الرئيسيةفيديوهاتسياسيفيديو .. ملف اليوم حول مفاوضات حماس مع إسرائيل ومستقبل قطاع غزة

فيديو .. ملف اليوم حول مفاوضات حماس مع إسرائيل ومستقبل قطاع غزة

استضاف برنامج “ملف اليوم” محمد الحوراني، نائب أمين سر المجلس الاستشاري لحركة فتح، للتعليق على مفاوضات حماس مع إسرائيل ومستقبل قطاع غزة.

قال محمد الحوراني :
• هناك حصار قاسي على أهلنا في قطاع غزة، وشن ثلاث حروب كبيرة على هذا الشعب خلفت خسار كبيرة جداً بالأرواح والممتلكات، الجميع يذكر أن غزة لم تكن تحت حصار مثلها مثل الضفة الغربية تحت الإحتلال، كان الأهالي يتنقلون عبر المعابر بوجود السلطة على المعابر.
• الحصار جاء مع مجيء حماس، وكانت هناك فرصة عند مؤتمر اعادة الإعمار التي استعدت به الدول المانحة للتبرع لاعادة اعمار غزة، ودخلنا بجدل مع حركة حماس من يسيطر على المعابر، والمجتمع الدولي من جانبه لا يقبل بان يكون على المعابر اجهزة غير رسمية وقانونية يتعامل معها، لذلك حاولنا إيجاد صيغة، وقيادات من حماس التي قالت نحن غادرنا الحكومة ولم نغادر حكم غزة.
• وجود حماس هو الذي جلب الحصار واهلنا في غزة يتفهموا هذا الامر، هناك العديد من الامكانيات ضيعت لرفع هذا الحصار في حال السلطة قامت بإستلام المعابر في قطاع غزة.
• حماس فضلت الاستمرار في حكم غزة على اعطاء الناس فرصة لكسر الحصار، وهذا ما حصل عمليا، وهناك هدنة منذ سنوات في قطاع غزة، للتذكير فقط الذي كان يخترق الهدنة كان يطلق عليه النار، حماس عندما سيطرت على غزة كانت تتعامل بعنف مع كل من يخترق هذه الهدنة.
• نحن مع هدنة، ولكن هل هناك افق لحل سياسي؟ سابقا عندما كنا نتحدث عن هدنة كنا نربط هذه الهدنة بعملية سياسية تؤدي غلى تحقيق طموحات شعبنا الفلسطيني بدولة مستقلة،،،، هدنة طويلة الامد لاسباب انسانية لرفع الحصار عن غزة !! هل هذا هو منى الشعب الفلسطيني وما ناضل من اجله عقود؟؟.
• السؤوال المطروح على قيادة حماس، هل يريدوا أن يسجل التاريخ انهم من دفع بإتجاه تقسيم القضية الفلسطينية؟، وهناك صراعه بين مشروعين، مشروع دولة غزة ومشروع العالم يقبله وهو دولة بحدود الـ 67 والقدس عاصمتها، ولو خيرت اسرائيل بين اي مشروع تختار من المؤكد مشروع دولة بغزة لان هذا سيتيح لها بتصفية القضية الفلسطينية بالضفة الغربية، والسيطرة على القدس وتهويدها، على حماس ان تعي ذلك.
• الشعب الفلسطيني سوف يرفض فصل غزة عن الضفة، وهذا المشروع لن ينجح لان شعبنا الفلسطيني لا يمكن ان يقبل بتصفية القضية الفلسطينية،وتوني بلير ينظر إلى مصلحة اسرائيل لان هذه سياساته والجميع يعلم هذا، لذلك لن ينظر إلى مصلحة الشعب الفلسطيني، حيث سيخدع الفلسطينيين من أجل التعاطي مع المصالح الإسرائيلية.
• القيادة الفلسطينية يجب ان تفكر جديا بإنهاء حالة الانقسام بطريقة غير تقليدية، اي يتم انهاء الانقسام عن طريق الشعب الفلسطيني وليس بيد الفصائل بمعنى أن نذهب إلى انتخابات رئاسية وتشريعية على اساس الدائرة الواحدة للتخلص من الوضع القائم غزة والضفة بحضور لجنة عربية لمتابعة الانتخابات العامة الفلسطينية، ونحن ندعوا حماس بان تكون شريكة بهذه الانتخابات وأن تطرح برنامجها السياسي.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا