الرئيسيةأخبارأسرىالأسير علان يهدد بوقف العلاج غدا الأربعاء إذ لم يفرج عنه فورا

الأسير علان يهدد بوقف العلاج غدا الأربعاء إذ لم يفرج عنه فورا

قالت مصادر اعلامية عبرية صباح اليوم الثلاثاء ان الاسير محمد علان استفاق من غيبوبته التي ادخل بها قبل ايام من قبل الاطباء المشرفين على علاجه من اجل انقاذ حياته وفق المصادر الطبية والاعلامية الاسرائيلية.

وقال موقع واللا العبري ان الاسير محمد علان قرر الاستمرار بالاضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه مؤكدا انه لن يتراجع عن مواقفه التي اعلن عنها مسبقا وهي اما الشهادة او الحرية.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تصريح صحفي قبل قليل، أن الأسير محمد علان الذي إستفاق من غيبوبته هدد بوقف علاجه بالوريد إعتبارا من يوم غدا الأربعاء، اذ لم يتم الإفراج عنه وإنهاء إعتقاله الإداري التعسفي، علما ان غدا هو اليوم الذي اجلت اليه المحكمة العليا الإسرائيلية قرارها بخصوص بطلب من هيئة الأسرى للإفراج الفوري عنه.

وقال الأسير علان الذي تلقى علاج بالوريد خلال الغيبوبة التي دخل فيها يوم الجمعة الماضي، إنه مصر على الإستمرار في إضرابه، وسيرفض أي علاج إذا بقيت حكومة إسرائيل تماطل في الإفراج عنه.

يذكر ان الأسير علان أصيب بحالة تشنج ودخل في غيبوبة فجر الجمعة الماضي نتيجة إضرابه عن الطعام، وان حالته الصحية أصبحت خطيرة للغاية، ومعرض للإصابة بمضاعفات صحية صعبة في حال مواصلته الإضراب، وادخل الى غرفة العناية المكثفة في مستشفى برزلاي الإسرائيلي وفي محاولة لإنقاذ حياته.

وبحسب موقع واللا العبري فان حالة ابو علان الطبية مستقرة الان و وضعه الصحي جيد مشيرا الى ان الاطباء بذلوا جهودا كبيرة وجبارة من اجل انقاذ حياته حيث كانت حالته الصحية قبل ايام متدهورة للغاية وعمل الاطباء على انقاذ حياته بشكل وجهد كبير كما قالت ادارة المشفى الاسرائيلي برزلاي حيث يعالج علان.

من جانبه، أكد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس أن الأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين قد استيقظ وأعلن فوراً أنه ماضٍ في إضرابه حتى ينال حريته ويرفض أي مقترح يقضي بإبعاده، على الرغم من أن الأطباء أكدوا أنه ما زال مصنفاً ضمن حالة الخطر، واحتمالية الوفاة المفاجئة لازالت واردة.

وأضاف بولس الذي أنهى زيارة لعلان قبل قليل في مستشفى “برزلاي” في عسقلان أن الأسير تحدث بكامل وعيه وأكد أنه مستمر في إضرابه عن الطعام، وأنه يعترض على إعطائه أي دواء أو مواد من خلال الوريد وطلب بإيقافها، ويضيف بولس أن علان وافق بعد أن جرى شرح تفصيلي عن وضعه بأخذ بعض المدعمات مدة 24 ساعة ينتظر فيها أن يكون خلالها هناك حلاً لقضيته.

وأعلن أمام الأطباء أنه وفي حال لم يكن هناك أي حل لقضيته خلال 24 سيطلب إيقاف جميع أنواع العلاج وسيمتنع عن شرب الماء.

وأكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن الأسير محمد علان قد استفاق جزئيا من الغيبوبة التي دخل بها منذ الجمعه الماضية، وأن حالته الصحية لا زالت تحت الخطر الشديد ولا زال مهددا بمضاعفات صحية خطيرة للغاية، ومعرضا للموت الفجائي في أية لحظة.

وقال قراقع أن الأسير علان، قد أصيب بالتهابات في الرئتين وارتفاع دائم بالحرارة وفقد الرؤية خلال إضرابة المتواصل منذ 64 يوما على التوالي، ويخشى إصابته بنزيف دماغي أو التهاب رئوي حاد”.

وأضاف” بأن استمرار اضراب الأسير عن الطعام دون الاستجابة لمطالبه سيؤدي الى فقدان حياته، وأن المستوى السياسي في إسرائيل يقف وراء عدم الإستجابة لمطلب علان العادل وهو إنهاء اعتقاله الإداري “.

وجاءت أقوال قراقع تلك بعد جلسته المطولة مع طبيب الصليب الأحمر رائد أبو ربيع، في مقر الصليب الأحمر برام الله، والذي يتابع عن كثب الوضع الصحي للأسير علان، موضحا بأن اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي ونقابة الأطباء في إسرائيل منعت أي شكل من الإطعام القسري للأسير علان خلال الغيبوبة وقبلها، وأن موقف الصليب الأحمر واضح في ممانعته المطلقة لأي إطعام قسري أو علاج بالقوة للأسير محمد”.

وأوضح قراقع، أن القانون الدولي يقضي بالإفراج الفوري عن أي أسير مضرب عن الطعام يدخل في حالة غيبوبة بسبب الإضراب عن الطعام، مستهجنا من تأجيل العليا الإسرائيلية تأجيل النظر في دعوى الإفراج العاجل عنه، رغم تردي حالته الصحية بشكل خطير”.

واتهم قراقع حكومة اسرائيل بالسعي لقتل علان وتركه مضربا حتى الموت، لافتا الى أن علان استفاق ظهر اليوم من غيبوبته ولا زال مواصلا إضرابه حتى الحرية”.

من جانبة أوضح فارس، بأن الموقف الإسرائيلي تجاه قضية الأسير خضر عدنان شهد خلال الساعات الماضية تصدعاً واضحاً، وأن هناك بوادر تفاهمات وإنفراج لقضيته خلال الساعات والأيام القليلة المقبلة.

واعتبر فارس ان قضية الأسرى الإداريين التي يفجرها الأسير عدنان حالياً بأمعائه الخاوية، هي قضية بالغة الخطورة وتحتاج إلى آليات وبرنامج سياسي ووطني على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية لأجل توفيرالحماية القانونية للأسرى وتطبيق المواثيق الدولية عليهم وإلزام إسرائيل باحترام القانون الدولي.

واستعرض والد الأسير خضر عدنان الحالة الصحية الصعبة لنجلة، مطالبا بضرورة تكثيف الجهود الإعلامية والقانونية والفصائلية والسياسية مع معركته التي يدافع بها عن كل أبناء الحركة الأسيرة”.

من جانبه قال أحمد العوري في كلمة مثل فيها مؤسسة مهجة القدس، أن هذا المؤتمر يأتي لتسليط الضوء على الحالة الصحية المتردية للأسير عدنان المضرب عن الطعام منذ قرابة 50 يوما، ضد أخطر سياسة إضطهاديه بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وهي سياسة الاعتقال الإداري التي تفترس الألاف من أبناء هذا الشعب على مرأى العالم أجمع دون مساءلة.

بي ان ان

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا