الرئيسيةأخبارالرئيسيةفتح: أسرانا ليسوا حقل تجارب وشباننا ليسوا طرائد

فتح: أسرانا ليسوا حقل تجارب وشباننا ليسوا طرائد

عبرت حركة فتح عن قلقها البالغ على حياة الأسرى في معرض التعليق على تطورات الوضع الصحي للأسير العقرباوي.

وقال المتحدث باسم حركة فتح د.جمال نزال: “إن التغذية القسرية عمل لا يقل فداحة في قاموس انتهاك حرية وحقوق الأسرى عن الجوانب الأخرى لظروف الإعتقال الباطل من الأساس”.
ودعت الحركة في تصريح للمتحدث باسمها في أوروبا د.جمال نزال، دول العالم وبخاصة الدول الاوروبية إلى خطوات سريعة من وحي اتفاقاتها الملزمة لإسرائيل باحترام حقوق الإنسان الفلسطيني، محذرا من استغلال إسرائيل عطلة البرلمانات العالمية وخصوصا في الغرب، لاستغلال الفراغ السياسي من أجل ارتكاب جرائم مستمرة بحق شعبنا وبخاصة يافعيه.

وشجبت الحركة جريمة الإحتلال بحق الشاب بسام أبو عمشة من قرية كفر راعي جنوب جنين بعد ساعات من قتلها في نابلس الشاب رفيق كامل التاج، وقال نزال: “إن سياسة الإحتلال في تصفية الفتيان باتت مفتضح أمرها كنهج معتمد في سياسة الأمن الإسرائيلي المعتمد في أراضي دولة فلسطين المحتلة”، منوها الى وجود ما وصفه بـ “عجلة الدم” التي تديرها إسرائيل في تجوال مريع بين المحافظات مذكرا بأسماء الشهداء خلال اسبوعين”، وأضاف قائلا: “شيعنا الطفل علي دوابشه ووالده في دوما، والشاب محمد عطا لافي أبو لطيفة من قلنديا، ورب الأسرة فلاح حمدي أبو ماريا من بيت أمر، والشاب محمد علاونه من برقين، ومحمد المصري في بيت حانون إلى مثواهم الأخير.

وثمنت فتح مجهود شبابها المرابط في القدس وفعالياتهم المستمرة وآخرها الإضراب أمام مقر الصليب الاحمر تضامنا مع الأسرى، واعتبر نزال أن هذه الفعاليات تشكل خندقا منيعا ضد شعور عصابات المستوطنين بالإنفلات المطلق بحق مقدساتنا ومواطنينا الفخورين.

وختم نزال بالقول “إن حركته على ثقة تامة بخطوات القيادة لإحقاق حقوقنا وأبرزها تحركاتنا الأخيرة مع محكمة الجنايات الدولية لطرح ملفات الإجرام الإحتلالي مؤكدا على أن طول المسافة الزمنية المطلوبة لن يثنينا عن تحصيل الحقوق وتقديم المجرمين للعدالة دوليا”.

أخبار ذات علاقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

اخترنا لكم

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا