الرئيسيةأخبارعربية ودوليةالجامعة العبرية بالمرتبة 67 عالميا والعرب خارج القائمة

الجامعة العبرية بالمرتبة 67 عالميا والعرب خارج القائمة

تلخيص مركز الاعلام

تقديم :
ظهر تصنيف شنغهاي عام 2003 ويهدف الى رفع مستوى الجامعات الصينية عبر مقارنتها بأول 500 جامعة رائد على مستوى العالم .ويستند التصنيف على عدة معايير عملية ومعطيات عديدة مثل عدد الحاصلين على جائزة نوبل وجوائز عالمية اخرى ممن تخرجوا من هذه الجامعات او يعملون فيها ، عدد المقالات العلمية التي تنشرها الجامعة وعمليات اكاديمية وعلمية اخرى وفقا لحجم الجامعة .ويشمل البحث الصيني 1000 جامعة يجري اختيار 500 من بينها وتصنيفها كجامعات رائدة على مستوى العالم .

مقياس “شنغهاي” الذي نشر اليوم “السبت ” تصنيفه السنوي لاول 500 جامعة عالمية .

احتلت جامعة “هارفرد” وجامعة ” ستنفورد MIT وبركلي وجميعها امريكية المراتب الاولى على قائمة التصنيف.

الجامعات الاسرائيلية :
• احتلت الجامعة العبرية المرتبة 7
• احتل معهد التخنيون في حيفا المرتبة 77
• معهد “فايتسمان للعلوم” في المرتبة الثالثة بعد المائة ضمن الفئة الواقعة ما بين 101-150 متراجعا من المرتبة 92 التي احتلها في التصنيف الماضي
• حافظت جامعة تل ابيب على موقها الرابع ضمن فئة الجامعات الواقعة ما بين المرتبة 101-150 .
• تراجعت جامعتا بار ايلان وبن غريون 100 درجة لتحتل وفقا للتصنيف الحالي المرتبة الخامسة ضمن الفئة 401-500
• جامعة حيفا خارج التصنيف نهائيا .

الجامعات السعودية:
• احتلت جامعتا الملك عبد العزيز وجامعة الملك فيصل رقم 151 -150 على القائمة
• جامعة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا بين الجامعات التي تساوت في التصنيف “ما بين 300-500 ” جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ضمن الجامعات التي صنفها المقياس من 400-500

اختفت بقية الجامعات العربية بشكل مطلق من التصنيف .

الجامعة العبرية بالمرتبة 67 عالميا والعرب خارج القائمة

احتلت الجامعة العبرية المرتبة 7 على سلم مقياس “شنغهاي” الذي نشر اليوم “السبت ” تصنيفه السنوي لاول 500 جامعة عالمية .

وخلت المئة الاولى من هذا المقياس من أي جامعة عربية او اسلامية فيما احتلت جامعتا الملك عبد العزيز وجامعة الملك فيصل رقم 151 -150 على القائمة وجاءت جامعة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا بين الجامعة التي تساوت في التصنيف “ما بين 300-500 ” وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ضمن الجامعات التي صنفها المقياس من 400-500 فيما اختفت بقية الجامعات العربية بشكل مطلق .

وعودة للجامعات الاسرائيلية احتل معهد التخنيون في حيفا المرتبة 77 فيما جاء معهد “فايتسمان للعلوم” في المرتبة الثالثة بعد المائة ضمن الفئة الواقعة ما بين 101-150 متراجعا من المرتبة 92 التي احتلها في التصنيف الماضي فيما حافظت جامعة تل ابيب على موقها الرابع ضمن فئة الجامعات الواقعة ما بين المرتبة 101-150 . وتراجعت جامعتا بار ايلان وبن غريون 100 درجة لتحتل وفقا للتصنيف الحالي المرتبة الخامسة ضمن الفئة 401-500 لتبقى جامعة حيفا خارج التصنيف نهائيا .

واخيرا احتلت جامعة “هارفرد” وجامعة ” ستنفورد MIT وبركلي وجميعها امريكية المراتب الاولى على قائمة تصنيف شنغهاي.

وظهر تصنيف شنغهاي عام 2003 ويهدف الى رفع مستوى الجامعات الصينية عبر مقارنتها بأول 500 جامعة رائد على مستوى العالم .

ويستند التصنيف على عدة معايير عملية ومعطيات عديدة مثل عدد الحاصلين على جائزة نوبل وجوائز عالمية اخرى ممن تخرجوا من هذه الجامعات او يعملون فيها ، عدد المقالات العلمية التي تنشرها الجامعة وعمليات اكاديمية وعلمية اخرى وفقا لحجم الجامعة .

ويشمل البحث الصيني 1000 جامعة يجري اختيار 500 من بينها وتصنيفها كجامعات رائدة على مستوى العالم .

معا- وكالات

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا