الرئيسيةأخبارأسرىالاسير علان: حكاية 65 يوما من الجوع

الاسير علان: حكاية 65 يوما من الجوع

الاعتقال الإداري عودة إلى العبودية .. أرفض أن أكون عبداً .. أنا الآن أتلذذ بالجوع طالما كانت الحرية هي الهدف.. ” كان هذا جزء من رسالة الاسير محمد علان إلى محاميه، وهو ما زال يخوض اضرابا عن الطعام لليوم الخامس والتسين على التوالي

من هو ؟

شاحب الوجه، على رأسه “حطَة” بيضاء قابضا يديه على صدره على سرير مشفى برزلاي الاسرائيلي. هكذا بدا محمد نصر الدين علان، شاب أعزب يحمل شهادة البكالوريوس في القانون من الجامعة العربية الأمريكية في جنين.، يسكن قرية عينابوس شمال نابلس.

فجر 6/11/ 2014 ، اقتحم حوالي 30 جنديا اسرائيليا، بيت الاسير، واعتقلوه. وقبل ذلك كان لها تاريخ مع الاعتقالات، فقد اعتقل عام 2006 وحكم بالسجن 3 سنوات، كما اوقف خمسين يوما في التحقيق عام 2011، ليعتقل مرة أخرى عام 2014 حيث تم إصدار أمر اعتقال إداري بحقه لمدة 6 شهور، وعند تجديد الأمر لمدة 6 شهور أخرى، أعلن علان إضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجن النقب. ثم نقل إلى سجن عزل في بئر السبع، وثم إلى سجن أيشل فمستشفى الرملة، وبعد تردي وضعه الصحي نقل إلى العناية المكثفة في مستشفى سوروكا، وفي 10/8/2015 نقل إلى مستشفى برزلاي جنوب فلسطين المحتلة.

علان : لا يرى لا يسمع

اضراب علان متواصل منذ منتصف شهر حزيران الماضي، وقد تجاوز الحد المتوقع طبيا له، كما يقول عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الاسرى. اضاف” لا تصدقوا انه لا يسمع، ولا تصدقوا انه لا يرى ، إنه يسمع دبيب الوجع في دمه ومفاصله، وصوت الناس على ابواب مستشفى برزلاي الاسرائيلي، وهو يسمع صوت امه وابيه، وقرع الايادي على جداران الزنازين، صوت آذان واجراس ،هدير بحر، انتفاضة امعاء الارض، صوت ماء التراب، ونداء اشجار على الرياح في الصيف القائظ، ويسمع ويسمع كيف ينفجر الصمت”.

الاضراب: دمار نفسي وجسدي

عند الامتناع عن تناول الطعام ينخفض مستوى السكر في الدم، ويبدأ الجسم بالبحث عن مصدر بديل لإنتاج الطاقة. فيستعين الجسم بالسكر المخزن في الكبد وعند نفاذ المخزون تبدأ مرحلة جديدة من البحث عن مصدر جديد للسكر، وذلك من خلال تكسير الخلايا والأنسجة.

يحتاج الجسم ليومين حتى يعلن حالة الطوارئ، ويقوم الجسم بإعلان الحالة الحرجة بعد استهلال ونفاذ جميع مخازن السكر.

تظهر الأعراض الحرجة على الأعضاء الهامة في الجسم وهي: الدماغ والكلى والعيون.

ومن التأثيرات التي تصيب الدماغ عند عدم حصوله على الطاقة، حدوث خلل كبير في وظيفته والتي تسبب حالات إغماء مستمر. وأما الكلى فيؤدي تعطيل عملها إلى تراكم المواد السامة في الجسم. وتفقد العيون القدرة على عملها بشكل فعال، مما يؤدي إلى ضعف البصر.

بعد نفاد الدهون يتجه الجسم لتكسير العضلات، حيث يوجد أكثر من 600 عضلة يتم الاستفادة من مكوناتها البروتينية لصنع الطاقة.

يتناول الاسير المضرب عن الطعام الكثير من الأملاح لانها تعمل على المحافظة على ضغط الدم، ويحمي المضرب نفسه من توفير بيئة مناسبة لتكاثر الفطريات والبكتيريا في المعدة، مما يحد من تعفن المعدة.

حبل الله لا ينقطع

قال والد الاسير في اليوم الستين لاضرابه ” كلي ثقة ان الله سينقذه، لان حبل الله لا ينقطع، أما اذا اراد الله ان يأخذ أمانته كما اعطى الحياة فاني احتسبه شهيدا” اني راض بقضاء الله وقدره.

حتى صباح اليوم ما زال علان في مرحلة الخطر، وقد قررت المشفى افاقته من غيبوبته الاصطناعية. ليبقى مصيره مجهولا، وهل سيتم ابعاده، ام اطلاق سراحه.

شاشة نيوز

https://www.youtube.com/watch?v=tMak0H2-52c

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا