الرئيسيةأخبارعربية ودوليةروسيا تستخدم الفوضى فى العالم العربى فى الدعاية المحلية

روسيا تستخدم الفوضى فى العالم العربى فى الدعاية المحلية

نشر موقع شاثام هاوس مقالا للكاتب نيكولاى كوجانوف، زميل بأكاديمية روبرت بوش لبرنامج شئون روسيا وأوراسيا، مقالا حول سياسة الدولة الروسية فى منطقة الشرق الأوسط واستغلالها ما يحدث دعائيا لها أمام المجتمع الروسى، منتقدة تأكيدها على أن الغرب هو السبب فى الاضرابات وتجاهل ما تقوم به روسيا فى المنطقة. ويستهل كوجانوف موضوعه بأن موسكو تستخدم الاضطرابات فى الشرق الأوسط لتعزيز رسائلها الإعلامية عن التهديد الذى يمثله الغرب، على الداخل الروسى.
ويسخر كوجانوف من ذلك بأنه إذا لم يكن الشرق الأوسط موجودا لاخترعته موسكو بالتأكيد. حيث قدمت الفوضى فى العالم العربى للكرملين فرصة ملائمة لتشكيل الرأى العام فى الداخل بشأن قضايا مثل شرعية النظام، والمواجهة مع الغرب والوضع فى أوكرانيا. ونتيجة لذلك، أصبحت الاضطرابات فى الشرق الأوسط، على مدى العامين الماضيين، واحدة من أكثر المواضيع شعبية لدى الصحفيين والسياسيين الروس.
ويشعر الكثيرون من أبناء الطبقتين المتوسطة والعاملة الروس بالحنين لمجد «امبراطورية» الاتحاد السوفيتى، ويمنحهم الكرملين ما يريدون. حيث يطرح الدعم الروسى لدمشق، والعلاقات الوثيقة مع طهران والتقارب مع مصر باعتبارها استعادة نفوذ الكرملين التى فقدها بعد 1991.
ويوضح كوجانوف أنه مع وجود جمهور مستعد للتقبل، كل ما على السلطات الروسية القيام به، تقديم الشرق الأوسط من خلال منظور الحقبة السوفيتية، على الرغم من هذا ليس له علاقة مع واقع اليوم. وبالتالى، يتم تصوير دعم موسكو لنظام بشار الأسد والتقارب مع القاهرة كرمز للوحدة الروسية العربية فى النضال ضد عدم الاستقرار الذى تسببه أمريكا والإرهاب المدعوم من شركائها الإقليميين فى قطر والمملكة العربية السعودية.
•••
ويتنكر عدم ذكر وسائل الإعلام الروسية أن نظام الأسد لا يمثل العرب، أو حتى السوريين. وهى تلتزم الصمت حيال مسئولية موسكو ـ باعتبارها الداعم الأول دبلوماسيا لنظام الأسد ـ عن استمرار نزيف الدماء. ولا يفضل القائمون بالدعاية ذكر المملكة العربية السعودية «الشريرة» ــ جنبا إلى جنب مع دولة الإمارات العربية المتحدة ــ ساعدت فى ولادة الصداقة المصرية الروسية الجديدة عن طريق السماح للقاهرة، فى الوقت الذى تعتمد فيه على الدعم المالى الخليجى، بدعوة الروس مرة أخرى.
ويرى كوجانوف أنه فى حين تتهم موسكو الغرب، بإحياء لغة الحرب الباردة، تسعى أيضا إلى إحياء صورة الولايات المتحدة باعتبارها «الشر العظيم». ويسهل الوضع فى الشرق الأوسط، فضلا عن أخطاء إدارة أوباما فى السياسة الإقليمية، هذه المهمة. ففى عام 2011، أطلق بوتين على الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبى وصف «الصليبيين الجدد» بسبب العملية العسكرية فى ليبيا. وفى مقابلة مع وسائل الإعلام الروسية فى أبريل، اتهم سيرجى لافروف، وزير الخارجية، واشنطن بأنها مسئولة عن إنشاء تنظيم القاعدة والجهاديين فيما يسمى الدولة الإسلامية من خلال دعم المجاهدين ضد السوفييت فى أفغانستان خلال الثمانينيات ثم غزو العراق فى العقد الأول من الألفية. ويذهب المحللون والصحفيون الموالون للحكومة إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث ينشرون نظريات المؤامرة على أساس أن أمريكا زعزعت ـ عمدا ـ استقرار الشرق الأوسط بعد هجمات 11/9 وليس لديها مصلحة حقيقية فى وقف إراقة الدماء فى سوريا والعراق.
ويشير كوجانوف إلى ما حدث فى 2012 حيث دفعت مظاهرات الشوارع، تأييدا لإعادة انتخاب بوتين لفترة رئاسية ثالثة، بالكريملين إلى ترويج فكرة نموذج خاص للحكم باعتباره يلائم روسيا اكثر مما تلائمها الديمقرطية الغربية. ومن ثم اتهمت الدعاية فى موسكو، الغرب بمحاولة فرض قيم ديمقراطية «غير مناسبة» على دول الشرق الأوسط، التى كان لديها أنماط الحكم الخاصة بها غير الديمقراطية، مما أدى إلى فوضى سياسية وسفك الدماء. ففى ليبيا، على سبيل المثال، كان المواطنون يميلون إلى «الحكايات الغربية» عن الديمقراطية لإسقاط حكومتهم السلطوية، ولكنهم وجدوا دولة فاشلة بدلا من ذلك. وعلى الرغم من أن وسائل الإعلام الروسية تقر بأن معمر القذافى كان ديكتاتورا، فهى ترى أنه من أعطى شعبه الأمن والاستقرار الاجتماعى، بدلا من الحريات السياسية. وتخلق الحجة الأخيرة تشابها مع الأفكار التى تم الترويج لها فى روسيا قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2012: أن عودة بوتين إلى الكرملين يعنى الاستقرار، فى حين أن التغيير فى القيادة سينشر الفوضى.
ويضيف كوجانوف أن موسكو تستخدم حكايات منطقة الشرق الأوسط لشرعنة سياستها تجاه أوكرانيا. فبعد فترة وجيزة من بداية العملية التى تقودها السعودية فى اليمن ضد المتمردين الحوثيين، ذكر ديمترى كيسليوف، خبير الدعاية الروسى على التليفزيون الروسى المملوك للدولة أنه لم يكن هناك اختلاف بين اليمن وأوكرانيا. ووفقا لما قال، فإن المتمردين الراديكاليين فى كلا البلدين أطاحوا الرئيس الشرعى. وطرح سؤالا: إذا كان السعوديون يمكن أن يدعموا الرئيس اليمنى المعزول، عبدربه منصور هادى، لدرجة قصف اليمن، فلماذا نلوم روسيا لدعم فيكتور يانوكوفيتش، الرئيس الأوكرانى الذى ابعدته من السلطة احتجاجات فى الشوارع؟
•••
وفى سياق مماثل، يكشف كوجانوف ما تقوم به الدعاية الروسية من مقارنة بين القوميين الأوكرانيين الذين يقاتلون فى منطقة دونباس والجهاديين من الدولة الإسلامية. ويستخدم وجود المسلمين، بما فى ذلك تتار القرم والشيشان، من المتطوعين الأوكرانيين القتال ضد ما يسمى جمهوريتى دونيتسك وفوجانسك كدليل على هذا الربط. وفقا لهذه الرواية، يشن المتمردون الموالون لروسيا الحرب ضد القوى العالمية التى تمثل التحدى نفسه للأمن الدولى والقيم الإنسانية الذى يمثله الجهاديون فى سوريا والعراق. وبالتالى رفع الخطاب الروسى الصراع المدنى فى شرق أوكرانيا إلى مرتبة مقدسة.
وكاد الكرملين أن يعلن فوزه فى المواجهة مع الغرب. فقد صورت وسائل الإعلام الروسى زيارة جون كيرى، وزير الخارجية الأمريكية، إلى سوتشى مايو 2015، كما ولو كانت استسلاما سياسيا أمريكيا. وكان الموضوع المهيمن على وسائل الإعلام أن الغرب بحاجة إلى المساعدة الروسية بشأن عدد من القضايا، بما فى ذلك البرنامج النووى الايرانى والصراع المدنى فى سوريا. وأعلن لافروف أن زيارة كيرى تكشف فشل واشنطن فى عزل روسيا.
على مدى العامين الماضيين كانت هناك حالات زيفت فيها وسائل الاعلام الروسية الحقائق. ففى عدة مناسبات، استخدمت الصحف الروسية صورا من سوريا لإثبات ‘الفظائع’ التى ترتكبها القوات الأوكرانية فى منطقة دونباس.
ويظهر كوجانوف أن الدعاية الرسمية فى موسكو، على النقيض، تبدو بشكل عام كما لو كانت غير مفتعلة، على نحو ماكر. فهى توفر مجموعة من الحقائق وتضعها فى الإطار الذى يؤدى بالجمهور إلى الاستنتاجات المطلوبة. وبالتالى، فمن الصعب أن نختلف على أن الدولة الإسلامية تمثل تحديا خطيرا للمجتمع الدولى والغزو الأمريكى للعراق كان واحدا من العوامل التى غيرت هندسة القوى الإقليمية. يبقى فقط للكرملين التأكيد على خطورة التدخل الأمريكى وتجاهل دور العوامل الأخرى فى تطور الوضع فى العراق بعد سقوط نظام صدام حسين.
ويضرب كوجانوف المثل على فشل المعارضة الروسية فى دحض روايات موسكو للأحداث فى الشرق الأوسط. ففى عام 2014، فشلت محاولة خرقاء قام بها جارى كاسبار بطل الشطرنج المعروف والناقد البارز لبوتين لإظهار الرئيس الروسى مسئولا عن الاضطرابات السياسية فى الشرق الأوسط. ولم يجد أى دعم، حتى فى الغرب.
وتلجأ وسائل الإعلام الروسية والساسة المحليين عند الحديث عن الشرق الأوسط إلى التصريحات الجريئة والعاطفية بهدف جذب انتباه المشاهدين إلى رسالة بسيطة تخص الداخل الروسى. ومع ذلك، فإن الكرملين يدرك ـ حتى الآن ـ الفارق بين الدعاية والدبلوماسية. ففى حين عرض زيارة كيرى إلى سوتشى كما لو كانت نصرا دبلوماسيا لموسكو، تدرك الحكومة الروسية أنها تحتاج إلى تدخل واشنطن فى سوريا بنفس قدر احتياج السلطات الأمريكية لموسكو.
•••
ويرى كوجانوف أنه من الضرورى، لفهم النوايا الحقيقية لروسيا، مراقبة تحركات موسكو بدلا من الاستماع إلى أقوالها. ولكن الحاجز بين الدعاية والحقيقة هو الذى يسهل اختراقه. وعلى سبيل المثال، بدأ الخبراء الروس لقبول بعض التصريحات الدعائية كحقيقة وتسمية المملكة العربية السعودية وقطر برعاة الإرهاب. ولكن فى يونيو، استقبل بوتين فى سان بطرسرج وفدا رفيع المستوى، برئاسة نجل الملك سلمان، نائب الأمير ولى العهد ووزير الدفاع محمد بن سلمان، وتم توقيع سلسلة من الاتفاقيات، بما فى ذلك التعاون النووى السلمى.
ويعتقد كوجانوف أنه لا يزال هناك خطر يتمثل فى أن يصل المسئولون الروس إلى تقبل الكذبة المتكررة ويبدأوا فى تصديق انهم حققوا النصر الحقيقى على الغرب، وليس مجرد ميزة دعائية. حيث تجدر الإشارة إلى أنه فى مقابلة تلفزيونية فى فبراير 2013، ذكر لافروف أن الحكومة الروسية كانت حريصة على تعليم الأمريكيين «درسا» فى سوريا وأنه ينبغى التعامل مع موسكو فقط ‘على أساس من المساواة وتوازن المصالح والاحترام ». ولا شك ان تعليم هذا الدرس هو الهدف الذى يمتد خارج نطاق الدعاية.

(الشروق)

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا