عريقات يجتمع برئيسة جمهورية تشيلي

اجتمع القائم بأعمال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، برئيسة جمهورية تشيلي ميشل باتشليت، وسلمها رسالة شخصية من الرئيس محمود عباس.

وحضر الاجتماع القائم بأعمال سفارة دولة فلسطين في جمهورية تشيلي باسم نصار، وخافيير أبو عيد من قسم دائرة المفاوضات، والمساعد السياسي للسفارة فؤاد دوابة، ورئيس الفيدرالية الفلسطينية موريس أبو غوش.

وشكر عريقات باسم الرئيس، الرئيسة باتشليت، على مواقف جمهورية تشيلي الداعمة والمساندة للقضية الفلسطينية، خصوصا اعترافهم بدولة فلسطين والتصويت لها بالانضمام للأمم المتحدة وفي كافة المنظمات الدولية، كما سلمها رسالة شخصية من الرئيس محمود عباس، وأبلغها بأن سيادته سيقلدها أعلى وسام تكريم من دولة فلسطين، وهو عبارة عن نجمة فلسطين في سبتمبر المقبل بمقر الأمم المتحدة.

وجدد عريقات شكره للرئيسة باتشليت لمنحها الجنسية التشيلية لخمسة وستين لاجئا فلسطينيا كانوا قد قدموا عام 2007، وذلك في احتفال مهيب تم عقده في القصر الرئاسي في شهر يوليو المنصر من هذا العام.

وكان عريقات قد اجتمع في وقت سابق، مع وزير الخارجية هيرالدو منيوس، وأطلعه على الوضع السياسي الحالي وتعنت الحكومة الإسرائيلية الرافضة لعملية السلام وحل الدولتين، وتم تناول الوضع الداخلي الفلسطيني ومنطقة الشرق الأوسط.

كما تم عقد اجتماع في مبنى البرلمان السابق مع أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب في البرلمان التشيلي، حيث حضر الاجتماع عضو مجلس الشيوخ ورئيسة المجلس سابقا إيزابيلالندي، بالإضافة إلى رئيس اللجنة الاقتصادية للمجلس أوخينيو توما، ورئيس العلاقات الخارجية فرانسيسكو شهوان.

إلى ذلك، اجتمع عريقات بلجنة العلاقات الخارجية لمجلس النواب في البرلمان التشيلي، والتي يرأسها عضو البرلمان خورخي صباغ، وأيضا برئيس لجنة أصدقاء فلسطين والنائب الأول لرئيس البرلمان باتريسيو فايبين، حيث إن اللجنة تتكون من 56 عضو برلمان، وهي الأكبر عددا داخل قبة البرلمان من باقي لجان الصداقات الأخرى. أيضا حضرت الاجتماع النائب الثاني لمجلس النواب دينيس باسكال الندي.

وفي نهاية الاجتماع تم تكريم عضوي مجلس الشيوخ، أوخينو توما وايزابيل ايندي، ورئيس لجنة صداقة دولة فلسطين في البرلمان باتريسيو فايسبين، وتم منحهم ميدالية شرف وشهادة تقدير باسم الرئيس محمود عباس، تقديرا لهم على جهودهم في دعم ومساندة القضية الفلسطينية.

كما اجتمع عريقات، بثلاثة رؤساء سابقين لجمهورية تشيلي، وهم الرئيس ادواردو فري، والرئيس ريكاردو لاجوس، والرئيس سباستيان بنييرا، حيث تم اطلاعهم على الصورة الحالية للوضع السياسي وعملية السلام، ومجريات الأحداث التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط.

وزار عريقات متحف الذاكرة في العاصمة سانتياغو، والذي يجسد معاناة الشعب التشيلي في حقبة الدكتاتورية، ومن ثم ألقى محاضرة في قاعة المتحف بحضور أبناء الجالية اليهودية المناصرة لحقوق الإنسان، والداعمة لإحلال السلام وقيام الدولة الفلسطينية وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني الذي يجب ان يحصل على سيادته ودولته، وأن يتمتع بكافة الحقوق أسوة بباقي دول العالم.

وألقى عريقات محاضرة في النادي الفلسطيني، حملت عنوان (الاستراتيجية الدولية الفلسطينية) حيث حضرها عدد غفير من أبناء الجالية، تلاها حفل وداع عريقات مع رؤساء مؤسسات الجالية، الذين بدورهم شكروه على الزيارة الناجحة لجمهورية تشيلي، والتي تم تناولها وتداولها على اهم مؤسسات الإعلام والصحف المحلية والأجنبية.

وبعد انتهاء المحاضرة، تم تكريم كل من رئيس النادي الفلسطيني موريس خميس، وعضو المجلس الوطني الفلسطيني نانسي لولاس، ورئيس الفيدرالية الفلسطينية موريس أبو غوش، ومؤسسة بيت لحم 2000، حيث تم منحهم شهادة تقدير مقدمة باسم الرئيس محمود عباس، على جهودهم التي يبذلونها تجاه القضية الوطنية الفلسطينية.

يشار إلى أن عريقات كان قد اجتمع باللاجئين الفلسطينيين، في مقر النادي الفلسطيني، واطلع على أحوالهم وظروفهم الحياتية.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا