المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

برلين : تسليم رسالة إلى الإتحاد الأوروبي ووقفة إحتجاج ضد سياسة الإعتقال الإداري

نظمت لجنة العمل الوطني الفلسطيني في برلين وقفة إحتجاج وغضب ضد سياسة الإعتقال الإداري وتضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الكيان الإسرائيلي ولاسيما المضربين منهم عن الطعام وخاصة مع الأخ الأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ أكثر من ستين يوماً متحدياً بصموده وثباته الجلادين الصهاينة وذلك يوم الثلاثاء الواقع في 18.08.2015 أمام مقر ممثلية الإتحاد الأوروبي في العاصمة الألمانية برلين. وقد شارك في هذه الوقفة حشد من أبناء الجالية الفلسطينية وعدد من مناصري القضية الفلسطينية.

وقام وفد من لجنة العمل الوطني الفلسطيني بتسليم رسالة موجهة إلى الإتحاد الأوروبي إستلمها السيد برنهارد شنيتغر رئيس الدائرة السياسية في ممثلية الإتحاد الأوروبي في جمهورية ألمانيا الإتحادية خلال إستقباله لوفد لجنة العمل الوطني الفلسطيني.

تضمنت الرسالة شرحاً عن معاناة الأسرى الفلسطينين في سجون الإحتلال الإسرائيلي ومطالبة المجتمع الدولي بالتحرك السريع من أجل إنقاذ حياة الأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ أكثر من ستين يوماً وخاصة وأن وضعه الصحي يزداد سوءاً من يوم إلى يوم . كما شرحت الرسالة الممارسات اللاإنسانية التي تمارسها سلطات الإحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين وتجاوزها لكل المواثيق والأعراف الدولية وضربها لمعاهدات حقوق الإنسان وخاصة معاهدات جنيف بعرض الحائط.

كما طالبت لجنة العمل في رسالتها الإتحاد الأوروبي بلعب دوراً أكثر تأثيراً في إيجاد حل للقضية الفلسطينية وكذلك الضغط على الكيان الإسرائيلي من أجل إلغاء الإعتقال الإداري وإطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين ودعم والمشاركة في الحملة الدولية بهذا الخصوص.

وقد وعد السيد شنيتغر بإيصال رسالة لجنة العمل الوطني الفلسطيني إلى السيدة فيدريكا موغريني الممثلة العليا للشؤون الخارجية وسياسات الأمن بالإتحاد الأوروبي في بروكسل بسرعة.

حمل المشاركون في وقفة الإحتجاج الأعلام الفلسطينية وصور الأسرى الأبطال ولافتات تدعو إلى إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من سجون الإحتلال الصهيوني وتدعو إلى إعادة الحقوق المسلوبة إلى الشعب العربي الفلسطيني ولاسيما حق تقرير المصير وحق العودة وفق القرار 194 وحق إقامة الدولة الوطنية الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

Exit mobile version