ومصالح الموظفين.

وتساءل الكثير من الموظفين التابعين لحماس عن الدور الذي تقوم به نقابة الموظفين، ورئيسها محمد صيام، في ظل الصمت المطبق على الأحوال المتردية للموظفين في القطاع.

ويجمع الموظفون على أن النقابة في غزة لم تتعد كونها نقابة وهمية، وجدت من أجل المناكفة السياسية مع حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها رامي الحمد الله.

شبكة سهم الاخبارية

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا